فقد طائرة لإير فرانس
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخبارى: الرئيس الأمريكى يشيد بحكمة العاهل السعودى ويطلب مشورته قبل خطاب القاهرة

2009:06:04.08:22


أشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الأربعاء / 3 يونيو الحالى / 2009 بحكمة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز، مؤكدا أنه أتى إلى السعودية لطلب المشورة قبل توجيه خطابه إلى العالم الإسلامي يوم الخميس من القاهرة.

وذكر الموقع الالكترونى على الانترنت لقناة ((العربية)) الفضائية الإخبارية أن العاهل السعودى الملك عبدالله بن عبد العزيز استقبل الرئيس الأمريكى باراك أوباما في مزرعته بالجنادرية بالقرب من الرياض بعد أن سار الموكب الرئاسي داخل أراضي المزرعة محاطا بفرسان من الحرس الملكي.

وقال أوباما "إنها زيارتي الأولى إلى السعودية لكن سبق أن أجريت عدة محادثات مع جلالته"، وأضاف "لقد أثر في حكمة وكرم" العاهل السعودي، مشيدا بالصداقة التاريخية بين الولايات المتحدة والمملكة.

وأضاف إنه بينما ينطلق في جولته التي ستقوده الى القاهرة ، رأى أنه "من المهم جدا أن آتي إلى مهد الاسلام وأن أطلب مشورة جلالته".

وأعرب عن "الثقة في أنه عبر العمل معا، تستطيع الولايات المتحدة والسعودية تحقيق تقدم في مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وقلد العاهل السعودى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرئيس الأمريكى باراك أوباما قلادة الملك عبدالعزيز الذهبية، ورحب بحرارة بالضيف الأمريكي الذي يهدف من خلال زيارته إلى الحصول على دعم المملكة في جهوده لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، فضلا عن مد الجسور مع العالم الإسلامي بعد سنوات من التوتر.

وبدوره، قال العاهل السعودى "أريد أن أعرب عن أطيب تمنياتي للشعب الأمريكي الممثل برجل مميز يستحق أن يكون في منصبه".

وأجريت للرئيس الأمريكي مراسم استقبال رسمية حيث عزف السلامان الوطنيان للبلدين ثم استعرضا حرس الشرف، فيما كانت المدفعية تطلق إحدى وعشرين طلقة ترحيبا بقدوم أوباما.

وقد أقام العاهل السعودى في مزرعته بالجنادرية اليوم مأدبة غداء تكريما للرئيس أوباما والوفد المرافق له، وحضر المأدبة الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير سطام بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بالنيابة والأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية والأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة، والقائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة ريتشارد إردمان.

ومن المتوقع أن يغادر أوباما إلى القاهرة في وقت مبكر من صباح يوم الخميس.

ورأى مراقبون أن زيارة الرئيس الأمريكي إلى السعودية تهدف إلى الحصول على دعم الدول العربية في جهوده للتوصل إلى سلام في الشرق الأوسط ومد اليد إلى العالم الإسلامي.

واستعرض الزعيمان حرس الشرف فى مطار الملك خالد الدولى، قبل أن يعزف السلام الملكي السعودي والنشيد الوطني الأمريكي.

وقالت قناة ((العربية)) إنه من المقرر أن يبيت الرئيس أوباما الليلة في الرياض ويغادرها صباحا إلى القاهرة، مشيرة إلى أن الكل في المملكة متفائل بهذه الزيارة والتوجه الأمريكي من خلال خطابات أوباما وتصريحاته الأخيرة وتشديده على الجانب الإسرائيلي فيما يتعلق ببناء المستوطنات، ولكن يرى عدد من الصحفيين السعوديين أنه توجه جديد، ويرى آخرون أنه يندرج في حملة العلاقات العامة الأمريكية.

وحول المؤتمر الصحفي الذي سيعقد في الساعة التاسعة الليلة، وعدم وصول وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مع وفد أوباما، أفات القناة بإنها ستصل خلال الساعات القادمة وستحضر المؤتمر الصحفي مع وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل.

وقالت إن السعودية تريد حلا شاملا للقضية الفلسطينية وسلاما عادلا وشاملا وليس مجرد تنازلات اسرائيلية بسيطة مقابل الحصول على سلام من الدول العربية.

من ناحية أخرى، وفي زيارته الأولى إلى المملكة، يجري أوباما محادثات معمقة مع الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي كان في اساس اطلاق المبادرة العربية للسلام عام 2002 والتي تنص خصوصا على انسحاب اسرائيل من الاراضي العربية المحتلة منذ 1967 وعلى قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية والتوصل إلى حل عادل وتفاوضي لمسألة اللاجئين، وذلك مقابل سلام عربي شامل مع إسرائيل.

وتريد الرياض من أوباما أن يمارس ضغوطا حقيقية على إسرائيل، اي اكثر مما فعل سلفه جورج بوش، وذلك بحسب محللين ودبلوماسيين.

كما تسعى كل من الرياض وواشنطن إلى بلورة استراتيجية للتعامل مع ايران، الجارة الكبيرة للسعودية والتي يثير برنامجها النووي الشكوك والجدل.

ويفترض ان تتطرق المباحثات السعودية الامريكية ايضا إلى المشاكل المتعلقة بالارهاب والعلاقات السعودية العراقية والوضع في باكستان، فضلا عن تأثير الارتفاع في أسعار النفط على الاقتصاد العالمي ومصير حوالى 200 سعودي ما يزالون معتقلين في جوانتنامو. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة