البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير أخبارى: قراءة في أبرز الشخصيات الفائزة في انتخابات حركة فتح

2009:08:12.10:04

أظهرت نتائج غير النهائية لانتخابات اللجنة المركزية والمجلس الثوري في المؤتمر العام السادس لحركة فتح المنعقد في بيت لحم في الضفة الغربية ، أن جيل الوسط الفتحاوي من الحرس الجديد قد حقق فوزاً ساحقاً فيها على حساب الحرس القديم ليهيمن على الأرجح على قرارات الحركة في المستقبل.

وقد أفرزت النتائج غير الرسمية التي أعلنها الموقع الرسمي للمؤتمر وتلفزيون فلسطين الرسمي عن دخول 14 شخصية جديدة كأعضاء في اللجنة المركزية مقابل استمرار 4 أعضاء من اللجنة المركزية السابقة للحركة.

وعقب إعلان النتائج صرح الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في بيان مقتضب أن النتائج النهائية لانتخابات اللجنة المركزية للحركة ستصدر رسميا في بيان عن لجنة الإشراف على الانتخابات في وقت لاحق.

كما شهدت الانتخابات استبعاد أربعة من أعضاء اللجنة المركزية السابقة هم حكم بلعاوي ونصر يوسف والطيب عبد الرحيم وانتصار الوزير إلى جانب هزيمة غير متوقعة لأحمد قريع مفاوض عام التعبئة والتنظيم في الحركة.

ويعتبر قريع الملقب بابو علاء رئيس الوزراء الفلسطيني السابق من كبار المفاوضين الفلسطينيين خلال محادثات سلام أوسلو عام 1993 وأيضا خلال محادثات السلام الأخيرة مع إسرائيل وخسارته في الانتخابات كانت غير متوقعة.

ووصف مسؤولون في حركة فتح هذه النتائج بأنها "انقلاب" في الأطر القيادية لفتح بسبب عجز اللجنة المركزية السابقة للحركة وسيطرتها على الحركة أكثر من عشرين عاما.

وحصد أعلى الأصوات في انتخابات فتح محمد غنيم "أبو ماهر" وهو من أبرز القادة التاريخيين في فتح وعضو في لجنتها المركزية وترأس اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام السادس.

وعاد غنيم أخيرا إلى الضفة الغربية للمرة الأولى منذ إقامة السلطة الفلسطينية قبل 15 عاماً ليشارك في أعمال المؤتمر السادس معلناً نيته الإقامة الدائمة في رام الله، وترشحه أوساط فلسطينية لاحتمال خلافة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وجاء في المرتبة الثانية في حصد أصوات انتخابات مؤتمر فتح محمود العالول وهو نائب عن حركة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني عن مدينة نابلس وكان قد عين أول محافظ لمدينة نابلس فور جلاء القوات الإسرائيلية عنها في نهاية العام 1995.

وكما كان متوقعا فاز مروان البرغوثي أمين سر فتح في الضفة الغربية والمعتقل في السجون الإسرائيلية منذ عام 2004 بأحكام مدى الحياة بتهمة القتل والشروع به ، وتأسيس كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح في احد مقاعد اللجنة المركزية.

ويقضي البرغوثي عقوبة بالسجن مدى الحياة في إسرائيل بسبب تهم ينفيها بتدبير قتل إسرائيليين.وينفي البرغوثي هذه التهم جملة وتفصيلا.

والبرغوثي شخصية مفوهة تتمتع بشعبية كبيرة وكان ينظر إليه في السابق على أنه خليفة لعرفات أحد مؤسسي حركة فتح الرئيسيين.

وقد حققت ثلاث شخصيات أمنية سابقة هي محمد دحلان وجبريل الرجوب وتوفيق الطيراوي فوزا في الانتخابات وحصلت هي الأخرى على مقاعد في اللجنة المركزية.

ودحلان من بين الشخصيات التي ترفض حركة حماس التعامل معه بسبب الإجراءات الصارمة التي قادها ضد الحركة عندما كان على رأس جهاز الأمن الوقائي الذي كانت تهيمن عليه فتح في قطاع غزة في التسعينات كما تحمله المسؤولية عن الاحداث التي وقعت في قطاع غزة والتي ادت الى سيطرتها عليه عام 2007 بعد طرد اجهزة الامن الفلسطينية.

كما حقق جبريل الرجوب وهو رئيس جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية سابقا، وقد تولى مؤخرا منصب رئيس الاتحاد الفلسطيني للرياضة إلى جانب توفيق الطيراوي مدير عام جهاز المخابرات العامة الفلسطينية سابقاً الفوز في عضوية اللجنة.

ويضاف إلى هؤلاء صائب عريقات وهو نائب عن حركة فتح ويشغل منصب كبير المفاوضين الفلسطينيين انطلاقا من موقعه في رئاسة دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية.

ومن بين الوجوه الشابة التي يعول عليها في قيادة اللجنة المركزية ناصر القدوة ابن شقيقة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وهو وزير الخارجية الفلسطيني سابقا والمندوب الدائم السابق للبعثة الفلسطينية في الأمم المتحدة ويعرف عنه تميزه بخبرة سياسية ودبلوماسية متراكمة.

كما يشغل عضوية اللجنة المركزية الجديدة حسين الشيخ وهو مسئول دائرة التنسيق المدني في السلطة الفلسطينية وعزام الأحمد الذي يشغل منصب رئيس كتلة فتح البرلمانية.

وقد شهدت انتخابات فتح فوزا يتيما للساحة الخارجية للحركة في عضوية لجنتها المركزية حصده سلطان أبو العينين وهو سياسي وعسكري فلسطيني من قيادات حركة فتح ويتولى مسؤولية أمين سر الحركة بالمخيمات الفلسطينية في لبنان.

وسوف تعلن نتائج انتخابات المجلس الثوري الذي يضم 128 مقعدا وهو حلقة الوصل الرقابية الهامة بين اللجنة المركزية والمؤتمر العام للحركة في وقت لاحق اليوم الثلاثاء ومن المتوقع ان يحل فيه الجيل الجديد من أعضاء فتح محل الاعضاء المسنين.

وقال محمد دحلان عضو اللجنة المركزية المنتخب لحركة فتح ، أن حركة فتح الآن موحدة وأمامها الكثير من العمل الذي لا بد من انجازه .وتابع دحلان للصحفيين عقب اعلان النتائج 'امامنا من الآن مهام كثيرة اهمها تحديد العلاقة مع حركة حماس".وهذه هي الانتخابات الأولى لقيادة حركة فتح بعد انقطاع دام عشرين عاماً. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة