البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

تعليق: // فرض الضغط// الذى يستحق التفكير

2009:04:22.07:44

بكين 22 ابريل/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // / فرض الضغط/ الذى يستحق التفكير/ // وفيما يلى نصه:
ذكرت صحيفة // الجياة الجديدة// الفلسطينية فى عددها الصادر يوم 21 نقلا عن وسائل الاعلام الاسرائيلية قولها انه من المقرر ان يقوم رئيس الوزراء الاسرائيلى نيتانياهو بجولته فى واشنطن فى الوقت اللاحق من هذا الشهر، ويتأجل موعد جولته هذه الى منتصف الشهر المقبل او فى العشرة ايام الثالثة منه لان الرئيس الامريكى اوباما لو يجد وقتا ليلتقى به حينئذ. افادت الانباء بانه بالرغم من ان ذلك ليس الا تغيير يطرأ على موعد جدول اعمال الزيارة الا ان معنى ذلك عميق، ويستحق التفكير.
انهى السيد ميتشل المبعوث الامريكى الخاص فى مسألة الشرق الاوسط جولته الجديدة فى الشرق الاوسط لتوه، واكد بكل ما فى وسعه خلال زيارته هذه على // مشروع دولتين// مشيرا الى ان تحقيق التعايش السلمى بين فلسطين واسرائيل هو طريق // افضل ووحيد// لحل النزاع بينهما. ولكن الحكومة الاسرائيلية الجديدة كانت فى حكمها لتوها قالت انه يجب على الجانب الفلسطينى ان يعترف اولا وقبل كل شىء بان اسرائيل هى دولة يهودية، ثم يمكن استئناف المفاوضات، اما المسألة التى تتعلق باقامة دولة فلسطينية ام لا فيجب ان تتناولها المفاوضات فى المستقبل. حتى يقترح نيتانياهو // السلام الاقتصادى// الذى يعتبر التعاون الاقتصادى رائدا، وان وزير الخارجية الاسرائيلى ليبرمان هو الاخر يرى ان عملية انابوليس الداعية الى اقامة دولة فلسطينية قد دخلت الى طريقها المسدود، ويجب ان ينبثق من مفهوم المفاوضات السلمية بين فلسطين واسرائيل تفكير جديد، ويجب ان يتم تمهيد درب اخر فى موضتها. وهكذا يتضح ان الجهود التى يبذلها المبعوث الامريكى الخاص فى دفع المفاوضات السلمية رفضت.
ترى وسائل الاعلام فى الشرق الاوسط ان الجانب الامريكى يكثف جهوده فى فرض الضغط على الجانب الاسرائيلى الذى يتمسك بموقفه المتشدد، لكى يلين موقفه. هذا وقد اصدر مكتب نيتانياهو فى الوقت الحاضر بيانا نفى فيه ان تحدد اسرائيل شرطا مسبقا للمفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، وذكر البيان ان الحكومة الاسرائيلية اصرت على رأيها فى ان اساس تحقيق السلام الدائم القائم بين اسرائيل وفلسطين هو اعتراف فلسطين بان اسرائيل هى دولة يهودية، ولكننا لا نزال نرغب فى ان نجرى المحادثات مع الجانب الفلسطينى رغم ذلك. ليس من الصعب ان نرى من ذلك ان وجهة نظر نيتانياهو بدأت تقترب من الموقف الذى تتخذه الحكومة الامريكية، وذلك يعد نتائج اولية تحققت فى فرض الجانب الامريكى ضغطه، على اسرائيل وتكثيفه جهوده فى دفع المفاوضات السلمية.
نظرا للعلاقات الاسرائيلية الخاصة مع الولايات المتحدة، والتعاون الواقعى بينهما فى العديد من المجالات، لم يكن من المحتمل ان تفرض الولايات المتحدة ضغطا حقيقيا على اسرائيل خلال الفترات الطويلة، وذلك يشكل سببا هاما يؤدى الى وقوع المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية فى الوضع الحرج. تفكيرا فى الاستراتيجية الامريكية العامة، ولاجل الحفاظ والتوسيع للمصالح الامريكية الواقعية فى الشرق الاوسط على نحو افضل، يحافظ اوباما على الضغط المناسب الذى يفرضه على اسرائيل وذلك منطقى. ولكن هذا الضغط ليس الا ان يكون فى المقدار المناسب وفى حدود ما.
كيف يتم الحفاظ على علاقات الشراكة مع اسرائيل، وتحقيق فعاليات فى فرض الضغط على اسرائيل ايضا، وذلك سيختبر الذكاء الدبلوماسى للحكومة الامريكية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة