البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

تقرير إخباري : العراقيون يستذكرون احتلال بغداد

2009:04:10.09:39

استذكر العراقيون يوم الخميس / 9 ابريل الحالى / 2009 الذكرى السادسة لاحتلال بلادهم من قبل القوات الامريكية والقوات المتحالفة معها وسقوط عاصمتهم بغداد بيد هذه القوات.
ففي مثل هذا اليوم من عام 2003، دخلت القوات الامريكية بغداد وتحديدا ساحة الفردوس حيث يقف تمثال الرئيس العراقي السابق صدام حسين المصنوع من البرونز وقام الجنود بسحبه بواسطة جرافة عسكرية، إيذانا بسقوط النظام الحاكم وبداية مرحلة جديدة في حياة الشعب العراقي، عنوانها الكبير الحرية والديمقراطية، ولكن تبعاتها كانت أكبر من أن تغطيها هذه العناوين.
وبهذه المناسبة، أصدر الحزب الاسلامي اكبر الاحزاب السنية المشاركة في العملية السياسية بيانا جاء فيه "في 9 / 4 / 2009 نكون قد بلغنا السنة السادسة منذ احتلال بغداد في عام 2003، سنوات ستة طويلة عجاف مرت على شعبنا كأنها كابوس مزعج حزين، سالت فيها دماء ابناءنا ونسائنا ورجالنا، وكدنا نفقد وطننا ".
وأضاف ما حصل لم يكن كارثة عادية، وهذا ما يحصل عندما يأتي التغيير من الخارج ولا يكون بأيدي أبناء الشعب ، لقد كان درسا قاسيا حقا كان ثمنه الفوضى وعدم الاستقرار وخسائر لم يكن لها مبرر بعد أن تم الاعتراف مؤخرا أن العراق لم يكن يشكل خطرا على السلم والأمن في العالم ، ولكن ذلك لا يلغي حقيقة إن العراقيين كانوا يعيشون كابوسا حقيقيا كان يستدعي التغيير ولكن بأيدي أبنائه.
وخلص البيان إلى القول "وفي هذه الذكرى الأليمة نذكر الإدارة الأمريكية الجديدة بمسئوليتها القانونية والأخلاقية في تصحيح أخطاء الإدارة السابقة التي سببت كل هذا الأذى لشعب مسالم طيب ما كان ينبغي ان يتحمل وزر قرارات ومواقف سياسية كارثية".
اما التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشاب مقتدى الصدر فقد نظم تظاهرة حاشدة وسط بغداد لادانة الاحتلال، ومطالبته بالانسحاب شارك فيها الاف المتظاهرين من اتباع التيار بالاضافة الى بقية مكونات الشعب العراقي.
وتلا الشيخ اسد الناصري بيانا صادر من السيد مقتدى الصدر امام المتظاهرين جاء فيه "اننا ندعوا الرئيس اوباما إلى الوقوف إلى جانب الشعب العراقي بأنهاء الاحتلال والوفاء بالوعود التي قطعها امام العالم كله".
ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها (نعم نعم للعراق) و (أخرج أخرج يامحتل) و(عاش العراق، تسقط امريكا)، وهم يلوحون بالاعلام العراقية ويرفعون صور الصدر.
من جانبها، قامت قوات الأمن العراقية بقطع جميع الشوارع المؤدية إلى ساحة الفردوس حيث يتجمع المتظاهرين، كما نشرت اعداد كبيرة من افراد الجيش والشرطة في المناطق المحيطة.
ورافق التظاهرة امطار غزيرة، الا انها لم تمنع المتظاهرين من المشاركة وفقا لما قاله عبدالله الحياني احد المشاركين فيها، مضيفا انه جاء اليوم رغم الامطار الغزيرة لتلبية دعوة الصدر وللتعبير عن رأيه في رفض احتلال العراق.
وأكد نافع العيساوي وهو ضابط برتبة عقيد في الجيش العراقي السابق أن بغداد التي دخلتها القوات الامريكية في ايام معدودة، اصبح الخروج منها صعبا وقد يؤدي الى انفلات غير محسوب العواقب على الرغم من ادعاءات الحكومة الحالية بان قواتها قادرة على بسط الامن في حال انسحاب القوات الامريكية منها، وابسط دليل على ذلك هو ما حدث قبل يومين حيث انفجرت ست سيارات مفخخة في مناطق مختلفة من بغداد رغم الاجراءات الامنية المشددة فيها ووجود القوات الامريكية الى جانب العراقية.
ورأى كمال حسين (35 سنة) مدرس، أن البلاد كانت بحاجة إلى تغيير الواقع الذي كانت تعيشه، وكان غالبية العراقيين يتوقون إلى التغيير ولكن لم يدر بخلدهم ولم يخطر على بالهم أن يحدث في بلدهم كل هذا الدمار، لقد جعلونا نشعر بالندم وافسدوا فرحتنا بزوال النظام السابق. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة