فقد طائرة لإير فرانس
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

نصرالله يؤكد قبول نتائج الانتخابات النيابية في لبنان ب"كل روح ديمقراطية"

2009:06:09.09:17

أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني سن نصر الله مساء يوم الاثنين / 8 يونيو الحالى / 2009 قبول نتائج الانتخابات اللبنانية النيابية التي جرت أمس، وأسفرت عن فوز قوى (14 آذار) ب"كل روح رياضية و ديمقراطية" .

وقال نصر الله في كلمة وجهها عبر شاشة تليفزيون "المنار" التابع للحزب مساء اليوم، "نحن نقبل النتائج المعلنة من قبل وزير الداخلية زياد بارود بكل روح رياضية، ونقبل ان الفريق المنافس حصل على الاغلبية من مقاعد المجلس النيابي مع ان المعارضة حافظت على مجموع اعضائها السابقين"، لافتا الى ان "الغالبية النيابية قد تكون غالبية شعبية او قد لا تكون".

وأضاف "نحن نقبل هذه النتائج بمعزل عن الوسائل التي استخدمت في الانتخابات من انفاق مالي هائل ستتضح معالمه مع الايام، وتحريض مذهبي وعنصري، واتهامات واكاذيب هدفها تخويف الرأي العام في بعض الدوائر فقد كانت هناك "طواحين كذب" في هذا الامر، وتدخلات خارجية علنية ومكشوفة"، مؤكدا ان "هذا لن يؤثر على قبولنا للنتائج".

واعتبر نصرالله ان نجاح الانتخابات قد اسقط كذبتين كبريين تم الترويج لهما خلال الحملات الانتخابية لاغلب قيادات الفريق الآخر، في اشارة الى قوى (14 آذار)، أولهما "ان المعارضة لن تسمح باجراء الانتخابات وستمنعها وانها اذا اجريت ووجدت المعارضة بأنها لغير صالحها فسوف تخرب الوضع او اذا خرجت النتائج لغير صالحها فانها لن تقبل بها وستعتبرها غير مشروعة و تؤزم الوضع الامني".

وتابع نصر الله ان "الكذبة الأخرى التي اسقطتها الانتخابات كانت في حصولها في ظل وجود سلاح المقاومة" مشيرا الى انه "لو فازت المعارضة في الانتخابات لكان الفريق الاخر قد تحدث في هذا الموضوع، ولكن لان الموالاة هي التي فازت فلا احد منهم يتكلم فيه" .

وأوضح "اقول اليوم أن هذه الكذبة سقطت فقد جرت الانتخابات في ظل وجود ترسانة سلاح للمقاومة، ومع ذلك لم يحصل اي اشكال فقد انتخبت الناس بكامل الحرية والراحة ولم ير احد السلاح".

ولم يكشف نصرالله عن موقف المعارضة من الحكومة المقبلة، الا انه جدد التزام المعارضة بخدمة المشروع الاصلاحي، لافتا الى ان اركانها معنيون بالتشاور قريبا بشأن الاستحقاقات المقبلة من انتخاب رئيس للمجلس النيابي وتسمية رئيس الحكومة المقبل وتشكيلة الحكومة.

وخاطب جمهور المعارضة بالتأكيد على العمل على تحقيق المشروع الاصلاحي، مشيرا الى ان الهدف من الحصول على الأكثرية لم يكن من أجل الهيمنة على السلطة.

ولفت الى ان "الاحتضان الكبير لمرشحي المقاومة"، واصفا ذلك بانه "تعبير عن إرادة الناس وخيارهم أن المقاومة ليست قطعة سلاح بل حالة شعبية".

ونبه الى أن "فرصة قيام دولة قوية وقادرة ما زالت ممكنة"، لافتا الى ان "انقاذ البلد وحل مشاكله والحفاظ على سيادته واستقلاله بحاجة الى تعاون الجميع وتكاتفهم".

واشار الى ان "التعاون يرتبط بقدرة جميع القوى السياسية التي أثبتت صناديق الاقتراع وجودهم الشعبي الكبير وخصوصا الغالبية النيابية الجديدة"، التي تساءل عن أولوياتها وعن العقلية التي سيتصرفون بها.

ودعا الى الاستفادة من التجارب الماضية وثغراتها، كما دعا فريق الغالبية النيابية الى "مكاشفة اللبنانيين على قاعدة الشفافية والصدق لنبني بلدنا سويا ولنحافظ عليه وندفع به الى الأمام".

وهنأ نصر الله الفائزين في الانتخابات، قائلا "عليهم ان يعرفوا انهم يحملون الان امانة البلد والناس والشعب"، مؤكدا ان "أهم ماحققته الانتخابات هو اثبات قدرة اللبنانيين على حفظ الأمن والسلم الأهلي والتنافس الانتخابي دون المس بمقومات الأمن والاستقرار".

ونوه بالاقبال الشعبي من كل الفئات على الاقتراع، معتبرا ذلك "نقطة ايجابية جدا تعبر عن احساس عال بالمسؤولية تجاه الوطن"، متوجها بالتحية الى "وزير الداخلية وجميع الوزارات والادارات، لاسيما الجيش والقوى الامنية على ادارتهم عملية الانتخابات"، لافتا الى ان اجراء الانتخابات في يوم واحد كان "تحديا كبيرا جدا تمت مواجهته بمسؤولية كبيرة".

وكانت النتائج الرسمية للانتخابات النيابية في لبنان التي اعلنها في وقت سابق اليوم وزير الداخلية زياد بارود قد أظهرت فوز قوى (14 آذار) الاكثرية الحالية ب71 مقعدا، مقابل 57 مقعدا لقوى (8 آذار) الاقلية . (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة