فقد طائرة لإير فرانس
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: الفلسطينيون لا ينتظرون "حلولا سحرية" من أوباما ولكن "خطوات عملية على الأرض"

2009:06:04.15:49

أكد الفلسطينيون أن خطاب الرئيس الأمريكي باراك اوباما الذي سيوجهه الى العالم الاسلامي من مصر لن يتضمن مهما كان "حلولا سحرية" لتغيير أمور العرب والمسلمين، لكنهم ينتظرون منه "خطوات عملية على الأرض"، وتحويل أقواله بشأن السلام الى أفعال .

وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية "إن السلطة الفلسطينية تنتظر تحويل أقوال الرئيس أوباما إلى أفعال"، موضحا "نريد من الرئيس أوباما أن تتوازن كلماته مع أفعال على الأرض".

وأضاف عريقات في تصريحات يوم الأربعاء / 3 يونيو الحالى / 2009 أن تصريحات الرئيس أوباما مهما كانت لن تكون "حلولا سحرية لتغيير أمور العرب والمسلمين".

وتابع أن "ما يقوله حول وجوب وقف الاستيطان بما فيه النمو الطبيعي، وقبول إسرائيل لمبدأ الدولتين والاتفاقات الموقعة، ومن ثم استئناف مفاوضات الوضع النهائي، هو القاعدة والأساس لعملية السلام، ولابد أن يثبت عليه ويطبقه على أرض الواقع".

وأوضح عريقات "أن الأفعال والتغيير على الأرض هي الأساس"، مشددا على أن هدف عملية السلام معروف وهو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967.

ويشكل خطاب أوباما إلى مسلمي العالم غدا ذروة رحلته القصيرة إلى المنطقة، وبداية فعلية للجهد الذي بدأه لإحياء عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

من جانبه، قال فوزي برهوم، المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "إن الحركة ستحكم على خطاب الرئيس الأمريكي بمدى جديته في الوقوف إلى جانب عدالة القضية الفلسطينية، واحترام إرادة وخيار الشعب الفلسطيني".

وأضاف في بيان صحفي صدر اليوم، "أن المطلوب من الرئيس الأمريكي تبنى سياسات جديدة بخطوات عملية على الأرض في مواجهة العربدة الإسرائيلية وسياساتها العنصرية المتطرفة الخطيرة".

وطالب برهوم الرئيس اوباما أيضا ب"أن يكون له مواقف تتوازى مع معاناة الشعب الفلسطيني وتنسجم مع طموحاته وتطلعاته في العيش بحرية وأمن كباقي شعوب المنطقة".

وأشار إلى "أن تمنيات أوباما بإقامة دولة فلسطينية ووقف الاستيطان غير كافية، ولم تعد مجدية في ظل تصاعد الهجمة الإسرائيلية على الشعب والأرض والمقدسات الفلسطينية، وفي ظل الحصار المفروض على غزة وضربها بعرض الحائط كل الأعراف والقوانين الدولية".

وبدأ الرئيس الامريكي اليوم من السعودية جولة في الشرق الأوسط تقوده غدا الى مصر ليتوجه بخطابه التاريخي إلى المسلمين من جامعة القاهرة .

وشكك محمد الهندي القيادي في حركة (الجهاد) الإسلامي في قطاع غزة في نجاح زيارة اوباما في التركيز على الوضع والألم الفلسطيني، مشيرا الى انه سيحاول في خطابه تجميل صورة أمريكا في العالم الإسلامي والحديث عن تغيير سياساتها تجاهه .

وقال إن الرئيس أوباما سيعلن غدا إنه مع حل الدولتين ويطالب العرب بالتطبيع مع إسرائيل وبالتالي نعود مرة أخرى ندور في نفس الدائرة التي خبرناها من قبل، والمتمثلة في الإيحاء بمسار سياسي في فلسطين والحشد لمعركة أخرى في مكان آخر لكن على الأرض ستواصل إسرائيل سياسة تهويد القدس وبناء المستوطنات.

من ناحيته، اعتبر جميل مزهر عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين توجيه الرئيس أوباما خطابه للعرب والمسلمين في الخامس من يونيو ذكرى نكسة العرب هو اختيار غير مفهوم وعليه علامات استفهام.

وأضاف مزهر أن أوباما لم يغير من سياساته تجاه المنطقة، ولن نرى فيها جديد فهي ما زالت منحازة لإسرائيل وإذا ما قدم موقف ورؤية للحل فسيكون على حساب القضية الفلسطينية. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة