الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:12:16.09:05
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:684.42
يورو:920.89
دولار هونج كونج: 88.310
ين ياباني:7.5079
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري : استنكار حكومي وإرتياح شعبي عراقي لمهاجمة صحفي عراقي للرئيس بوش بالحذاء

أثارت ضربة الحذاء التي قام بها منتظر الزيدي مراسل قناة ((البغدادية)) الفضائية العراقية على الرئيسالامريكي جورج بوش مساء يوم الأحد / 14 ديسمبر الحالى / ردود أفعال متباينة فقد استنكرت الحكومة هذا العمل ووصفته بالمشين في حين أثارت هذه الضربة ارتياحا شعبيا في أوساط المناهضين للوجود الأمريكي في العراق.
وكان الزيدي قد قذف بحذائه الرئيس بوش أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مساء امس وقال (هذه قبلة الوداع يا كلب).
لكن بوش ابتسم قائلا لقد قام بذلك من اجل لفت الإنتباه إليه، هذا الأمر لم يقلقني ولا يزعجني أعتقد أن هذا الشخص أراد ان يقوم بعمل يسألني الصحفيون عنه لم أشعر بأي تهديد، مضيفا أن كل ما استطيع قوله هو أن الحذاء من قياس 10.
من جانبها أدانت الحكومة العراقية هذه العملية وقالت في بيان لهاإنه أثناء المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء نوري المالكي والرئيس الأمريكي جورج بوش قام أحد المنتسبين إلى إحدى الفضائيات بتصرف همجي مشين لا يمت إلى الصحافة بصلة وذلك بأن حاول الإعتداء على الرئيس الضيف، إننا في الوقت الذي ندين فيه هذا العمل المشين نطالب الجهة التي ينتمي إليها هذا الشخص بتقديم إعتذار معلن عن هذا العمل الذي أساء ألى سمعة الصحفيين العراقيين والصحافة بشكل عام قبل أن يسيء إلى المكان الذي هو فيه والذي كان موضع إدانة من زملائه الحاضرين.
وخلص البيان إلى القول إننا ندعو جميع مؤسساتنا الإعلامية المحترمة إلى التدقيق في شخصيات من يمثلهم بحيث لا يسيئوا استخدام التسهيلات التي يتمتع بها رجال الإعلام.
أما صحيفة ((الصباح)) المقربة من الحكومة فقد قالت في مقال لها إن طبيعة الحدث تعد تافهة وسخيفة كونها لم توصل بلاغة السؤال الذي كان يفترض أن يظهره الصحفي العراقي بإنتزاع اجابات مهمة عن السياقات المستقبلية للعلاقة العراقية الأمريكية وأثر الزيارة في وقت يعيش فيهالمناخ السياسي العراقي أسئلة مقلقة.
وتساءلت هل كان رمي الحذاء تعبيرا عن لاجدوى، أم اشارة لمعارضة؟ وهل أعطى دلالة أكثر من سلوك أهوج لايحمل أية دلالة سوى أن بعض الطاقات المستهترة أصبحت تستفيد من أجواء الحرية لتسيء لها وتفسد محتواها.
وخلصت إلى القول أن هذا النموذج المضحك في سلوكه أعطى تاكيدا ليس على الإنحراف والتطرف لان تفاصيل الساحة الإعلامية في العراق لم تتشبع بعد بالمفاهيم والوصول إلى المعلومة من مصادر القرار وإعادة انتاجها بالقراءة والتحليل وتلك هي القاعدة في المهنية الحرة للصحفي الذي ترك القاعدة وذهب باتجاه الاستثناء الشاذ وسلوك أبله لم يفتقد الذوق وحسب وإنما أصول الأخلاق والمعلومة في أصوات ارتطام الحذاء.
في المقابل أشادت العديد من الجهات والهيئات المعروفة بمواقفها المناهضة للوجود الأمريكي، بالهجوم الذي نفذه الزيدي ضد الرئيس بوش واصفة ذلك بأنه يعبر عن رفض الشارع العراقي للسياسة الأمريكية في العراق.
وفي هذا الصدد قالت هيئة علماء المسلمين (أكبر مرجعية سنية) من القوى المناهضة للاحتلال الأمريكي في بيان لها إن هذا الموقف يدل بشكل واضح وصريح على تنامي حالة الرفض والمقاومة للاحتلال في صفوف أبناء الشعب العراقي جميعا على الرغم من كل ما يواجه به من عنت وظلم وتكميم للأصوات.
وخلص البيان الى القول إنه في الوقت الذي نحمل الاحتلال والحكومة الحالية المسؤولية عن سلامة هذا الشاب فإننا نناشد كل المنظمات الدولية ذات العلاقة ولاسيما المؤسسات الصحفية والقانونية وجمعيات حقوق الإنسان أن تضم صوتها إلينا، في هذا الصدد، وأن تجعل منقصته، قضية لشعب أعتدي عليه، وينتظر من العالم مواقف العدل والإنصاف.
من جهتها قالت رابطة الصحفيين العراقيين المناهضين للإحتلال في بيان لها إننا نثني على الموقف الشجاع الذي أبداه الزميل الزيدي فإننا في الوقت نفسه نسجل إدانتنا الشديدة لمن اعتذر لبوش من الصحفيين إذا كان هذا صحيحا وليس كذبة أخرى من أكاذيب بوش، كما أن الرابطة تحمل مسؤولية سلامة الزميل منتظر الزيدي، حكومة الاحتلال وأجهزتها وتحذرها من أن الشعب الذي عبَّر الزيدي عن مشاعره لن يسكت عن أي أذى جسدي أو معنوي يصيب الزميل منتظر، كما أن الرابطة ستطلق حملة صحفية لفضح أي تجاوز على حياة الزميل الزيدي.
وأضاف البيان لقد عبر هذا الصحفي الشجاع عن إرادة الصحفيين المناهضين للاحتلال، وكل الصحفيون الحقيقيون الشرفاء في العراق وفي العالم يقفون في خندق مناهضة الاحتلال وفضح جرائمه وإدانتها بالقلم وبكل الوسائل المتاحة من فضائيات وصحف ودوريات ومواقع أنترنت.
وقال محمد حسين سلوم (38 سنة) لمراسل وكالة أنباء (شينخوا)" كنت أتمنى أن أكون مكان الزيدي لكي أضرب بوش بالحذاء على عينه لكي يبقى أثرها عدة أيام ، لكن المهم أن الرسالة قد وصلت وهي أن الشعب العراقي لايستقبل المحتل بالورود كما كان بوش يردد سابقا ، هذه الحادثة تدلل على أصالة الشعب العراقي ورفضه للاحتلال ولكل المشاريع المنبثقة منه".
وتابع " أقول للزيدي سلمت يداك لقد رفعت رأس العراقيين جميعا عاليا وأدعو الله أن يكون معك وأنت الأن تقبع في السجن وربما تخضع لأشد أنواع التعذيب".
وعن مصير الزيدي تباينت المواقف أيضا فقد قالت مصادر في وزارة الداخلية أن الزيدي قد اعتقلته القوات الأمريكية وهي الان التي تتبنىالتحقيق معه، لكن مصادر أمنية اخرى أفادت بأن الزيدي يخضع الأن للتحقيق من قبل لجنة متخصصة من مستشاري المالكي، وتقوم لجنة أخرى بإجراء فحص طبي لمعرفة ما إذا كان الزيدي تناول مواد مخدرة أو مسكرة.
ورفض مسؤول في قناة ((البغدادية) في بغداد التعليق على هذه الحادثة وقال لمراسل (شينخوا) لدينا أوامر من قيادة المحطة بعدم الإدلاء بأي تصريحات حول قضية الزيدي.
إلى ذلك دعت القناة السلطات العراقية إلى اطلاق سراح مراسلها فورا قائلة "تطالب البغدادية السلطات العراقية بالإفراج الفوري عن مراسلها منتظر الزيدي تماشيا مع الديمقراطية وحرية التعبير التي وعد العهد الجديد والسلطات الأمريكية العراقيين بها".
وأضافت في بيان "إن أي إجراء يتخذ ضد منتظر الزيدي إنما يذكر بالتصرفات التي شهدها العصر الدكتاتوري وما إعتراه من أعمال عنف واعتقالات عشوائية ومقابر جماعية ومصادرة الحريات الخاصة والعامة.
كما طالبت القناة المؤسسات الصحفية والإعلامية العالمية والعربية والعراقية التضامن مع الزيدي للإفراج عنه.
وعلى الرغم من أن الزيدي لم يصب الرئيس بوش إلا أن ضربته هذه أدخلته التاريخ لكي يكون أول صحفي عراقي يهاجم الرئيس الأمريكي بالحذاء ويتصدر إسمه كبرى الصحف ووسائل الإعلام العالمية. (شينخوا)



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 بوش يقوم بزيارة وداع إلى أفغانستان
 بوش يقوم بزيارة وداع لبغداد منهيا سياسته العراقية المثيرة للجدل
 قناة عراقية تطالب بالافراج عن مراسلها الذي قذف الرئيس بوش بحذاءه
 بوش يدعو الى انهاء حكم موجابى لزيمبابوي
 بوش يدافع عن سياسته الخارجية فى رحلته الاخيرة لويست بوينت
 العراق يمنح الرئيس الامريكي جورج بوش درع الرياضة تقديرا لمواقفه
 بوش يعد بانتقال سلس للسلطة إلى أوباما
 بوش يلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي فى القريب العاجل في واشنطن
 بوش يوقع على آخر قانون للدفاع فى فترة ولايته
 محكمة أمريكية ترجئ شهادة مساعدين لبوش حول فصل مدعين

1  قناة عراقية تطالب بالافراج عن مراسلها الذي قذف الرئيس بوش بحذاءه
2  بوش يكاد يصاب ب// قذيفة الحذاء// فى رحلة وداع له فى العراق
3  ارتفاع عدد ضحايا حادث انقلاب أتوبيس جنوب مصر إلى 57 قتيلا
4  حياة :رجل يتناول 10 عنابات يوميا وبامكان ذلك تحسين حالة تموين قضيبه بالدم وزيادة شهوته الجنسية على نحو ملحوظ
5  صاروخ صينى جديد جو / سفينة حربية يشكل قوة قتالية فى غضون 35 يوما

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة