الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:09:16.09:20
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:684.06
يورو:965.07
دولار هونج كونج: 87.698
ين ياباني:6.3853
نرحب بتقديم مستخدمى الانترنت الغفيرين الاقتراحات والتوصيات بشأن الاولمبياد 2008
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخبارى: اولمرت يعرض علنا 98.1 فى المائة من الضفة الغربية على  الفلسطينيين

ناقش رئيس الوزراء الاسرائيلى ايهود اولمرت مع الفلسطينيين نقل 98.1 فى المائة من الضفة الغربية، حسبما ذكرت القناة الثانية الاسرائيلية مساء امس.
تم اذاعة تقرير حول المفاوضات الحالية قبل اجتماع بين اولمرت ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس من المقرر عقده غدا.
ووفقا للقناة الثانية، يدرس اولمرت تقديم تنازلات تتجاوز الارض الواقعة شرق السور الامنى وقد ينقل 98.1 فى المائة من الضفة الغربية للسلطة الوطنية الفلسطينية. ويعتبر ذلك اكثر بشكل كبير من ال94 فى المائة و96 فى المائة التى نوقشت فى مفاوضات سابقة.
وقال التقرير ان عباس طلب من اسرائيل ان تتخلى عن مستوطنتى معاليه ادونيم وجيفات زئيف فى منطقة القدس ولكنه مستعد للتفاوض حول حيى جيلو والتل الفرنسى اللذين يقعان خارج الخط الاخضر.
وكان الفلسطينيون يطالبون فى السابق بانسحاب اسرائيلي كامل لحدود ما قبل 1967، بما فى ذلك القدس الشرقية. غير ان اسرائيل تصر على خططها للاحتفاظ بالتكتلات الاستيطانية الاكبر بما فى ذلك معالية ادونيم وجيفات زائف وايضا الاحياء اليهودية فى القدس الشرقية.
ووفقا للقناة الثانية فان مستقبل القدس تم التفاوض حولة بين اولمرت وعباس وليس بواسطة فريق برئاسة وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى.
وافق اولمرت على عودة 5 الاف لاجئ فلسطينى الى اسرائيل -- الف فلسطينى كل عام لمدة خمسة اعوام، حسبما ذكر التقرير. واضاف ان عباس رفض الاقتراح وطالب بعودة عدد اكبر من اللاجئين.
رفض مكتب رئيس الوزراء ان يعلق على التقرير، وقال فقط ان مثل هذه التقارير الاعلامية نشرت فى الشهور الماضية بشأن المحادثات.
وفى وقت سابق امس، اشار اولمرت فى اجتماع الحكومة الاسبوعى لعلاقة اسرائيل بالضفة الغربية عندما تحدث عن مشروع قانون الاجلاء التطوعى للمساعدة فى اعادة توطين المستوطنين الذين يعيشون شرق السور الامنى.
نقلت ((جيروساليم بوست)) اليومية المحلية عن أولمرت قوله ان "رؤية اسرائيل الكبرى" لم تعد موجودة. وهؤلاء الذين يتكلمون عنها خياليون".
وعلى الرغم من تقرير القناة الثانية، فقد اعرب كل من عباس فى حديث مع ((هاآرتس)) اليومية المحلية فى نهاية الاسبوع ونائب رئيس الوزراء حاييم رامون فى حديث مع الصحفيين امس، عن تشككهما ازاء نجاح المفاوضات.
وقال رامون انه ليس متفائلا ازاء التوصل الى اتفاقية وضع نهائى و" لن يحدث ذلك فى نهاية العام الحالى ولا فى نهاية العام القادم".
ولكنه استطرد قائلا انه الواضح انه فى المستقبل لن تكون "المستوطنات الواقعة شرق الحاجز خاضعة لسيادة اسرائيل".
وقال نائب رئيس الوزراء لا يوجد سبب يجعل هؤلاء المستوطنين الذين يفهمون ان هذا الحاجز يمثل الحدود المستقبلية ينتظرون خمسة او عشرة اعوام ليتم اجلاؤهم.
مشروع قانون التعويض عن الاجلاء
اقترح رامون فى اجتماع الحكومة امس مشروع قانون للاجلاء التطوعى يقدم لاصحاب الممتلكات فى 72 مستوطنة خارج الحاجز الامنى 300 الف دولار امريكى تعويضا عن منازلهم.
وقال نائب رئيس مجلس الوزراء ان منازلهم سيتم اغلاقها او تدميرها حتى لا يستخدمها مستوطنون اخرون.
ووفقا لرامون، يوجد ما يقدر ب61808 مستوطنين يعيشون خارج الحاجز، من ضمنهم 11 الفا او 18 فى المائة سيقبلون هذا العرض.
وقال نائب رئيس مجلس الوزراء ان مثل هذا الاجراء، سيساعد هؤلاء المستوطنين الذين لا يتمتعون بنفس الاجراءات الامنية التى يحصل عليها الاسرائيليون داخل الحاجز الامنى وسيعتبره الفلسطينيون بادرة حسن نية تجاه المفاوضات.
تحدث اولمرت مدافعا عن مشروع قانون الاجلاء التطوعى فى اجتماع الحكومة، وقال انه على مدى 40 عاما منذ الاستيلاء على الضفة الغربية فى حرب الستة ايام، واسرائيل تقدم اعذارا لعدم قدرتها على فعل اى شيء.
قال رئيس الوزراء ان هذا لن يساعد اسرائيل، واضاف انه امر هام ان تظهر اسرائيل انها تأخد المبادرة فى عملية السلام.
واضاف اولمرت "علينا ان نعمل على التقدم فى مشروع قانون التعويض عن الاجلاء وتقديمه للحكومة للتصويت عليه".
ذكر رئيس الوزراء انه يتعين على اسرائيل الوصول الى اتفاقية سلام نهائية مع الفلسطينيين والسوريين، واضاف انه فى حالة حدوث ذلك، فان العلاقات مع سائر العرب ستحذو حذوهما.
غير ان اقتراح رامون لقى معارضة على الفور من اربعة مرشحين يتنافسون على انتخابات رئاسة حزب كاديما الحاكم -- ليفنى ووزير النقل شاؤول موفاز ووزير الامن العام افى ديتشر ووزير الداخلية مير شتريت، وكانت لهم مخاوف مختلفة.
ودفاعا عن اقتراحه، قال رامون للصحفيين ان الحدود التى تخضع للمفاوضات مع الفسلطينين معروفة جيدا، واضاف انه يعتقد ان مشروع القانون يمكن تنفيذه وانه فى حالة ان يعيش عدد اقل من المستوطنين فى هذه المستوطنات ال72 ، سيكون من الاسهل الدفاع عنهم واجلاؤهم فى نهاية الامر.
ومع ذلك هاجم المستوطنون الخطة وتعهدوا بدفع ثمن اكبر من الذى تعرضه الحكومة لهؤلاء الذين يريدون المغادرة.
وفى الضفة الغربية، حيث بدأت حركة احتجاج مواطنين جديدة بالفعل، قال زعيمها رئيس مجلس الضفة الغربية السابق بنى كاتزوفر انهم يجمعون توقيعات للسكان الذين تعهدوا بعدم المغادرة.
واضاف ان المجلس الاقليمى تلقى العديد من الاتصالات من المواطنين الذين يريدون الاحتجاج ضد اقتراح رامون. (شينخوا)



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تقرير اخباري/ منظمة حقوقية إسرائيلية: المستوطنون اليهود استولوا على أراض فلسطينية واسعة
 نائب فلسطيني يطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية في حصار إسرائيل لغزة
 اسرائيل تنتهى من اعداد قائمة الاسرى الفلسطينيين تحسبا لمبادلتهم بشاليط
 الحكومة الفلسطينية المقالة تطالب بثمن إسرائيلي مقابل السماح بنقل رسالة إلى شاليت
 مسؤول فلسطينى: تحسن ملحوظ في كمية الغاز الواردة إلى قطاع غزة من اسرائيل
 قريع ينفى اى تقدم فى المفاوضات السياسية بين الجانبين الفلسطينى والاسرائيلى
 رئيس المخابرات الاسرائيلية يحذر من عواقب الانتخابات الرئاسية الفلسطينية
 اسرائيل تسمح للفلسطينيين بزيارة ساحة المسجد الاقصى خلال رمضان
 تقرير اخباري: أولمرت وعباس مازالا متمسكين بالتوصل الى اتفاق سلام خلال عام 2008
 اولمرت وعباس يجتمعان فى القدس

1  مصرع 254 شخصا واستمرار جهود البحث عن الضحايا في التدفق الطيني  الصخري المدمر في شمال الصين

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة