الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:03:26.08:57
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.28
يورو:920.31
دولار هونج كونج: 88.163
ين ياباني:6.9779
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: الفصائل الفلسطينية تستأنف الحوار الوطني في القاهرة في الثاني من إبريل المقبل

تعود حركتي فتح وحماس المتصارعتين على السلطة إلى جانب الفصائل الفلسطينية الأخرى إلى القاهرة بداية الشهر المقبل لاستئناف الحوار الوطني لجهة التوصل إلى مصالحة وطنية وإنهاء الانقسام الداخلي.
وأكد مسئولون في الفصائل الفلسطينية أن مصر وجهت دعوات لها للتوجه إلى القاهرة في بداية الشهر المقبل، وأعلنت حركتا فتح وحماس والجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين أنهم تلقوا الدعوات ببدء الحوار في الأول والثاني من ابريل القادم.
وتوقع مراقبون ومسئولون فلسطينيون أن تكون هذه الجولة "حاسمة" في مراجعة وإنهاء كل الملفات العالقة بعد اعلان رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض هذا الشهر أنه ينوي الاستقالة بحلول نهاية مارس لإفساح السبيل أمام تشكيل حكومة وحدة، وطلب الرئيس الفلسطينى محمود عباس من فياض البقاء في منصبه لحين معرفة ما ستسفر عنه محادثات القاهرة.
وأشار المراقبون إلى أن الفصائل الفلسطينية المشاركة فى الجولة المقبلة للحوار ستحضر وبحوزتها إجابات واضحة للمسائل الخلافية المتبقية.
وكانت الفصائل الفلسطينية أنهت أعمال الحوار الذي انطلق يوم 10 مارس الجاري في القاهرة واستمر تسعة أيام من دون التوصل إلى اتفاق مصالحة شامل بسبب وجود بعض القضايا العالقة، غير أنها اتفقت على عقد جولة أخرى بعد إجراء المزيد من المشاورات مع قياداتها بخصوص النقاط الخلافية العالقة.
وفى السياق ذاته، يرى المراقبون أن نجاح الحوار ضروري لإعادة توحيد الصفوف الفلسطينية بعد انقسام مستمر منذ 21 شهرا بين غزة التي تسيطر عليها حركة حماس والضفة الغربية التي تحكمها حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مسئول فرعها في قطاع غزة رباح مهنا، في بيان صحفي مكتوب تلقت وكالة أنباء (شينخوا) نسخة منه، ضرورة إنهاء الخلافات الفلسطينية التي أعاقت التوصل لاتفاق سابقا في أسرع وقت للالتفات إلى المخاطر المحدقة بقضيتنا الوطنية من حملات اسرائيلية محمومة لتهويد القدس، وزيادة وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية، وتكريس جدار الفصل العنصري هناك، والاسراع في البدء في إعمار ما دمرته دولة الاحتلال في قطاع غزة.
من ناحية أخرى، قالت مصادر مطلعة إن مصر تعتزم عقد لقاء ثنائي بين مسئولي حركتي حماس وفتح قبيل بدء الحوار بشكل موسع بمشاركة بقية الفصائل.
وأشارت المصادر إلى أنه لن يكون هناك سقفا زمنيا محددا لأعمال الحوار، مضيفة أن اللواء عمر سليمان رئيس المخابرات العامة المصرية الذي التقى مع مسئولين أمريكيين وأوروبيين مؤخرا سيطلع الفصائل الفلسطينية على الموقف الدولي من حكومة التوافق الوطني التي يفترض تشكيلها عقب إنجاز المصالحة.
وتعتبر هذه القضية أحد أهم الخلافات بين فتح وحماس، بالاضافة إلى موضوعات تتعلق بالحكومة الجديدة وبرنامجها وطريقة تشكيلها، والتزام أو احترام الاتفاقات التي وقعتها منظمة التحرير، وموضوع الانتخابات والتمثيل النسبي الكامل ونسبة الحسم فيها.
وبدوره، قال ايمن طه القيادي في حركة حماس إن جولة الحوار السابق أنجز ثلثي الخلافات، لكنه أشار إلى أن القضايا المطروحة في الحوار شائكة وليست سهلة الحل، و" لولاها لما كان هناك انقسام بين الفلسطينيين أصلا"، مضيفا إن النقطة الاساسية في الخلاف تكمن في اعتراف حكومة الوحدة المنوي تشكيلها بالاتفاقيات السابقة مع اسرائيل.
وتصر حماس على تضمين البرنامج السياسي للحكومة عبارة تؤكد التعهد بالوفاء بالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية، بما فيها الاتفاقات الموقعة مع اسرائيل، بينما تتمسك حركة فتح بضرورة ان ينص البرنامج صراحة على التقيد بهذه الالتزامات.
وأكد مسئولو فتح أكثر من مرة منذ بدء الحوار ان موقفهم نابع من ان هذه الحكومة ينبغي ان تحظى بقبول المجتمع الدولي حتى يتسنى لها انجاز واحدة من المهام الرئيسية الثلاث الموكلة اليها وهي اعادة اعمار غزة.
وقال طه إن حركة حماس ترفض الموافقة على تشكيل حكومة تلتزم بالاتفاقات السابقة الموقعة مع إسرائيل، متهما حركة فتح بمحاولة فرض رؤيتها في ذلك.
واعتبر طه أن المطلوب في هذه المرحلة هو ان يتبنى الكل المشروع الوطني للحوار وكذلك الكل العربي، حيث لا يعقل أن تبقى الحكومة الفلسطينية وحيدة ولا تسند من قبل محيطها العربي.
وأكد عزام الاحمد القيادي في حركة فتح أن حركة حماس تحاور وكأنها دولة مستقلة، وتريد أن تتحد مع دولة أخرى وهذه الدولة تريد أن تحقق مكاسب لنفسها.
وأوضح الأحمد أن حماس كانت غير جاهزة في الجولة الثانية من الحوار على التوقيع على أي اتفاق لذلك جرى التأجيل، مؤكدا أن نصف الوقت الذي جرى كان دوران في حلقة مفرغة وكنا نكرر أنفسنا ولم نأت بجديد.
وقال إن القضايا الأساسية والجوهرية ما زالت عالقة، وهي البرنامج السياسي للحكومة، وقضية منظمة التحرير- المرحلة الانتقالية، وأحد بنود قضية الانتخابات وهي نظام الانتخابات النسبي.
ووفقا للوفود المشاركة، فان حكومة التوافق التي سيتم تشكليها ستكون ذات طبع انتقالي وستكلف، اضافة الى اعادة اعمار غزة، بالاعداد للانتخابات رئاسية وتشريعية في 25 من يناير 2010 وتوحيد المؤسسات الفلسطينية خصوصا الاجهزة الامنية في الضفة وغزة لانهاء اثار الانقسام الذي تشهده الساحة الفلسطينية منذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة في يونيو 2007. (شينخوا)



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تأجيل الحوار الوطنى الفلسطينى إلى ما بعد قمة الدوحة
 حماس تحذر من فشل حوار القاهرة بسبب الخضوع للضغوط الخارجية
 فصيل فلسطيني : جلسة الحوار الوطني بالقاهرة تناقش النقاط الخلافية الثلاث الخميس المقبل
 هنية يدعو واشنطن إلى حوار حقيقي مع كافة الأطراف الفلسطينية يترجم شعار أوباما للتغيير
 قيادي بحركة فتح يتوقع استئناف جولة الحوار الفلسطيني بالقاهرة نهاية الشهر الجاري
 تعليق الحوار الفلسطيني واستئنافه عقب انعقاد قمة الدوحة
 قيادي فى حماس يعرب عن أمله فى التوصل لتوافق فلسطيني على القضايا العالقة
 مسؤول فلسطيني: لجنة التوجيه العليا لم تحقق اختراقات تذكر في قضايا الحوار العالقة
 عباس يؤكد حصول تقدم في الحوار الفلسطيني في القاهرة
 البرغوثي : الحوار الفلسطيني في القاهرة دخل مرحلة حاسمة

1  الحكومة السودانية: زيارة البشير لإرتريا تؤكد أن مذكرة التوقيف لن تحد من تحركات الرئيس
2  مجلة روسية : الصين تنجح فى تطوير نوع جديد من الدبابات البرمائية / صور/
3  مطايرة الفراشات فى مدينة نان نينغ
4  الجنود الاسرائيليون يلبسون ملابس تى شيرت من // طبعة القاتل// الشائعة – يوجه الجانب العسكرى انتقادا الى ذلك / صور/
5  فيديو: محرك المقاتلة الصينية جيان 10 يتوقف عن عمله فجأة - وطيارها يثنى على عنبر المقاتلة المعلوماتى

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة