البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

تحليل اخبارى : " جولة استطلاعية " لوضع العين على الانسحاب العسكرى

2009:04:10.11:24

نشرت " صحيفة الشعب اليومية " الصادرة يوم الخميس/9 ابريل الجاري/ تحليلا اخباريا بقلم مراسلها فى اميركا , تحت عنوان " / جولة استطلاعية / لوضع العين على الانسحاب العسكرى " من العراق . وفيما يلى اهم ما ورد فيه :
طار الرئيس الامريكى باراك اوباما فجأة الى العاصمة العراقية بغداد لتوقف قصير دام 4 ساعات واكثر فقط فى اعقاب زيارته لتركيا اول امس / الثلاثاء / وادعى موظف فى البيت الابيض الامريكى كان بصحبة اوباما الزائر ان زيارته للعراق جاءت بسهولة الرحلة للتحرى فى وضعية الانتخابات العامة فى العراق . وكان هدفه من زيارة العراق ليس بهذه البساطة بل هو كم الثقل من التفكير .
واوباما يعتزم فى هذه الزيارة عنايته لاكثر من 140 الف ضابط وجندى امريكى فى العراق اولا باول لكسب تأييدهم رغم معارضته للحرب التى شنته ادارة بوش الابن ضد العراق .
وهذا من جهة ومن الجهة الاخرى فان قلق اوباما من تفاقم الوضع العراقى سيؤثر فى خطته الخاصة للانسحاب العسكرى من العراق علما بانه عبر قبل ذلك عن موقفه من الملف العراقى فى جلسة قمة حلف الاطلسى / الناتو / وذلك فسر فى حقيقة الامر وبقدرما دوافع زيارته فى العراق . وقال اوباما ان شن اميركا للحرب على العراق هو خطأ . وسوف تقوم بلاده بسحب" قواتها " من العراق ب" اسلوب مسئول " مقصوده عدم ترك العراق ليصبح ملاذا للارهابيين . وقد اعلن اوباما فى شهر فبراير الماضى ان بلاده سوف تسحب معظم قواتها من العراق قبل 31 اغسطس العام القادم على ان يكون الوضع الامنى هناك فى حالة تحسن كبير. وحدثت فى بغداد خلال الفترة الزمنية الاخيرة عدة تفجيرات متواصلة فظهر اتجاه تصعيد اعمال العنف مما جعل اوباما يشعر بالقلق والتخوف . وتحدث امام القوات الامريكية فى قاعدتها العراقية قائلا بوضوح :" ال18 شهرا المستقبلية ستكون فترة حاسمة ولذا سيكون دوركم مهم للغاية من حيث اهمية ضمان استقرار العراق بالفعل وتفادى كونه ملاذا للارهابيين ."
واما العراق بالذات فسيواجه الانتخابات العامة هذا العام غير ان مسيرة المصالحة السياسية واعادة الاعمار فيه تجعل من اوباما يتضجر . وزعم بان كثيرا من الملفات عديمة الحل يجب وضعه فى مقدمة جدول الاعمال. ومن ضمنه ملف حقوق ومكانة السنة فى الدوائر الحكومية العراقية وملفات اخرى مثل منازعة انتماء كرموك الغنية بالنفظ . وليس ذلك فحسب بل كان اوباما يحث ايضا قادة عراقيين وصلوا الى قاعدة القوات الامريكية خصيصا للقاء به يحثهم على ضرورة تحمل المسئوليات باسرع وقت ممكن وعقد العزم على حل الخلاف الدستورى والقانونى حتى تسريع تحقيق المصالحة بين الاطياف ل" تركيز الطاقة على حسن اداء الخدمات الحكومية ورفع شعور المواطنين بالثقة ". وتعهد رئيس الوزراء العراقى نورى المالكى لاوباما بمواصلة شتى التطورات التى حققها العراق حتى الان.
وقال التحليل الاخبارى فى الختام : بجملة الملاحظة ان زيارة اوباما للعراق فجأة تهدف اساسا الى وضع العين على انجازاميركا لمهمة سحب قواتها من العراق فى الموعد ضمن خطتها المرسومة .
/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة