مهمة سلام
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخبارى: الحركة الشعبية لتحرير السودان ترحب بقرار محكمة التحكيم الدولية حول أبيي

2009:07:23.10:59

أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان يوم الأربعاء / 22 يوليو الحالى / 2009 ترحيبها وإلتزامها بقرار محكمة التحكيم الدولية بلاهاي حول منطقة أبيي.

وقال أروب موياك رئيس الإدارة المؤقته لإدارة أبيي بالحركة الشعبية فى تصريحات خاصة لوكالة انباء ((شينخوا)) إن الحركة ملتزمة بقرار محكمة التحكيم الدولية، وأنها ستعمل علي تنفيذه مع شريكها حزب المؤتمر الوطني الحاكم، معتبرا أن قرار المحكمة يمهد لأرضية ثابتة للتشاور بين الطرفين حول مستقبل المنطقة.

ورأي موياك أن القرار لم يستجب لكل مطالب قبيلة "دينكا نقوك"، وأن القرار استقطع بعض أراضيهم التاريخية وخاصة المناطق التي تضم أبارا للنفط، إلا أنه قال "لقد إرتضينا بالتحكيم منذ البداية والأن أصبح القرار نهائيا وملزما وسنتعامل وفقا لما إلتزمنا به".

من جانبها، دعت كابيتا بطرس وزيرة الصحة الاتحادية والقيادية بالحركة الشعبية شريكي الحكم في السودان إلي تجاوز الأثار التي خلفتها قضية أبيي في السابق والتوجه نحو تنمية وإعمار المنطقة وإقناع المكونات السكانية بالتعايش السلمي.

وقالت بطرس لقد تواصلنا لقرارنا اليوم بفضل التعاون بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان وإلتزامهم الصارم بإتفاق السلام الشامل وتابعت "يمكننا القول أن قضية أبيي أصبحت من الماضي والمهم أن نتحرك سويا إلي الأمام".

وطالبت المجموعات السكانية في أبيي وخاصة قبيلتي "المسيرية" العربية و"دينكا نقوك" الجنوبية بإثبات أنهما يقدران علي التعايش معا والمحافظة علي الأمن والإستقرار في المنطقة.

يشار إلي أن منطقة أبيي تقع فى الجزء الجنوبى من وسط السودان على جانبي الحدود غير المحددة بين شمال السودان وجنوبه، ولعدة سنوات كانت أجزاء كبيرة من المنطقة مقسمة بين جماعة نقوك الدينكا وهي جزء من قبيلة الدينكا التي تنتمي لجنوب السودان وبدو المسيرية الذين ينتمون للشمال.

وتحكم ابيي الأن ادارة مشتركة من الشمال والجنوب، وينتظر مواطنو المنطقة استفتاء تم الاتفاق عليه فى يناير 2011 بشأن ما إذا كانوا يريدون الإنضمام لشمال السودان أم جنوبه.

ويختلف طرفا اتفاق السلام الشامل وهما المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية حول ملكية ابيي وحدودها، وكان وضع ابيي وحدودها من بين أكثر القضايا حساسية التي تركت دون حسم في اتفاق السلام الشامل الذي وقع عام 2005 وأنهى أكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه.

وفشلت جهود التوصل إلى تسوية منذ عام 2005 وقد اشتبكت قوات الشمال والجنوب بالفعل بشأن ابيي عددا من المرات مما أجبر عشرات الألاف من المدنيين على الفرار، قبل أن يتفق الجانبان على احالة القضية لمحكمة لاهاي ووعدا بقبول قرارها.

ومن المقرر أن يتوجه إلى منطقة ابيى صباح غد قيادات من حزب "المؤتمر الوطني" و"الحركة الشعبية"، إلى جانب ممثل الأمم المتحدة أشرف قاضي ومبعوث الإدارة الأمريكية سكوت غرايشن لضمان حفظ أمن المنطقة لحظة صدور القرار وسط توقعات بإمكانية حدوث اشتباكات بين قبيلة المسيرية العربية وقبيلة دينكا نقوك الجنوبية اللتين تتقاسمان المنطقة منذ قرون مما يمكن أن يتطور إلي اندلاع حرب بين الجيش السوداني و"الجيش الشعبي". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة