مايكل جاكسون – نجم البوب لن يرجع
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

سوريا وفرنسا يشددان على ضرورة حل شامل لعملية السلام في المنطقة

2009:07:13.09:48

شدد وزير خارجية سوريا وليد المعلم ونظيره الفرنسي برنار كوشنير يوم الاحد / 12 يوليو الحالى / 2009 في مؤتمر صحفي مشترك على ضرورة حل شامل لعملية السلام في الشرق الاوسط.

وقال المعلم " إن سوريا لم تغير موقفها بدون انسحاب كامل من الجولان إلى خط 4 يونيو عام 1967 ،مشيرا الى ان السلام والامن لن يسودا منطقة الشرق الاوسط ، لانه لا يوجد شريك اسرائيلي لانطلاق عملية السلام".

واضاف المعلم أن كوشنير اجرى محادثات بناءة مع الرئيس بشار الاسد ، تناولت العلاقات الثنائية والتزام الرئيسين السورى والفرنسى بتطوير العلاقات ، ودفعها الى الامام كما بحثا الاوضاع الاقليمية الراهنة وجرى البحث والتعبير عن الارتياح للحوار الجاري في لبنان بتشكيل حكومة وفاق وطني ، وضرورة تطبيق المصالحة ووحدة المكونات للشعب العراقي .

وأضاف المعلم انه تم بحث الاوضاع الراهنة لعملية السلام وضرورة وقف الاستيطان واشكاله ورفع الحصار عن قطاع غزة وضرورة تحقيق المصالحة الوطنية بين الفلسطينيين .

وحول العلاقات السورية السعودية قال المعلم " ليس هناك مصالحة سورية سعودية ، هناك علاقات طيبة بين سوريا والسعودية ، وهناك تبادل للزيارات على ارفع المستويات تجري بين البلدين واخرها زيارة الامير عبد العزيز بن عبد الله ووزير الاعلام والثقافة السعودي ،منوها بان السعودية رحبت بزيارة الملك عبد الله الى دمشق وسيتم تحديد موعد عبر الطرق الدبلوماسية."

وفيما يتعلق بزيارة عدد من المسؤولين اللبنانين إلى سوريا ، قال المعلم "إن قلب سوريا كبير ، ومن يخطو باتجاه سوريا خطوة نخطو باتجاهه خطوة ، واعتقد بأن بعض القيادات اللبنانية بدأت تستوعب حقائق التاريخ والجغرافيا وبالروابط الانسانية القائمة بين سوريا ولبنان ، ونحن نرحب بذلك ، وندعو إلى زيادة عمق الفهم لهذه الحقائق".

وبشأن العقوبات المفروضة على سوريا من قبل امريكا، أشار وزير الخارجية السورى الى أن هذه العقوبات ظالمة وتصيب امن المواطن السوري وراحته في استخدام الطيران المدني ، وانا واثق بأن الجانب الفرنسي سيواصل جهوده لرفع هذه العقوبات .

وحول عقد مؤتمر دولى قال المعلم إن "سوريا لن تحضر اي مؤتمر دولي ، اذا لم يجري الاعداد له جيدا وعلى اسرائيل ان تقبل بمرجعية عملية السلام وقرارات مجلس الامن ومبدأ الانسحاب من الاراضي العربية المحتلة عام 1967مقابل السلام وان فشل اي مؤتمر لدفع عملية السلام سيكون خطيرا على استقرار المنطقة ."

وفيما يتعلق بزيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما إلى سوريا أوضح وزير الخارجية السورى المعلم "اذا صح مانشر في ((سكاي نيوز)) على لسان اوباما هذا شيء مشجع ، انه يعطي الرسالة على التغيير لنهج الادارة الامريكية ، لذلك نرحب بمثل هذه الزيارة اذا صح العزم القيام بها ، والدبلوماسية الحديثة تقوم على الحوار " ،موضحا انه "اذا جاء الحوار بين القادة المسؤولين ، بالطبع سيسهم في امن واستقرار المنطقة" .

ومن جانبه ، أكد وزير الخارجية الفرنسى كوشنير "على ان انشاء الدولة الفلسطينية هذا امر لايقبل المناقشة وقيامها امر ضروري مثل قيام الدولة الاسرائيلية وهذا هو الموقف الفرنسي ، مشيرا الى أن " موقف فرنسا معروف وعلمنا صباح اليوم بأن الرئيس الامريكي اوباما قرر القيام بزيارة الى سوريا "

واكد كوشنير بأنه " التقى والمعلم مرتين اليوم وامس وكان لقاؤه مع الرئيس الاسد جيدا ، تحدثنا فيه عن العلاقات الثنائية وهذا اليوم هو العيد الاول لاطلاق العلاقات السورية الفرنسية ، مشيرا الى انه منذ عام قام الاسد بزيارة الى فرنسا وان العلاقات بين البلدين ممتازة. "

ولفت الى انه بحث مع المسؤولين السوريين الامور الاقتصادية المتوقعة بتوسيع مرفأ اللاذقية ومشاريع ثقافية ومساعدة يقدمها متحف اللوفر وزيادة المنح الدراسية الفرنسية للطلاب السوريين.

واردف كوشنير بان "الرئيس الاسد شدد على ان يكون لفرنسا علاقات جيدة مع العراق "، مشيرا الى ان السياسة الخارجية الفرنسية تنفتح على العراق ولبنان والسعودية ونتائجها جيدة وايجابية.

وحول العلاقات الفرنسية اللبنانية قال كوشنير "ان فرنسا بلد صديق للبنان ولكل اللبنانيين ونرغب بأن تجري تشكيل حكومة لبنانية باسرع وقت ممكن ونريد تحديد موعد." (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة