الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:03:25.16:23
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.28
يورو:920.31
دولار هونج كونج: 88.163
ين ياباني:6.9779
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

ملامح السياسة الشرق أوسطية الجديدة الأمريكية بدأت تظهر

بكين 24 مارس ( صحيفة الشعب اليومية ) أثارت السياسة الشرق أوسطية للحكومة الأمريكية اهتماما بالغا لدي مختلف الأوساط في منطقة الشرق الأوسط، رغم أن ملامح هذه السياسة بدأت تظهر فقط.

فقال الرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما في تصريح تلفازي له تجاه كل البلاد نشر يوم 20 مارس الحالي، إن الولايات المتحدة ترغب في حل التناقضات القائمة بين الولايات المتحدة وإيران، وتسعى لإقامة علاقات " بناءة " مع إيران. ومن جانبه، قال مسؤول في البيت الأبيض بواشنطن إن هذا التصريح قد بثته محطة التلفزيون الإيرانية، وان طبعاته بالانجليزية والفارسية ظهرت أيضا على شبكة الانترنت، علما بأن هذا التصريح قد أدلى به أوباما مباشرة حيال شعب وقادة إيران بمناسبة حلول السنة الجديدة حسب التقويم الإيراني عما قريب. فقال أوباما إن العلاقات الأمريكية ـ الإيرانية ظلت في حالة التوتر خلال الثلانين عاما الأخيرة، ولكن في مثل هذه " اللحظة لاستقبال السنة الجديدة "، " أريد أن أقول بصراحة لقادة إيران إن الولايات المتحدة ستعمل على حل المشاكل التي نواجهها في كافة المجالات."

وأفادت تقارير من وسائل الاعلام السورية قبل أيام إن زعيم حركة حماس خالد مشعل قال في مقابلة أجرتها معه صحيفة " لا ريببليكا " الإيطالية إن التصريح الذي أدلى به الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم 20 مارس الحالي تجاه إيران " يشكل تغيرا واضحا للسياسة الشرق أوسطية الأمريكية "، و" أن الحكومة الأمريكية ستتخذ موقفا جديدا من حركة حماس، وهذا ليس سوى مسألة الوقت." وكشفت جريدة " اللواء " اللبنانية يوم 24 مارس الجاري أن الولايات المتحدة وإيران بدأتا الإتصال بينهما في لبنان سعيا وراء تحسين العلاقات بين البلدين. وذكرت التقارير أن دبلوماسيين من البلدين قد أجروا مؤخرا لقاءين سريين على الأقل في بيروت عاصمة لبنان.

يعتقد الرأي العام الأمريكي أن السياسة الشرق أوسطية للحكومة الجديدة الأمريكية لم تصدر رسميا حتى الآن. ويرجع سبب ذلك الى أن الحكومة الجديدة الإسرائيلية لم تتشكل بعد، وأن إيران ستواجه الانتخابات الرئاسية. فأضطرت الولايات المتحدة الى أن تراقب وتنتظر مؤقتا. بيد أنه منذ المعارك في غزة بنهاية العام الفائت، فإن السياسة الشرق أوسطية لفريق أوباما قد نقلت إشارات تالية: إبداء التعاطف الأكثر مع الفلسطينيين المتعرضين للشقاء في قطاع غزة؛ والتأكيد على أن الولايات المتحدة لن تعود تقف موقف المتفرج من الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي ... الخ.

فور توليه المنصب، عين الرئيس الأمريكي أوباما العضو السابق في مجلس الشيوخ الأمريكي جورج ميتشل مبعوثا خاصا له الى الشرق الأوسط، تعبيرا عن رغبته وعزمه على المشاركة والدفع بنشاط لعملية السلام في الشرق الأوسط. ومن جانبها، صرحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في زيارتها الأخيرة الى الشرق الأوسط بأن أعمال إسرائيل في التهديم الإجباري لمساكن الفلسطينيين في القدس الشرقية قد انتهكت الاتفاقية المعنية.

إن إتجاه تطور العلاقات الفلسطينية ـ الإسرائيلية يؤثر في تحديد موقع السياسة الشرق أوسطية الجديدة الأمريكية الى حد كبير. وتشمل هذه السياسة اربعة جوانب: أولا، تغيير الأسلوب المتصلب للحكومة السابقة، وتحسين صورة الولايات المتحدة في عيون العرب؛ ثانيا، مواصلة التعهد بضمان أمن إسرائيل، وصيانة " حق الدفاع عن النفس " لدى إسرائيل كالسابق؛ ثالثا، التعبير عن التعاطف المعين مع الفلسطينيين في ظروفهم الصعبة، وتأييدهم في إقامة دولة لهم؛ رابعا، إتخاذ الاستراتيجية الشاملة بما فيها الحوار حيال إيران وسوريا وغيرهما من الدول " الراديكالية ".

وأكدت الحكومة الجديدة الأمريكية تكرارا ومرارا على أنها ستعمل على دفع عملية السلام في الشرق الأوسط، وتحقيق إقامة دولة فلسطين. ففي المؤتمر الدولي الذي عقد مؤخرا بشأن إعادة تعمير غزة، أعلنت الولايات المتحدة أنها ستقدم مساعدات بمبلغ 900 مليون دولار أمريكي الى فلسطين. ويتخذ الرأى العام في الشرق الأوسط موقف " التأكيد الحذر " من حيث الأساس تجاه السياسة الشرق أوسطية الجديدة الأمريكية، ولكنه يرى أن من الصعب أن يتوقع فعالية هذه السياسة في منطقة الشرق الأوسط.

أولا، تعتقد إيران أن الولايات المتحدة لم تغير سياستها تجاه إيران، فلم تتسلم " غصن الزيتون " من الولايات المتحدة. فقال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله على خامنئي يوم 21 مارس الجاري إن الحكومة الأمريكية طرحت شعار " التغيير "، ولكن " التغيير " يجب ألا يكون كلاما فارغا ومغرضا، وفي الواقع أن الهدف الأمريكي لم يشهد أي تغير. وشدد على أن الكلام وحده لا يكفي، فعلى الولايات المتحدة أن تقوم بـ " تغيير حقيقي " من حيث العمل؛ واذا قامت الولايات المتحدة بتغيير سياستها، فإن إيران ستغير موقفها تغييرا مناسبا.

ثانيا، أن الأحزاب اليمينية فازت بالتفوق في الأوساط الحكومية بعد الانتخابات الرئيسية الاسرائيلية؛ وأن زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو قد وقع إتفاقية الحكم الائتلافي مع حزبين يمينيين متطرفين، بحيث يوجد هناك إحتمال كبير جدا لظهور حكومة يمينية في إسرائيل في المستقبل. ورغم أن نتنياهو توصل يوم 24 مارس الحالي مع حزب العمل أيضا الى مشروع إتفاقية بشأن تشكيل الوزارة، لكن مسألة ما اذا كان الجانبان سيتعاونان ستتوقف على نتائج التصويت داخل حزب العمل، فيوجد هناك عامل متغير. وفي الوقت نفسه، يقف نتنياهو موقفا لا يقبل المساومة تجاه فلسطين، فيتجنب موضوع إقامة دولة فلسطين، مما يتناقض مع فكرة الحكومة الجديدة الأمريكية في تسريع دفع عملية السلام في الشرق الأوسط قدما الى الأمام.

إن كيفية موازنة العلاقات مع حليفها التقليدي إسرائيل أثناء دفع عملية السلام في الشرق الأوسط قدما الى الأمام ستكون مشكلة تواجهها السياسة الشرق أوسطية الجديدة الأمريكية.

ثالثا، أن الولايات المتحدة لم تغير موقفها المتصلب من حركة حماس تغييرا جذريا حتى الآن، إذ أنها مازالت تعتبر حركة حماس منظمة إرهابية، بينما تحتل حركة حماس نصف تراب فلسطين فلا يمكن التهرب منها في حل القضية الفلسطينية ـ الإسرائيلية، بحيث صارت كيفية التعامل مع حركة حماس في المستقبل مسألة يجب أن تنظر فيها الحكومة الأمريكية من جديد.

وعلاوة على ذلك، يوجد في الشرق الأوسط دولة كبيرة اقليمية حاسمة، ألا وهي سوريا التي لموقفها تأثيرات كبيرة على عملية السلام في الشرق الأوسط. قال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة أجرتها معه صحيفة " أساهي شيمبون " اليابانية مؤخرا إن سوريا يمكنها أن تتفاوض مباشرة مع إسرائيل إذا استطاعت الولايات المتحدة تأدية دور الوسيط. لكن إسرائيل مازلت ترفض تقديم التنازلات بشأن إعادة مرتفعات جولان الى سورية ومسائل أخرى حتى الآن. بلا شك أن هذا يشكل اختبارا بالنسبة للولايات المتحدة حليف إسرائيل.

/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 ملامح السياسة الشرق أوسطية الجديدة الأمريكية بدأت تظهر
 تعليق : سياسة اميركا حول الشرق الاوسط تبدأ خطوتها
 هيلاري كلينتون: الادارة الامريكية الجديدة ستحقق السلام في الشرق الاوسط
  كبير مستشاري اوباما: الرئيس الامريكى الجديد سيعمل على دفع السلام فى الشرق الاوسط
  رايس تغادر واشنطن متوجهة الى الشرق الاوسط
 الولايات المتحدة تقول انها تشجع اقامة علاقات جيدة بين العراق وإيران
 الولايات المتحدة تتعهد بالتوصل الى اتفاقية سلام فى الشرق الاوسط
 الولايات المتحدة تقول انها ملتزمة بعملية السلام فى الشرق الاوسط بالرغم من الازمة الاسرائيلية
 الولايات المتحدة تتعهد بمساعدة إسرائيل وفلسطين على التوصل إلى اتفاق سلام
 الولايات المتحدة لا تعارض المحادثات الاسرائيلية - السورية غير  المباشرة

1  المقاتلة الصينية جيان- 10 تواجه وقف محركها جوا فجأة اثناء التدريبات، وتنجح فى هبوطها الاضطرارى فى غضون 104 ثوان
2  خبير صينى : الاحتكاك البحرى بين الصين والولايات المتحدة لا يزال متواصلا ولكن احتمال خوض الحرب الباردة ليس بكبير
3  البوم صور الجديد للممثلة الصينية المشهورة هو كه في فساتين الزفاف
4  الحكومة السودانية: زيارة البشير لإرتريا تؤكد أن مذكرة التوقيف لن تحد من تحركات الرئيس
5  أحب السيارات لنجوم كرة القدم

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة