البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: فتحاويوغزة يحتفلون بانطلاق المؤتمر السادس ويعربون عن استياء لمنعهم من المشاركة

2009:08:06.08:17

امتزجت مشاعر الاحتفال بالاستياء عند جبر خلف الناشط في حركة التحرير الوطنى الفلسطينى (فتح) في مدينة غزة ،بينما كان يتابع مع ثلاثة زملاء أعمال المؤتمر العام السادس لحركته في بيت لحم بالضفة الغربية عبر شاشة تلفاز صغيرة في منزله.

وعزا خلف وهو عضو في إقليم فتح بغزة ، فرحته إلى تحقق "حلم" انعقاد المؤتمر العام السادس للمرة الأولى بعد طول غياب، لكن خلف في المقابل راقب المؤتمر بحسرة واستياء شديدين وهو الذي منع مع 400 من اعضاء الحركة في القطاع من السفر إلى بيت لحم والمشاركة في المؤتمر.

وقال خلف بنبرات متقطعة لوكالة (شينخوا) " كان حقنا أن نكون هناك وأن نشارك في هذا الحق التنظيمي لكننا منعنا ،مشيرا الى انه " لم يكن هناك سببا لمنعنا لكن حماس فعلت ذلك ومنعتنا لتفسد علينا مؤتمرنا".

وانطلقت أعمال المؤتمر السادس لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس بدون مشاركة عناصر الحركة من قطاع غزة الذين منعتهم حركة حماس من السفر بالقوة.

وقد اشترطت حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ عامين الإفراج عن معتقليها في سجون الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية ، لكي تسمح لاعضاء فتح بالسفر ،الأمر الذي رفضته السلطة ووصفته بأنه ابتزاز غير مقبول.

ومن جانبه يقول أحمد نصر عضو المجلس الثوري لحركة فتح عن قطاع غزة لوكالة (شينخوا) إن أبناء الحركة في القطاع لا يشعرون أبداً بالحزن على عدم مشاركتهم في المؤتمر "رغم أنهم سلبوا بالقوة هذا الحق".

وتابع قائلاً " نحن على العكس سعداء جداً بانطلاقة المؤتمر العام الذي نعتبره انطلاقة جديدة لتجديد دماء فتح ونؤكد أن أبناء فتح جميعا يمثلون بعضهم البعض وفتح الضفة تمثل فتح غزة التي هي حاضرة هناك بقلوبنا وعقلونا".

ويريد عناصر فتح العمود الفقري للسلطة الفلسطينية ، من مؤتمرها العام استنهاض دور الحركة لتواجه التحديات الصعبة ، التي وضعت أمامها منذ فوز حركة حماس بالانتخابات البرلمانية وسيطرتها على قطاع غزة بقوة السلاح.

ويسعى مسؤولون في حركة فتح إلى اتخاذ إجراءات تمكن اعضاء الحركة في غزة الذين منعتهم حركة حماس من الوصول إلي الضفة الغربية بممارسة الانتخابات عبر وسائل الاتصال المختلفة مثل البريد الالكتروني أو التلفون.

وقال نبيل شعث المسؤول المخضرم في الحركة في تصريح له امس أن قيادات الحركة توافقت على ذلك لكي لا تشعر غزة بأنها همشت أو أقصيت أو أنها أصبحت مجرد رقم أو كوته انتخابية.

وأكد شعث "أن المؤتمرين اتفقوا على إضافة 25 عضوا للثوري و5 أعضاء لجنة مركزية زيادة لكي يصبح رصيد غزة الثلث في الانتخابات مشيرا إلى أن عملية تصويت أعضاء حركة فتح من غزة لن يستثنى منها أحد وأنها ستتم من خلال فريق عمل متكامل سينفذ هذه العملية بكل دقة وموضوعية وبإشراف القيادة الفلسطينية.

وكانت وساطات عربية وتركية فشلت في إقناع حركة المقاومة الإسلامية حماس من السماح لأعضاء فتح بالخروج من قطاع غزة للمشاركة بالمؤتمر الذي يعقد لاول مرة داخل الأراضي الفلسطينية .

وأعلن الرئيس محمود عباس أن حركة فتح بعقدها مؤتمرها السادس تؤكد رفضها رهن قراراها للانقلابيين في قطاع غزة في إشارة إلى حركة (حماس) التي منعت سفر أعضاء الحركة من القطاع.

ووجه عباس خلال افتتاح المؤتمر التحية إلى عناصر فتح في قطاع غزة "الذين منعهم الانقلابيين من الخروج إلى الجزء الأخر من وطنهم لحضور
المؤتمر".

ويقول يحيى رباح عضو المجلس الثوري لفتح وأحد الذين منعوا من السفر، إن فتح في غزة تلقت كلمات عباس في افتتاح المؤتمر العام بترحاب وسعة صدر شديدين مشيرا الى أن خطاب عباس لأبناء فتح في غزة "غلبه الدفء والحنان الفتحاوي".

وأكد أن عناصر فتح في غزة رغم المنع " يشعرون جميعا أنهم حاضرون فيه بقلوبهم وعقولهم وحرصهم على استنهاض فتح وأكد رباح على حرص الحركة على أن يشكل المؤتمر السادس بوابة للوحدة الوطنية الفلسطينية "رغم ممارسات الآخرون".

وكانت قد خيمت على المؤتمر العام لفتح أجواء غياب عناصر الحركة من قطاع غزة أثر منع حركة حماس لهم من السفر وسط إدانة لموقف الحركة الإسلامية وتوعد بالرد بالمثل ضد عناصرها في الضفة الغربية.

وأعلنت حماس رفضها لهجوم فتح عليها على خليفة منع سفر أعضائها في غزة للمشاركة في المؤتمر.

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة إن فتح "تقلب الحقائق" فيما يتعلق بسفر عناصر من غزة.

وأصر أبو زهري على تحميل الرئيس عباس المسؤولية الكاملة عن هذا القرار قائلاً " لو كان عباس حريصا على مشاركة فتح غزة لأصدر قرارا بالإفراج عن مختطفي (حماس) في الضفة الغربية إذ إنه من غير المعقول أن ينعم أعضاء "فتح" بحرية السفر بينما يعاني أبناء الحركة وقادتها التعذيب والاختطاف في سجون الضفة".

لكن القيادي في فتح أحمد نصر رفض تبريرات حماس وقال إنه كان متأكدا من أن الحركة ستمنعهم من السفر حتى لو أطلقت السلطة الفلسطينية سراح معتقليها "لأن قرار المنع ليس بيدها بل بيد أطراف إقليمية سعياً لإفشال المؤتمر الفتحاوي.(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة