فقد طائرة لإير فرانس
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخبارى : جولة جديدة من التصارع بين شتى الاطراف فى منطقة الشرق الاوسط

2009:06:11.16:37


نشرت " صحيفة الشعب اليومية " فى طبعتها المحلية الصادرة اليوم / الخميس/ تقريرا اخباريا كتبه مراسلوها العاملون فى منطقة الشرق الاوسط بعنوان " جولة جديدة من التصارع بين شتى الاطراف فى منطقة الشرق الاوسط ".
جاء فى التقرير الاخبارى ان السيد ميتشيل المبعوث الامريكى الخاص لمنطقة الشرق الاوسط سافر مرة اخرى الى المنطقة للوساطة فى اعقاب القاء الرئيس الامريكى باراك اوباما خطبته حول تحسين علاقات اميركا مع العالم الاسلامى . ويرى محللون فى المنطقة ان رسالة ميتشيل فى رحلته الحالية الى المنطقة تكمن رئيسيا فى مزيد من توضيح دعوة ادارة اوباما المبنية حول المشكلة القائمة بين اسرائيل وفلسطين تلك الدعوة المبنية على اساس " مشروع دولتين " امام قادة كل من اسرائيل وفلسطين .وتقوم اسرائيل وفلسطين واطراف اخرى ذات العلاقة تماشيا مع ان عملية السلام فى المنطقة ربما تدخل الى مرحلة جديدة تقوم بجولة جديدة من التصارع فيما بينها لكى تأمل كل منها فى الاستحواذ على المركز الاصلح فى عملية التفاوض المستقبلى .

*** رحلة ميشيل الاخرى الى منطقة الشرق الاوسط ***
وصل السيد ميتشيل المبعوث الامريكى الخاص لمنطقة الشرق الاوسط الذى يقوم بزيارة مكوكية فى المنطقة الى مدينه رام الله الفلسطينية صباح امس / الاربعاء / حيث التقى بمحمود عباس رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية وتبادلا خلال اللقاء الاراء حول التفاوض بين الجانبين الفلسطينى والاسرائيلى وقضايا اخرى .
ونقل المبعوث الخاص ميتشيل خلال اللقاء رغبة الرئيس اوباما الى الرئيس عباس فى اعادة اطلاق التفاوض بين الجانبين الفلسطينى والاسرائيلى باسرع وقت ممكن واشار الى ان علي كل منهما ان يلتزم بخطة " خارطة الطريق " التى طرحتها اللجنة الرباعية ذات العلاقة بالقضايا الشرق اوسطية عام 2003 لزخمهما الى تحقيق سلام دائم بينهما فى بحر الفترة الزمنية المبكرة . وعلى الجانب الاسرائيلى ان يوقف بناء المستوطنات اليهودية فى الضفة الغربية على نحو شامل وعلى الجانب الفلسطينى فى المقابل ان تعزز ضبط الوضع الامنى فى قطاع غزة وتقلل من وقوع حوادث العنف الى اقصى الحدود.
واعاد الرئيس عباس خلال اللقاء التأكيد على الموقف الفلسطينى الا وهو ان الجانبين الفلسطينى والاسرائيلى يمكنهما المزيد من التفاوض حول التفاصيل المعنية بعلاقاتهما الثنائية فى كافة النواحى طالما ان الجانب الاسرائيلى تبادئ اعترافه ب " مكانة الدولة المستقلة " الفلسطينية .
هذا وقد التقى المبعوث الخاص ميتشيل قبل يوم بعدد من قادة اسرائيل كل على حدة ومنهم الرئيس شيمعون بيريس ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع ايهود باراك ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان وتركزت اللقاءات على تناول بناء المستوطنات اليهودية وكيفية دفع التنمية الاقتصادية الفلسطينية الخ .
ومن المخطط ان يبدأ ميشيل بزيارة كل من سورية ولبنان بعد اسرائيل وفلسطين علما بان زيارته لسورية هى ستكون اول زيارة لافتة للانظار يقوم بها موظف امريكى كبير بعد وقوع التوتر فى العلاقات الامريكية / السورية عام 2005 .ولذا فان وكالة الانباء السورية / سانا / والشبكة الاخبارية السورية نشرت جميعا اخبارا معنية بزيارته لسورية فى اول وهلة من الوقت كما قامت بتحليل العلاقات الثنائية بين البلدين وتطلعها الى هذه العلاقات .
وسبق لكبارموظفين امريكيين ان عبروا عن رغباتهم فى اطلاق عملية جديدة للسلام فى الوقت المبكر بمنطقة الشرق الاوسط وحصولها السريع على نتائج ورغباتهم فى دعم مشاركة الدول المعنية التى تضم اسرائيل فى المنطقة فى الجهود الامريكية فى هذا الصدد . وهذا يقترب من الموقف السورى من القضايا الشرق اوسطية . وقد اجرى وزير الخارجية السورى وليد المعلم اتصالا هاتفيا مع نظيرته الامريكية هيلارى كلنتون تبادلا خلاله الرؤية حول ما يهتم به كل منهما .
والسيد ميتشيل هو سيكون اول موظف امريكى كبير يقوم بزيارة بيروت فى اعقاب انتهاء الانتخابات البرلمانية اللبنانية الاخيرة . ويرى محللون انه سوف يتناقش مع سعد الحريرى زعيم الاكثرية البرلمانية اللبنانية حول كيفية حل قوة حزب الله المسلحة ومزرعة السباع بجنوب لبنان الخ.

*** جامعة الدول العربية تقرر موقفها الموحد ***
اجرى الرئيس اوباما اتصالا هاتفيا مع نتنياهو يوم 8 الشهر الحالى تناقشا خلاله حول الاوضاع فى منطقة الشرق الاوسط . اما جامعة الدول العربية فقررت فى نفس اليوم عقد اجتماع وزراء الخارجية للجامعة يوم 17 منه لتوحيد مواقف الدول الاعضاء من خطبة اوباما حول العالم الاسلامى .
ومن جانبه عبر نيتنياهو لحظة تغطيته أخباريا فى اعقاب خطبة اوباما المعنونة ب " علاقات اميركا بالعالم الاسلامى " والتى القاها فى مصر عبر قائلا انه سوف يوجه خلال الفترة الزمنية القريبة كلمة لتوضيح السياسة الاسرائيلية الجديدة ازاء تفاوض السلام . ولكن وسائل الاعلام والصحافة المحلية عللت ذلك قائلة ان نيتنياهو قد يركز قوته على تناول سبل اخرى لتسوية المشكلة القائمة بين اسرائيل وفلسطين ما عدا " مشروع دولتين "علما بانه كان عبر عن امله فى دعوة عباس الى وضع هذه المشكلة على بساط النقاش واسرائيل اعتزمت تحديدا جديدا كل الجدة لعلاقاتها مع فلسطين " اقتصاديا وامنيا وسياسيا " لكن ذلك تعرض للرفض الواضح من قبل الجانب الفلسطينى .

*** الاختبار الواقعى فى ظل الاجواء الايجابية ***
لم تنقطع الاشتباكات المسلحة قط بين فلسطين واسرائيل من حين الى اخر فى وقت كان التناحر السياسى بينهما فيه يستمر. وقد تبادل عناصر مسلحون فلسطينيون والجنود الاسرائيليون اطلاق النيران المحمومة بقرب حدود قطاع غزة التى تسيطر عليها حركة " حماس " مما سبب مقتل 4 فلسطينيين ومجرح 12 اخرين .
وقال محللون ان هناك ردود الافعال المتباينة لدى شتى الاطراف ذات العلاقة ازاء القضايا الشرق اوسطية بعدما وجه اوباما خطبته الى العالم الاسلامى . وكانت الخطبة رسمت افاقا جديدة للسلام فى منطقة الشرق الاوسط واكدت من جديد على اهمية ووحيدية " مشروع دولتين " مما خلق اجواء ايجابية لتفاوض السلام بين فلسطين واسرائيل فقد تدخل عملية السلام فى المنطقة الى مرحلة جديدة من جهة لكنه من الجهة الاخرى يبدو ان تلك الافاق جوفاء لا محالة من جراء عدم الاعلان عن الاجراءات الملموسة فمن الصعب ان تعدل حكومة نيتنياهو موقفها ازاء " مشروع دولتين" ومشكلة المستوطنات جراء تقيدها بالعوامل السياسية الداخلية فى اسرائيل خاصة . وفى وجه هذه الحالة فان " تسريع الحوار بالمكان " الذى تنتظره اميركا سيواجه صعوبة التشغيل غير الصغيرة اذا ما لم يكن هناك مزيد من الاجراءات الملموسة .
وان المواقف الدائمة التى تقفها الاطراف المعنية بالقضايا الشرق اوسطية لم تحدث تحولات جوهرية قبل ذلك فى الوقت الذى تهتم فيه بخطبة اوباما . وكيفية مواصلة التصارع على المشكلات القائمة بين الدول العربية واسرائيل واستحواذ كل منهما على المركز الصالح فى سياق تفاوض السلام الذى قد يعاد تفعيله ,ذلك اصبح موضوعا واقعيا لاختبار شتى الاطراف ذات العلاقة .
/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين /



ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة