فقد طائرة لإير فرانس
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: ميتشل يؤكد دعم بلاده لحل الدولتين والسلطة الفلسطينية تتمسك بخارطة الطريق

2009:06:11.09:21

دعا المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل امس الأربعاء/10 يونيو الحالي/ إلى اتخاذ "خطوات ملموسة" لدعم حل الدولتين من أجل تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فيما أصرت السلطة الفلسطينية على ضرورة التزام إسرائيل بشروط خطة خارطة الطريق.
وقال ميتشل في تصريحات للصحفيين عقب اجتماعه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله بالضفة الغربية اليوم، "إن اجتماعه مع الرئيس عباس كان شاملا وصريحا، تناول كافة الموضوعات التي تتعلق بعملية السلام"، مضيفا "إن الحل الوحيد للصراع هو تحقيق طموحات الطرفين في دولتين".
وشدد على "الحاجة لتوفير أجواء مناسبة لإطلاق مفاوضات السلام والوصول إلى حل الدولتين"، مشيرا إلى "أن الجانبين لديهم مسئوليات في تنفيذ خطة خارطة الطريق، وهي ليست فقط مسئوليات، وإنما هي مصلحة مشتركة لكل طرف يهدف للسلام".
وتنص خطة خارطة الطريق التي اطلقت عام 2003 بدعم من المجتمع الدولي واللجنة الرباعية الدولية على قيام دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل، وتتضمن في مرحلتها الاول تجميد الاستيطان الاسرائيلي، ووقف العنف من قبل الفلسطينيين.



وأوضح " لدينا مسئولية في تسريع عودة المفاوضات ولدينا مسئوليات لخلق الأجواء للعودة بشكل سريع، والتوصل إلى حل مبكر للمفاوضات"، وتابع "نحن الان نخوض مفاوضات جدية مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ومع أطراف أخرى في المنطقة للمساعدة في هذه المهمة".
وأكد ميتشل أن الولايات المتحدة ملتزمة التزاما كاملا بالتوصل إلى حل شامل في منطقة الشرق الأوسط، مشددا على أقوال الرئيس الأمريكي باراك أوباما بـ"أن الولايات المتحدة لن تدير ظهرها لتطلعات الشعب الفلسطيني المشروعة".
وكان اوباما قد قال في خطابه الى العالم الاسلامي بالقاهرة الخميس الماضي، إن "الوضع بالنسبة للفلسطينيين غير مقبول"، مشددا على "ان امريكا لن تدير ظهرها للتطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني الى دولة خاصة به".
من جانبه، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في مؤتمر صحفي مشترك مع ميتشل عقب المحادثات، إن الرئيس عباس أكد التزام السلطة الفلسطينية بخطة خارطة الطريق، ومبدأ حل الدولتين، والوصول إلى اتفاق سلام يضمن انسحاب إسرائيل إلى خط الرابع من يونيو 1967 كما هو محدد في خارطة الطريق.
وأضاف أن إصرار السلطة الفلسطينية على ضرورة التزام إسرائيل بحل الدولتين والاتفاقات الموقعة ووقف النشاطات الاستيطانية بما فيها النمو الطبيعي، "ليست شروط فلسطينية وانما شروط خطة خارطة الطريق".
وتابع "ان الخطة تتضمن كذلك التزامات حرفية على إسرائيل بالنسبة لفتح المكاتب الفلسطينية في القدس الشرقية، ورفع الحواجز والإغلاق، والكف عن استخدام الغذاء والدواء كسيوف مسلطة على رقاب ابناء شعبنا في قطاع غزة".
وأوضح عريقات "أن القيادة الفلسطينية لا تمانع من إطلاق المفاوضات حول الوضع النهائي مع اسرائيل، لكن كيف نقوم بذلك وإسرائيل تقول لا لحل الدولتين ولا لوقف المستوطنات".
وأشار الى "اننا نريد ان نسمع بوضوح من نتانياهو هل يوافق على استئناف المفاوضات حول قضايا الوضع النهائي ام لا، نريد إجابات واضحة وليس خطابات".
وكان ميتشل وصل إلى مقر المقاطعة (مقر السلطة الفلسطينية) في وقت سابق اليوم، حيث التقى الرئيس عباس على الفور بحضور كبار مساعديه، كما التقى رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض في القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية، عقب محادثات له أمس واليوم مع الزعماء الإسرائيليين.
وتأتي تصريحات ميتشل والسلطة الفلسطينية قبل أيام من خطاب لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قد يفصح فيه عن سياسته بشأن السلام مع الفلسطينيين، وبعد يوم واحد من إعلان حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في القاهرة عن ترحيبها بأي جهد سياسي يؤدى إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967.
ومن المقرر أن يواصل المبعوث الأمريكي جولته الحالية بالمنطقة، حيث سيزور الأردن ومصر ولبنان وسوريا، وذلك في إطار سعي واشنطن لاستئناف سريع لمفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.
(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة