البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الرئيسان المصري والأمريكي يؤكدان ضرورة التوصل الى حل سلمي في الشرق الاوسط

2009:08:19.13:18

عقد الرئيسان المصري والأمريكي حسني مبارك وباراك اوباما اجتماعا يوم الثلاثاء /18 أغسطس الحالي/ هو الأول بينهما في البيت الابيض واكد الرئيسان خلال المحادثات ضرورة التوصل الى حل سلمي في الشرق الاوسط .

قال اوباما للصحافيين ان الاجتماع ركز بشكل خاص على عملية السلام في الشرق الاوسط والقضية النووية الايرانية والعراق، مشير الى انه لدى الولايات المتحدة ومصر "الكثير من التحديات الكبيرة التي لا بد من التعامل معها ونحن نواصل العمل معا لايجاد المجالات التي يمكننا أن نجد لها ارضية مشتركة والعمل بشكل منسق لتحقيق السلام والامن في المنطقة".

واشار الى ان الوضع بين العرب واسرائيل من المسائل التي تتطلب اهتماما من كل الاطراف والبحث في كيفية الانطلاق الفعال للعملية السلمية بعيدا عن الوضع الذي "لا يعمل لصالح الشعب الاسرائيلي أو الشعب الفلسطيني او المنطقة ككل".

واوضح اوباما انه ناقش مع مبارك "الاهتمامات المشتركة" حول "احتمال انتشار الأسلحة النووية في المنطقة بما فيها تطوير أسلحة نووية من جانب ايران وكيف يمكننا العمل معا على تلك الجبهات".

وذكر ان محادثاته مع مبارك ركزت "بشكل كبير" على القضية الفلسطينية "لانها قضية محورية ولها تأثير على العالم سواء بالنسبة للغرب عامة أو للولايات المتحدة".

وردا على سؤال حول موقف الولايات المتحدة بشأن المستوطنات الاسرائيلية قال اوباما "هناك حركة في الاتجاه الصحيح في اسرائيل" بهذا الشأن، معبرا عن رغبته فى ان يرى ايضا تحركا من ناحية الفلسطينيين ومن الدول العربية.

وقال اذا كان جميع الاطراف "على استعداد للتحرك فهناك فرصة استثنائية لاحراز تقدم حقيقي لكننا لم نصل الى هذه المرحلة بعد" مؤكدا ان على "الجميع اتخاذ خطوات وتحمل بعض المخاطر".

من جانبه قال الرئيس مبارك ان طرفي النزاع "بحاجة للجلوس معا وهذا يعطي بعد ذلك أملا بان هناك امكانية لايجاد حل للقضية الفلسطينية المستمرة منذ نحو 60 عاما" قائلا "نحن نؤيد الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة للتحرك نحو ايجاد حل".

وشدد على ان "المسألة معقدة ولذلك فاننا بحاجة للتحرك من أجل الوضع النهائي والحل".

وقال "لقد تواصلت مع الطرف الاسرائيلي وعرضوا فكرة الحل المؤقت أو ربما الوضع النهائي لكنني قلت لهم لا وعليهم نسيان الحل المؤقت والحدود المؤقتة" مؤكدا ان "الشعب العربي سئم من طول هذه المسألة".

واعرب عن اعتقاده بانه "اذا جلس الطرفان معا من شأن ذلك أن يؤدي الى دعم الدول العربية في دفع عملية السلام الى الأمام".

يذكر ان لقاء مبارك وأوباما هو الثالث بينهما والاول في واشنطن حيث جرى اول لقاء بينهما في 4 يونيو الماضي خلال زيارة اوباما الى القاهرة لتوجيه كلمة الى العالم الاسلامي بعد 100 يوم من توليه حكم بلاده والثاني في 9 يوليو في جزيرة لاكويلا الايطالية على هامش قمة مجموعة الدول الثمانية التي شاركت فيها مصر لاول مرة.

وكانت آخر زيارة قام بها مبارك الى الولايات المتحدة في عام 2004 حيث التقى الرئيس الامريكي السابق جورج بوش.(شنيخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة