الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:06:02.07:53
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:694.72
يورو:1077.72
دولار هونج كونج: 89.026
ين ياباني:6.5716
نرحب بتقديم مستخدمى الانترنت الغفيرين الاقتراحات والتوصيات بشأن الاولمبياد 2008
وظائف شاغرة
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: الاضطراب الداخلى اللبنانى يعالج معالجة مؤقتة ولا جذرية

بكين 2 يونيو/ نشرت صحيفة التحرير الشانغائية الصينية فى عددها الصادر يوم اول يونيو الحالى تعليقا على اخر تطورات الاوضاع فى لبنان وتحت عنوان // الاضطراب الداخلى اللبنانى يعالج معالجة مؤقتة ولا جذرية // وفيما يلى نصه الكامل:
اقيم البرلمان اللبنانى فى الموعد يوم 25 مايو الماضى/ حيث انتخب العماد ميشال سليمان رئسا جديدا للبنان مما انهى المنصب الرئاسى الشاغر لمدة نصف السنة. وذلك يرمز الى ان الازمة السياسية اللبنانية التى استمرت لمدة 18 شهرا قد تخففت اذا لم يكن ما فى الحسبان.ولكن التناقضات والخلافات القائمة بين المجموعتين لم يتم حلها.
بعد اعلان حكومة لبنان عن قراريه بما يتعلق بحزب الله والمواجهات العسكرية الناتجة عن ذلك، وقفت مواجهات العنف التى ادت الى مصرع واصابة عدد كبير من الاشخاص فورا. توصل الاكثرية والمعارضون الذين يتخذون حزب الله اللبنانى قواما الى اتفاق فى اجتماع الحوار الوطنى الذى ترأسته لجنة الوساطة العربية فى منتصف الشهر الماضى. وان مضامين الاتفاق تتعلق بما يلى : اولا، عقد المجلس الوطنى، لينتخب قائد القوات المسلحة سليمان رئيسا لبنانيا جديدا، وهذا هو موقف يتخذه الاكثرية؛ ثانيا، تشكيل لجنة مشتركة لاجل الانتخابات التشريعية وتعديل الدستور فى عام 2009/ هذا مطلب يقدمه حزب الله. ثالثا، تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة، يحتل فيها الاكثرية والمعارضون 16 و11 مقعدا على التوالى، ويمكن ان يعين الرئيس اللبنانى 3 وزراء اخرين، وذلك يسد حاجة المعارضين الذين ظلوا يطالبون بمقاعد الوزراء التى لا تقل عن ثلثها، مما يجعلهم يستطيعون ان ينقضون القرارات التى تتوصل اليها الحكومة، رابعا، طالب الاكثرية بتجريد كافة المجموعات من اسلحتها، ولكن حزب الله رفض ذلك، وتوصل الطرفان الى اتفاق. وينص الاتفاق على حذر استخدام الاسلحة فى حل النزاع الداخلى. فى يوم 21 من الشهر الماضى، توقف حزب الله عن التظاهر قعودا الذى استمر لمدة 18 شهرا فى مركز العاصمة.
ن التناقض القائم بين المجموعتين اللبنانيتين الكبريين ينتمى الى النزاع فى السلطة داخل البلاد. ازدادت قوة حزب الله حدة سعيا الى اكبر سلطة تناسب قوته؛ اما الاكثرية فلا يرغب فى ان يتمتع معه بالسلطة. ان اتفاق الدوحة نتاج لتنازل الطرفين، ولكن، يبدو ان حزب الله ربح نقاطا اكثربهذا الشأن. فى تأسيس الحكومة، وتعديل قانون الانتخاب، وانتخابات عام 2009 فى الفترات القادمة، يظل النزاع بين هاتين المجموعتين متواصلا. انطلاقا من الزاوية الاقليمية، لا يمكن ان تتغاضى الولايات المتحدة والاتحاد الاوربى واسرائيل عن ازدياد قوة حزب الله. خلال فترة النزاع اللبنانى فى هذه المرة، اكدت مرارا على وجوب تجريد حزب الله من سلاحه. وتضرب حزب الله بهدف اضعاف وعزل ايران. ولكن مسلحى الاكثرية وقوات الحكومة عاجزون عن تجريد حزب الله من سلاحه. اعتدت اسرائيل على لبنان فى عام 2006 بهدف القضاء على مسلحى حزب الله، ولكنها عادت بلا نجاح. ان ضرب حزب الله حتى القضاء عليه هدف محدد للولايات المتحدة واسرائيل، ولن تتخليا عنه. اما ايران فستواصل تأييد حزب الله اللبنانى مواجهة للضرب والضغط اللذين تفرضهما عليها وسعيا الى توسيع قوتها التأثيرية فى الشرق الاوسط. ان الصراع بين الولايات المتحدة وايران يقرر صعوبة سير الوضع السياسى اللبنانى الى استقراره. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال



أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة