البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري : العام الدراسي الجديد في غزة يبدأ بجدل حول فرض الحجاب على الطالبات

2009:08:24.16:27

بدأ العام الدراسي الجديد في قطاع غزة أمس الاحد/ 23 اغسطس الحالى/ بشكل منفصل عن الضفة الغربية، التي أرجئ فيها بدء الدراسة الى مطلع سبتمبر المقبل، وذلك وسط جدل حول فرض الحكومة المقالة ارتداء الجلباب، الذي وصفته ب"الزي الإسلامي الشرعي" على طالبات الثانوية.
وتوجه اليوم نحو 250 ألف طالب وطالبة من مدارس الحكومة إلى مقاعد الدراسة موزعين على 383 مدرسة حكومية، فيما توجه أكثر من 200 ألف طالب وطالبة إلى مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الاونروا)، إلى جانب توجه تلاميذ رياض الأطفال الخاصة، التي تشرف عليها وزارة التربية والتعليم في الحكومة المقالة.
وكانت وزارة التربية والتعليم في الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية أعلنت تأجيل بدء العام الدراسي الجديد حتى مطلع الشهر المقبل بسبب حلول شهر رمضان، فيما رفضت الحكومة الفلسطينية المقالة، التي تديرها حركة (حماس) القرار وأصرت على موعدها الخاص.
وقال مراقبون إن هذا الاختلاف حتى في انطلاق العام الدراسي من شأنه تكريس الانقسام الحاصل بين قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس والضفة الغربية تحت حكم السلطة الفلسطينية.
من جانبه، قال يوسف إبراهيم وكيل وزارة التعليم المقالة، إن الوزارة لا زالت عاجزة عن إعادة اعمار أو ترميم عشرات المدارس المدمرة في الحرب الإسرائيلية ما يشكل عبئا شديدا عليها.
وأوضح إبراهيم في تصريحات لوكالة أنباء (شينخوا) أن الوزارة اضطرت إلى تحويل عدد كبير من المدارس إلى فترتي دراسة، إلى جانب اكتظاظ الصفوف بالطلبة لمواجهة نقص المدارس، بينما توقف إنشائها جراء الحصار ومنع إعادة اعمار المدمر منها.
ونفى إبراهيم وجود خلفيات سياسية وراء اختلاف بدء العام الدراسي الجديد في غزة والضفة، قائلا إن ما جرى تراجع حكومة رام الله عن الموعد المقرر مسبقا "بناء على طلب جهات خارجة عن أسرة التعليم"، وهو الأمر الذي نرفضه.
وانطلق العام الدراسي في غزة مع استمرار أزمة النقص الحاد في مستلزمات الأدوات الدراسية، إلى جانب نقص الزي المدرسي جراء استمرار الحصار الإسرائيلي منذ أكثر من عامين وإغلاق المعابر.
وأعلنت وزارة التربية والتعليم المقالة أنها لن تلزم الطلبة بارتداء الزي المدرسي الموحد لمراعاة أوضاع القطاع الاقتصادية ونقص كميات الزي المدرسي جراء الحصار، لكن مديرة التربية والتعليم في غزة ألزمت طالبات الثانوية العامة في مدارس المدينة بارتداء الحجاب.
وأكد مدير التربية والتعليم لغرب غزة في الحكومة المقالة محمود أبو حصيرة أن المديرية ألزمت الطالبات بارتداء الزي الشرعي (الحجاب أو الجلباب).
وقال أبو حصيرة "إننا نطالب جميع الطالبات بالتزام الزي الفضفاض"،مضيفا أن هذا القرار"ينطلق من أن مجتمعنا مسلم، والإسلام يفرض على الفتيات ارتداء الحجاب والسترة لهن".
ووضع قبل أسبوعين على مدخل المدارس الثانوية الخاصة بالإناث في غرب غزة، ملصق موقع من إدارة المدرسة يتضمن إعلانا هاما للطالبات بخصوص الزي المدرسي للعام الجديد 2009-2010، وحدده ب"جلباب كحلي فقط، الايشارب أبيض أو شال أبيض، وحذاء اسود أو ابيض".
وتم إبلاغ طالبات ثانوية في عدة مدارس صباح اليوم بأن من لم تلتزم بارتداء الزي الشرعي اعتبارا من الاثنين ستفصل من المدرسة، وأثار هذا القرار تباينا في ردود الفعل بين الطالبات وأسرهم.
وقالت الطالبة إسلام سعد من مدرسة بشير الريس وسط غزة، إنها ترفض فرض إدارة المدرسة أو الوزارة للحجاب أو الجلباب عليهن، فيما صرخت زميلتها سلوى في وجه مدرسة لها، وهي تبكي قائلة "نتقبل كل شيء إلا الجلباب لأنه يمحو آثار الطفولة ويظهرنا بأننا كبيرات في السن".
وأضافت "سأعود للبيت ولن أدرس عندكم".
وأكدت طالبة ثالثة رفضت ذكر اسمها أن نحو 80 طالبة من مدرستها سحبت ملفاتها للانتقال إلى مدرسة خاصة رداً على قرار فرض الحجاب.
لكن الطالبة حنين مسلم الطالبة في مرحلة الثانوية العامة رفضت مواقف نظيراتها مؤيدة قرار فرض الحجاب "لأنه يصب في مصلحتنا نحن كفتيات ويصون ديننا وعفتنا وفق الشريعة الإسلامية". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة