الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:01:19.08:41
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.83
يورو:899.27
دولار هونج كونج: 88.13
ين ياباني:7.5968
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: لماذا تفضل اسرائيل وقف اطلاق النار

بكين 19 يناير/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى طبعتها الدولية الصادرة اليوم تعليقا تحت عنوان // لماذا تفضل اسرائيل وقف اطلاق النار// وفيما يلى موجزه:
بدأت القوات الاسرائيلية بوقف اطلاق النار من جانب واحد ابتداء من الساعة الثانية من فجر يوم 18 يناير الحالى، وصلت الاشتباكات العسكرية بين فلسطين واسرائيل التى تلفت انظار العالم الى نهاية مرحلة من مراحلها مؤقتا.
استمر لهيب الحرب لمدة 22 يوما، هذا هو اختبار للقوى الفعلية التى تشهد فرقا شاسعا. والان، شكلت القوات الاسرائيلية دائرة تطويق على مدينة غزة وتسيطر على 3 احياء منقسمة لها، ويمكن شن العمل العسكرى فى كل وقت بهدف احتلال هذه المدينة. تفضل اسرائيل التى تستوعب المبادرة العسكرية هذا الوقت لوقف اطلاق النار، لها اسباب تالية:
تحقق بعض اهداف شن الحرب.
شنت القوات الاسرائيلية العمل العسكرى باسم // عملية الرصاص المصبوب// على قطاع غزة بهدفين، احدهما فرض عقوبات شديدة على حماس، وتدمير مرافقها الاساسية، واضعاف حتى استئصال قدرتها على مواصلة اطلاق الصواريخ الى جنوب اسرائيل؛ والاخر، اقامة الية جديدة فى المناطق الحدودية لقطاع غزة، والحيلولة دون تهريب حماس للاسلحة. منذ 22 يوما، شنت الطائرات الحربية الاسرائيلية غاراتها المتواصلة على غزة، ودمرت المقر العام لحماس، ومعسكرات تدريب، ومستودعات اسلحة، ومراكز قيادة وسيطرة تحت الارض واجهزة متعددة تدميرا تاما، كما تم فرض // ابادة الاهداف المستهدفة// على بعض العاملين، حيث قتل عدد كبير من المسؤولين رفيعى المستوى بما فيهم وزير الداخلية لسلطات حماس. قال رئيس الحكومة الانتقالية الاسرائيلية اولمرت ان // عملية الرصاص المصبوب// التى اجرتها القوات الاسرائيلية قد حققت جميع اهدافها المحددة، ومنيت حماس بخسائر فادحة، وتوصل الجانب الاسرائيلى مع مصر الى اتفاق بشأن الضرب المشترك لعملية تهريب الاسلحة الى قطاع غزة.
من الصعب ان تتوقع العواقب الناجمة عن الهجوم العنيف. انزلت القوات الاسرائيلية ضربة مبرحة بالقوة الحيوية لحماس، مما ضيق حيز وجود حماس وتحركها الى حد كبير، ولكنها عاجزة عن ابادة مسلحى حماس ابادة تامة. والان، تراجعت القوة الرئيسية لحماس الى داخل مدينة غزة، استعدادا لمواصلة المقاومة، اذا شنت القوات الاسرائيلية حرب الشوارع، فسيؤدى ذلك الى قتل واصابة عدد اكبر من ابناء الشعب الابرياء. وان الحفاظ على فرض الضغط على مدينة غزة وحماس عسكريا، ودفع عملية المفاوضات بوقف اطلاق النار، قد يحققان فعاليات // انهار الجيش دون قتال//، مما يجبر حماس على توقيع // معاهدة اضطرارية//.
تخفيف حدة الضغط الدولى بصورة فعالة.
ادت // عملية الرصاص المصبوب// الى خسائر اقتصادية فادحة، ومقتل عدد كبير من الاشخاص. وفقا للاحصاء، لقى 1300 فلسطينى حتفهم على الاقل، واصابة اكثر من 5500 فلسطينى اخرين بجراح. وتكبد الجانب الفلسطينى خسارة اقتصادية بقيمة 476 مليون دولار امريكى. بينما لقى 13 اسرائيليا مصرعهم ايضا. منهم 9 جنود اسرائيليون اثناء المعركة، وقتل جندى استرائيلى و3 اشخاص من ابناء الشعب الاسرائيليين بالقصف الصاروخى الفلسطينى، واصيب عشرات الاشخاص بجراح. جعل لهيب الحرب قطاع غزة يصبح موقع كارثة، واشتدت حدة الازمة الانسانية. فى الوقت الذى قام فيه المجتمع الدولى بالوساطة، دعا الطرفين المتحاربين الى الوقف الفورى لاطلاق النار. كما تبنى مجلس الامن الدولى قراره 1860، واعلنت بعض الدول عن قطع او تعليق علاقاتها مع اسرائيل. ويمكن اعتبار توقف اسرائيل عن اطلاق النار من جانب واحد ردا على الصوت المرتفع للمجتمع الدولى حول وقف اطلاق النار، ويمكن تخفيف حدة الضغط المفروض على نفسها، ويخلف لكافة الاطراف مجالا واسعا نسبيا فى القيام بالتوسط الدبلوماسى المتزايد. اضافة الى ذلك، سيتولى الرئيس الامريكى الجديد اوباما منصبه الرئاسى يوم 20، اذا تم مزج دوى طلقات التحية التى تطلق على حفلة التنصيب فى البيت الابيض بدوى الصواريخ والقنابل التى تطلقها القوات الاسرائيلية، فسيعمق ذلك العداء والحقد اللذين تكنهما الجماهير الشعبية العربية للولايات المتحدة واسرائيل، وغير صالح فى الشؤون الشرق الاوسطية التى تشرف عليها الولايات المتحدة. لذا فيمكن اعتبار توقف اسرائيل عن اطلاق النار من جانب واحد // هدية تهنئة// تقدم الى اوباما.
يرى بعض المحللين ان توقف اسرائيل عن اطلاق النار من جانب واحد يشكل تدبيرا مرنا يتمثل فى // التراجع بهدف الانقضاض//. وفيما بعد، سيصبح الهجوم الذى تشنه حماس دلالة على تخريبها لوقف اطلاق النار، وسيكون حجة لبقاء القوات الاسرائيلية فى قطاع غزة و اعادتها ل// عملية الرصاص المصبوب// على قطاع غزة. بالرغم من ان الفصائل الفلسطينية المسلحة بما فيها حماس وافقت على وقف اطلاق النار لمدة اسبوع، الا انها طالبت القوات الاسرائيلية بانسحابها من غزة فى غضون اسبوع واحد، والا، ستواصل مقاومتها . فى صباح يوم 18، اطلق المسلحون الفلسطينيون 6 صواريخ الى جنوب اسرائيل ايضا، لم تتوقف الاشتباكات بين فلسطين واسرائيل بعد. لذلك فان توقف اسرائيل عن اطلاق النار من جانب واحد لا يزال يجعل الناس لا ينظرون الى مستقبل السلام الحقيقى. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  اسرائيل تبدأ سحب قواتها من غزة

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة