البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

وزارة الخارجية العراقية تستدعي السفير الإيراني

2009:05:06.11:08

استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير الإيراني في بغداد حسن كاظمي قمي وسلمته مذكرة احتجاج رسمية على عمليات القصف الإيراني للمناطق الحدودية شمالي العراق.

وقال بيان صادر عن المركز الوطني للاعلام التابع للحكومة العراقية يوم الثلاثاء / 5 مايو الحالى / 2009 ، سلمت وزارة الخارجية العراقية مذكرة احتجاج رسمية الى السفير الايراني في بغداد حسن كاظمي قمي، لقيام القوات الإيرانية بقصف القرى الحدودية داخل الأراضي العراقية.

وأضاف إن "رئيس دائرة شئون الدول المجاورة السفير طه شكر محمود العباسي استدعى السفير الايراني ليؤكد الخطورة البالغة ضد القرى والأراضي الحدودية العراقية، من خلال استخدام الطائرات المقاتلة والمروحية والقصف المدفعي، ما ادى الى حدوث اضرار كبيرة بالممتلكات، وجرح العديد من سكان تلك القرى".

وطلبت الخارجية من السفير الايراني الوقف الفوري لمثل هذه الخروقات التي قد تؤدي في حال استمرارها إلى انعكاسات سلبية على مجمل العلاقات بين البلدين، مضيفا أنه في الوقت الذي يتفهم فيه الجانب العراقي دوافع السلطات الإيرانية في ضبط امنها الحدودي الا ان ذلك لا يتم بالاجراءات أحادية الجانب، وإنما عبر الاتصالات الثنائية والحوار البناء الذي يضمن مصالح البلدين الجارين المسلمين وسلامتها الإقليمية.

ويأتي قرار استدعاء السفير الايراني على خلفية عمليات القصف التي قامت بها القوات الايرانية للقرى الحدودية داخل الاراضي العراقية في اقليم كردستان شمالي العراق خلال الايام القليلة الماضية والتي اسفرت عن سقوط عدد من الجرحى، بالإضافة إلى الخسائر المادية. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة