حان وقت التسلية والترفيه
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخبارى: تونس تتصدر الدول الإفريقية في مجال القدرة التنافسية

2009:06:18.11:21

صنف تقرير حول "التنافسية في أفريقيا" صادر عن المنتدى الاقتصادى العالمي والبنك الدولى والبنك الإفريقي للتنمية مؤخرا، تونس على رأس الدول الإفريقية في مجال القدرة التنافسية الاقتصادية.

وجاء هذا التصنيف ليعزز ترتيب تونس العالمي ضمن التقرير العالمي السنوى 2008-2009 لمنتدى دافوس الاقتصادى حول التنافسية الاقتصادية والصادر في أكتوبر 2008 والذى صنف تونس فى المرتبة 35 عالميا من أصل 134 دولة وفي المرتبة الأولى إفريقيا والرابعة فى العالم العربي.

وتنطوى مختلف هذه التصنيفات الصادرة عن هيئات مشهود بحيادها على دلالات عميقة باعتبارها تتعدى القطاعات التقليدية التي دأبت تونس على التميز فيها لتشمل قطاعات واعدة ومتطورة، لتؤكد من جديد صواب الخيارات الوطنية المرتكزة على الترابط الوثيق بين الأبعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ولذا لم تقتصر التصنيفات الدولية لتونس على التنافسية الإجمالية للاقتصاد بل شملت قطاعات واعدة تعمل تونس على تحقيق نتائج ايجابية فيها وتوظيفها في اتجاه جلب الإستثمارات الأجنبية ودفع التشغيل والتصدير، كما تقيم الدليل على الجهود الهامة التي تبذلها في اتجاه تنويع القاعدة الاقتصادية.

فقد سجلت تونس تميزا كوجهة تنافسية في مجال الإسناد الخارجي إذ صنفها مكتب الاستشارة العالمي "أى تي كيرناى" في المرتبة 17 عالميا لإعادة تمركز المؤسسات حسب المؤشر العام للانتصاب في قطاع الخدمات الذى يشمل الوجهات الأكثر تنافسية في مجال الإسناد الخارجي في سنة 2009. .

وتتطلع تونس في هذا المجال إلى أن تكون موقعا اقليميا في المتوسط لتبادل الخدمات وقاعدة لجلب الاستثمارات الأجنبية في هذا المجال.

كما صنفت دراسة انجزها البنك الدولى حول مؤشر النجاعة اللوجستية تونس في المرتبة الأولى مغاربيا وفي المرتبة 60 عالميا من أصل 150 بلدا.

وتسعى تونس في هذا الإطار إلى تحسين ترتيبها في هذا المجال لما يوفره القطاع من فرص كبيرة لجلب الاستثمارات الخارجية، حيث تتطلع إلى تقليص التكلفة اللوجستية التي تمثل حاليا حوالي 20 بالمائة من الناتج الاجمالي المحلي.

كما مثلت التنمية المستديمة والبيئة أحد القطاعات الواعدة الأخرى التي تميزت فيها تونس بجدارة إذ تصدرت قائمة الدول العربية التى تتمتع بمستوى "حياة جيدة" حسب التصنيف السنوى لمرصد جودة الحياة فى العالم "انترناشيونال ليفينغ".

وكانت النتائج التي حققتها تونس على درب التحكم في التكنولوجيات الحديثة للمعلومات والاتصال محل تقدير من قبل المجموعة الدولية لما اعتمدته البلاد من استراتيجية استشرافية طموحة ترمي إلى رفع تحدى التنمية الشاملة وتحقيق اقتصاد المعرفة.

فقد صنف تقرير صادر عن "المنتدى العالمي لدافوس" حول توفر البنية التحتية للتكنولوجيات الحديثة للاتصال 2008-2009 تونس في المرتبة الأولى مغاربيا وإفريقيا للسنة الثالثة على التوالي والمرتبة 38 عالميا من أصل 134 دولة..

ويعد هذا التقرير مرجعا في مجال الاستثمار في تكنولوجيات الإعلام والاتصال وهو يعتمد في تصنيفه على ثلاثة عناصر رئيسية تتمثل في المناخ السياسي والاقتصادى للبلاد ومستوى تطورها تكنولوجيا ودرجة استعمال التكنولوجيات الحديثة للمعلومات والاتصال.

وكان الاستقرار السياسي من أهم المؤشرات التي ساعدت تونس على تحقيق هذه المراتب المتميزة اذ حازت المرتبة 32 عالميا ضمن 165 بلدا من حيث مؤشر وضعية الاستقرار السياسي، وذلك حسب ترتيب فريق "ذى ايكونوميست انتلجينس يونيت"، وتحتل تونس بمقتضى هذا التصنيف المرتبة الثانية إفريقيا والخامسة عربيا.

وعلى الرغم من النتائج الباهرة التي حققتها تونس من خلال هذه المراتب فإن كل الأطراف واعية بأن هذه التصنيفات على أهميتها وتميزها وما تحمله من دلالات فإن البلاد قادرة على تحسينها بفضل الهامش الذى لا يزال متوفرا في الاقتصاد الوطني، ولا سيماعلى مستوى الانتاجية واللوجستية.

وتسعى تونس إلى توظيف هذه النتائج في اتجاه دعم الاقتصاد، وبذل جهود أكبر لجلب الاستثمارات الخارجية قصد الرفع من نسق التشغيل والتصدير التي تعد من العناصر الأساسية في تحقيق الأهداف التنموية، ولا سيما فيما يتعلق بمضاعفة الدخل الفردى إلى حدود 8000 دينار(الدولار الأمريكى يساوى 1.35 دينار). (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة