الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:01:23.08:27
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.73
يورو:887.62
دولار هونج كونج: 88.120
ين ياباني:7.6936
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

برلماني: ثلث اعضاء البرلمان العراقي يطالبون باطلاق سراح الصحفي الذي رشق بوش بالحذاء

افاد برلماني عراقي ان ثلث أعضاء مجلس النواب العراقي يطالبون الادعاء العام بإطلاق سراح الصحفي منتظرالزيدي، الذي رشق الرئيس الامريكي السابق جورج بوش بفردتي حذاءه في شهر ديسمبر الماضي.
وقال النائب محمد الدايني في بيان تلقت وكالة انباء ((شينخوا)) نسخة منه أمس الخميس/22 يناير الحالى / "نود أن نعلن أن ثلث أعضاء مجلس النواب قد وقعوا على اللائحة القانونية التي طالبوا بموجبها إطلاق سراح الصحفي منتظر الزيدي والمقدمة إلى رئيس مجلس النواب".
واضاف الدايني "لقد أجاز قانون أصول المحاكمات الجزائية رقم 23 لسنة 1971 في المادة (199) منه، لرئيس الادعاء العام أن يطلب إلى محكمة التمييز وقف إجراءات التحقيق أو المحاكمة في أي قضية يجد من المصلحة إيقافها أو غلقها، باعتباره الجهة المخولة قانوناً بمراقبة المشروعية والدفاع عن الحق العام للمجتمع، خاصة إن كانت القضية هي قضية رأي عام وان الفعل المرتكب فيها جاء رد فعل لمعاناة العراقيين وملاحقتهم من قتل واعتقال وانتهاكات وما مروا به من ظروف سياسية واجتماعية قاسية خلال المرحلة الماضية ،لذا يكون غلق القضية فيه تهدئة لنفوسهم وفتح آفاق جديدة للحياة والبناء وطي صفحات الاحتلال ومخلفاته".
وتابع الدايني "ومن اجل المساهمة في تلبية رغبات شرائح واسعة من المجتمع العراقي ، ولكي يكون دورهم ايجابيا في زيادة الأمن والاستقرار، وباعتبارنا (أعضاء مجلس النواب) الممثلين الشرعيين لهذا الشعب الذي أعلن بكل الوسائل تنازله عن حقه العام تجاه ما قام به الصحفي منتظر الزيدي ، فان الواجب الشرعي والوطني يوجب علينا الطلب من مجلسنا مفاتحة رئاسة الادعاء العام للعمل بنص المادة (199) من قانون أصول المحاكمات الجزائية وطلب وقف الإجراءات بحق الصحفي منتظر الزيدي من محكمة التمييز الاتحادية ووفق الاختصاص والصلاحيات القانونية الممنوحة لهذه المحكمة".
وكان الصحفي منتظر الزيدي الذي يعمل مراسلا لصحيفة ((البغدادية))المحلية التي تبث من القاهرة، قد رشق في 14 ديسمبر الماضي الرئيس بوشبفردتي حذاءه خلال حضوره مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وقال له "هذه قلبة وداع"، ووصفه بالكلب، وقد اعتقل من قبل جهاز الامن الخاص بالمالكي، ومن المؤمل ان تجري محاكمته في وقت لاحق من هذا الشهر او بداية الشهر المقبل. (شينخوا)



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 رئيس مجلس النواب العراقي يعلن استقالته من منصبه
 فريق الدفاع عن الزيدي يؤكد أنه ينوي الطعن فى قرار الاحالة
 عائلة الزيدي تؤكد ان محاكمته في 31 ديسمبر الحالي
 المالكي: شخصية قتلت العراقيين تقف وراء فعل منتظر الزيدي
 قاض عراقى يرفض إطلاق سراح منتظر الزيدي

1  تحليل اخبارى: خطاب اوباما يشير الى تغيير محتمل فى سياسة الولايات المتحدة الخارجية
2  أوباما يؤدي اليمين رئيسا للولايات المتحدة
3  لمحة من ملامح حرس الشرف من الاسلحة الثلاث التابع لجيش التحرير الشعبى الصينى / صور/
4  فيديو : افتتاح القمة العربية الاقتصادية --- قطاع غزة يشكل موضوعا رئيسيا للقمة
5  فيديو: اسرائيل تبدأ بسحب باقى قواتها من غزة بينما يقيم اهالى غزة اجتماعا للاحتفال بذلك

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة