الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:01:14.08:44
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.95
يورو:911.57
دولار هونج كونج: 88.193
ين ياباني:7.6462
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: النزاع الفلسطينى الاسرائيلى يختبر اوباما

بكين 14 يناير/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // النزاع الفلسطينى الاسرائيلى يختبر اوباما// وفيما يلى موجزه:
استمرت العمل العسكرى الذى شنته اسرائيل على قطاع غزة لمدة 18 يوما مما ادى الى مقتل اكثر من 900 شخص، واصابة اكثر من 4100 شخص اخرين. اولى المجتمع الدولى بالغ الاهتمام للكارثة الانسانية الهائلة التى سببها النزاع الفلسطينى الاسرائيلى. ان هذا النزاع سيصبح ازمة دولية كبيرة, ومن الضرورى ان يواجهها الرئيس الامريكى المنتخب اوباما بعد تولى منصبه الرئاسى، وسيختبر قدرة اوباما وحكمته فى معالجته للازمة الدولية مباشرة.
ان اختيار استغلال القوات الاسرائيلية فرصتها لشن الهجوم الواسع النطاق، اظهر قلقا بانتخاب اوباما: اولا، بالمقارنة مع بوش، لا يتودد اوباما الى اسرائيل كما كان عليه بوش فى هذا المجال. منذ مشاركة اوباما فى الانتخابات، كان يقلق اليهود داخل اسرائيل وفى الولايات المتحدة دائما انه قد يميل الى الدول العربية من حيث سياسته؛ ثانيا، اعربت اسرائيل عن شكوكها وهواجسها العميقة ازاء السياسة التى تنفذها الحكومة الامريكية الجديدة حوال الشرق الاوسط. اذ يرى الجانب الاسرائيلى انه يرى من تصريحات رسمية ادلى بها اوباما ان الحكومة الامريكية الجديدة قد تعدل سياستها حول ايران، وسوريا، وحزب الله، وحماس، يقلق الجانب الاسرائيلى ان التعديل قد يؤتى لاسرائيل عوامل غير صالحة لها؛ ثالثا، لا يتفق تعديل سياسة اوباما الخارجية والامنية مع مصالح اسرائيل. اعلن اوباما انه سيسحب القوات الامريكية من العراق، واعرب عن اعتقاده بان منطقة الشرق الاوسط لم تعد تكون ساحة قتال مركزية خاصة بمكافحة الارهاب بعد. وستغير الولايات المتحدة اتجاهها وتتجه نحو افغانستان وباكستان. وذلك يعنى ان اهتمام الولايات المتحدة بامن اسرائيل قد ينخفض.
تكمن وراء العمل العسكرى الواسع النطاق الذى شنته القوات الاسرائيلية دوافع متعددة: الاول، اضعاف حماس، وتغيير نسبة ميزان القوى السياسية فى غزة وفلسطين، ودعم قوة الجماعة المعتدلة برئاسة عباس، وتوسيع القوة التأثيرية التى تتمتع بها فتح؛ الثانى، تبديد ظل الهزيمة فى حرب لبنان عام 2006، وتعزيز هيبة الجيش، التماس الاصوات لحزب كاديما الاسرائيلى فى الانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها فى يوم 10 فبراير القادم؛ الثالث، // تقديم نصيحة الى اوباما بالقوة العسكرية// تحذيرا من الحكومة الامريكية الجديدة بانها لا تخرج من مدار العلاقات الامريكية الاسرائيلية الخاصة.
الواقع ان اختبار النزاع الفلسطينى الاسرائيلى لاوباما هو اختبار للسياسة الامريكية حول الشرق الاوسط، ولا بد من ان يحدث ذلك تأثيرا فى تطورات الاوضاع فى الشرق الاوسط. اولا، يعد النزاع الفلسطينى الاسرائيلى نواة لمسألة الشرق الاوسط، ان معالجة اوباما للازمة الفلسطينية الاسرائيلية، لا تعرض جوهر سياستها حول الشرق الاوسط فحسب، بل تشكل اساسا جديدا تقوم عليه العلاقات الامريكية الاسرائيلية والعلاقات الامريكية العربية فى المستقبل ايضا. اذا لم تتم معالجته معالجة صحيحة، فسيتم كبح السياسة الامريكية حول الشرق الاوسط فى المستقبل كبحا شديدا، كما ستواجه عملية السلام فى الشرق الاوسط اختبارا صارما، ثانيا، من المحتمل ان يحدث النزاع تأثيرا فى ترميم العلاقات بين الولايات المتحدة وبين الدول العربية حتى العالم الاسلامى. قد تعهد اوباما فى فترة الانتخابات بانه سيتصل بالعالم الاسلامى باسلوب ايجابى وجديد كل الجدة، ويحسن العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامى، واعرب عن رغبته فى ان يلقى خطابا هاما فى دولة اسلامية فى غضون 100 يوم من تولى منصبه الرئاسى، تمهيدا لاستخدام اسلوب الاتصال الجديد هذا كل الجدة. ولكن، اذا اعتبر اوباما متوددا لاسرائيل فى هذا النزاع، فلا شك فى ان يحدث تأثيرا سلبيا شديدا فى هذه السياسة؛ ثالثا، كما من المحتمل ان يلحق النزاع اضرارا بتعديل الولايات المتحدة لسياستها حول العراق ومكافحة الارهاب. يشتد النزاع الفلسطينى الاسرائيلى حدة، وذلك يهز الشرق الاوسط هزة شديدة, ومن المحتمل الكبير ان يجبر ذلك اوباما على اعادة مراجعة سياساتها المقررة حول تحويل مركز مكافحة الارهاب الى افغانستان وباكستان.
حتى الان، رفض اوباما الذى سيتولى منصبه الرئاسى قريبا دئاما تعليقا له على العمليات الاسرائيلية، واعرب بكلمة واحدة عن انه // لا بلد واحد و صاحبين// فقط، اما وسائل الاعلام فوصفته ب//الصمت الذى تصم الاذان // بانه يقف مكتوفى اليدين امام هذا النزاع الدامى. احتفظ اوباما بالصمت امام العمل العسكرى الاسرائيلى، بحجة عدم تولى منصبه الئاسى رسميا، كما يفتح له مجالا ايضا، ولكن، لا شك فى ان يواجه // قتال مصادمة// ما ان يتولى منصبه الرئاسى رسميا. ومن الصعب ان يتجنبه. سيعد احدث النزاع الفلسطينى الاسرائيلى ازمة دولية شديدة اولى يواجهها اوباما بعد تولى منصبه الرئاسى، وذلك سيختبر حكمة اوباما الدبلوماسية وقدرته على معالجة الازمة مباشرة. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  القوات الامريكية تلتقط صورة حول انزال صاحب ناقلة النفط السعودية العملاقة مبلغ الفدية جوا الى القراصنة الصوماليين
2  سحب قرعة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة لقدم
3  وسائل الاعلام الروسية: الصين بدأت باستعداد لصنع اول حاملة طائرات لها
4  حياة : تحقيق الفعاليات فى تخفيف سمنة البطن والمحافظة على الخصر الرقيق خلال التمرينات البدنية
5  مقابلة خاصة للسيدة مدام سفير دولة الامارات فى بكين

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة