الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:02:25.14:50
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:714.60
يورو:1059.36
دولار هونج كونج: 91.662
ين ياباني:6.6533
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: بالاضافة الى الثروات، ماذا تؤتى اسعار النفط المرتفعة الى الشرق الاوسط ؟

بكين 25 فبراير/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا/ تعليقا تحت عنوان // بالاضافة الى الثروات، ماذا تؤتى اسعار النفط المرتفعة الى الشرق الاوسط ؟ // وفيما يلى موجزه:
خلال السنوات الاخيرة، شهدت اسعار النفط فى السوق الدولى ارتفاعا كبيرا، مما جعل بعض الدول الشرق الاوسطية الغنية بموارد النفط تحصل على مبلغ كبير من الايرادان من الدولارات الامريكية. ولكن، فى الوقت الذى تؤتى فيه اسعار النفط المرتفعة الثروات تخلق مسألة صعود التضخم المالى الخاطف ايضا، الامر الذى يؤتى الضغط الى سير الاقتصاد الكلى وحياة الشعب اليومية فى الدول الشرق الاوسطية.
الواقع ان صعود التضخم قد اصبح تدريجيا مسألة تهتم بها العديد من الدول الشرق الاوسطية اهتماما بالغا. لنأخذ المملكة العربية السعودية التى تعد اول دولة مصدرة للنفط الخام فى العالم كمثل، فى الفترات الطويلة نسبيا، كانت نسبة التضخم المالى الفعلى فيها صفرا. ولكن، وفقا لاحدث احصاء صادر من الحكومة السعودية، وصلت نسبة التضخم المالى فى السعودية الان الى 6.5 بالمائة. اضافة الى ذلك، وصلت نسبة التضخم المالى للدول الهامة المنتجة للنفط فى الشرق الاوسط بما فيها دولة الامارات العربية المتحدة والبحرين وقطر الى رقم مزدوج.
يرى المحللون فى عمان ان الصعود السريع للتضخم المالى فى الدول الشرق الاوسطية له اسباب عديدة، مثل نقل التضخم الناجم عن التضخم العالمى. اضافة الى ذلك، بسبب ارتباط النقود المحلية بالدولار الامريكة، وفى ظل ظروف خفض سعر الدولار الامريكى باطراد، شهدت اسعار المستوردات فى هذه الدول ارتفاعا واضحا. ولكن ما لا يمكن نفيه ان ارتفاع اسعار النفط يلعب دورا هاما فى ذلك ايضا.
كثير من الدول فى الشرق الاوسط، وخاصة الدول العربية المنتجة للنفط فى الخليج، تعتمد اعتمادا شديدا على الاغذية واللوازم اليومية المستوردة. وفى موجة ارتفاع اسعار الاغذية واللوازم اليومية فى العالم فى العام الماضى، فان هذه الدول كان من السهل ان تتأثر بذلك. الواقع انه بسبب ارتفاع اسعار الاغذية واللوازم اليومية، شهدت الارباح التى نالها من النفط المصدر انكماشا.
بالنسبة الى تلك الدول الشرق الاوسطية التى تنقصها موارد النفط والغاز الطبيعى، اصبح التأثير الناجم عن اسعار النفط المرتفعة اكثر وضوحا. فى الاردن وسوريا ولبنان واليمن ودول اخرى، دفعت اسعار النفط المرتفعة ارتفاع اسعار المواد، مما خلق سلسلة من المسائل الاقتصادية والاجتماعية.
لنأخذ الاردن كمثل، تعتمد هذه الدولة على 90 بالمائة من صادراتها من النفط، نفذت حكومة الاردن السعر المدعوم الطويل الامد للوقود. لاجل صد تأثير ارتفاع اسعار النفط فى شؤونها المالية، الغت حكومة الاردن فى هذا الشهر كافة الاسعار المدعومة للوقود. اذ شهدت اسعار الوقود ارتفاعا كبيرا ليلة واحدة، من ذلك ارتفعت اسعار الديزل بنسبة 76 بالمائة. تؤتى اسعار الوقود فعاليات متسلسلة ايضا، مما يؤدى الى الارتفاع الكبير لاسعار البيض والخيار والاغذية الاخرى.
حتى قبل الغاء الاسعار المدعومة، فان نسبة التضخم المالى التى اعلنتها حكومة الاردن وصلت الى 5.4 بالمائة فى عام 2007. اظهرت البحوث من الجهاز الحكومة ان النفقات لعائلات ذات دخل متوسط فى الاغذية شهدت ازديادا هائلا، بينما يتقلل الحجم الاستهلاكى فعلا.
لاجل تقليل تأثير ارتفاع اسعار المواد فى الحياة اليومية لعامة الناس، اتخذت بعض الدول فى الشرق الاوسط اجراءات تتعلق بزيادة الرواتب او توزيع علاوات الاغذية. على سبيل المثال، زادت الامارات العربية المتحدة لكل من الموظفين رواتبهم بنسبة 70 بالمائة، زادت عمان لكل من الموظفين رواتبهم بنسبة 43 بالمائة. اضافة الى ذلك، اقامت البحرين صندوقا قيمته 100 مليون دولار امريكى خصيصا لمساعدة الجماهير الشعبية التى تعانى من التأثير الشديد بارتفاع اسعار المواد، كما اتخذت السعودية ايضا اجراءات تتعلق بزيادة الرواتب واعطاء العلاوات عن بعض اسعار الاغذية . / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  تعليق: الطاقة لن تكون عنق زجاجة لكبح تنمية الصين
2   تقرير : افتتاح الدورة الكاملة الثانية للجنة الحزب المركزية السابعة عشرة اليوم – مناقشة مشروع اصلاح اجهزة مجلس الدولة
3   تحليل اخبارى: الدبلوماسية الايرانية فى الشرق الاوسط نشيطة
4  تقرير: استكشاف اكبر قرارة يورانيوم فى الصين
5  تحليل اخبارى: من زيارة بوش لافريقيا نقيم السياسة الامريكية حول افريقيا

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة