البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

وزيرا الخارجية الاردنية والامريكية يبحثان سبل احياء عملية السلام في الشرق الاوسط

2009:08:04.13:16

اجرى وزير الخارجية الاردنى ناصر جودة يوم الاثنين /3 أغسطس الحالي/2009 مباحثات مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون تركزت على الجهود الإقليمية والدولية الهادفة إلى إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي وتحقيق السلام الشامل والعادل في المنطقة.

واكد جودة في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الامريكية ان الأردن يواصل بذل جهوده المكثفة من اجل تحقيق السلام الشامل والعادل في منطقة الشرق الأوسط وفقا للمرجعيات الدولية المتفق عليها، وعلى نحو يقود إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعودة كافة الأراضي العربية المحتلة عام 1967 وضمان أمن كل دول المنطقة بما فيها إسرائيل، وهو أمر سيفضي في المحصلة إلى قيام علاقات طبيعية بين إسرائيل و57 دولة عربية وإسلامية على أساس مبادرة السلام العربية.

وقال جودة إن شكل وحدود الدولة الفلسطينية والمرتكزات الرئيسة للسلام الشامل والعادل واضحة للجميع، وأن المبادرة العربية للسلام تؤكد على الاعتراف والالتزام الجماعي للدول العربية بهذه المرتكزات، مبيناً أنه قد حان الوقت لكي تستجيب إسرائيل لهذه المبادرة التي اقرتها الدول العربية في القمة العربية التي عقدت عام 2002 وتم تبنيها واعادة التاكيد عليها خلال القمم العربية اللاحقة.

ولفت جودة إلى تأكيد الملك عبدالله الثاني الدائم على ان تحقيق السلام لا يمكن ان يتم من خلال الانخراط في عملية سلام جديدة لا نهاية لها، وإنما من خلال إطلاق مفاوضات جادة على كافة المسارات تبدأ من النقطة التي انتهت إليها المفاوضات والاتفاقيات والتفاهمات السابقة، مع وجود آلية رقابة وتثبت وجداول زمنية محددة وفي سياق إقليمي يضمن تحقيق السلام الاستقرار لكافة دول المنطقة وشعوبها.

واكد وزير الخارجية على الحاجة الملحة إلى إجراءات تجديد بناء ثقة تعيد إيمان شعوب المنطقة بجهود السلام وتهيئ البيئة المنتجة الضرورية لإطلاق المفاوضات، مشددا في هذا السياق على أن سياسة الاستيطان الإسرائيلية وكافة الإجراءات أحادية الجانب في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتحديدا في القدس الشرقية، مثل هدم المنازل وتهجير السكان والحفريات حول وتحت الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية، هي علاوة على عدم قانونيتها وعدم شرعيتها، فانها عقبة اساسية وهي أمر مرفوض ويجب وقفها فورا.

من جانبها، وصفت هيلاري كلينتون الاثنين ترحيل السلطات الاسرائيلية عائلتين فلسطينيتين من القدس الشرقية بانه امر "مؤسف للغاية".

واكدت كلينتون فى المؤتمر الصحفى ان هذه " الاعمال مؤسفة للغاية. سبق وقلت ان طرد العائلات وتدمير المنازل في القدس الشرقية يتناقضان مع واجبات اسرائيل".

يذكر ان الادارة الاميركية تطالب بتجميد تام للاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية بهدف تحريك عملية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين غير ان اسرائيل واصلت الاستيطان في القدس الشرقية وطردت الاحد عائلتين فلسطينيتين من منزلين للسماح باقامة عائلتين اسرائيلية فيهما. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة