البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخبارى: الحكومة العراقية تصادق على مشروع قانون ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية

2009:08:31.14:57

صادقت الحكومة العراقية يوم الاحد / 30 اغسطس الحالى/ على مشروع قانون نظام الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية ثم أحالته إلى مجلس النواب (البرلمان).
وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن "مجلس الوزراء قرر الموافقة على إقتراح مشروع قانون تصديق جمهورية العراق على البروتوكول الإضافي النموذجي لنظام الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية وإحالته الى مجلس النواب".
واعتبر الدباغ أن إنضمام العراق إلى البروتوكول سوف يسهم في تعزيز جهود العراق الجارية والرامية الى إنهاء ولاية فريق العمل الخاص بالعراق في الوكالة الدولية عن طريق تفريغ المبررات التي تستند عليها بعض دول مجلس الأمن في إستمرار عمل الفريق.
ورأى أن الإلتزامات المترتبة على العراق بعد نفاذ إنضمامه إلى البروتوكول النموذجي الإضافي ستكون أقل من إلتزامات وقيود قرارات مجلس الأمن المفروضة عليه، مشيرا إلى أن هذا الإنضمام يساعد على رفع قرارات مجلس الأمن المتعلقة بالعراق ومن الناحية الفنية سيتمكن العراق في حالة الإنضمام والمصادقة على البروتوكول الإستفادة من الإستخدام السلمي للطاقة النووية والدعم الفني الذي تقدمة الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتمثل بالتقنيات والفنيات في هذا المجال.
وأوضح الدباغ أن هذا البروتوكول يهدف إلى تعزيز عدم الإنتشار النووي عن طريق فعالية نظام الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتحسين كفاءته بما يضمن تجنب إعاقة التنمية الإقتصادية والتكنولوجية.
وأشار إلى أن سفير العراق لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا سبق وأن قام بالتوقيع مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي على هذا البروتوكول.
ونقل الدباغ عن البرادعي ترحيبه بخطوة العراق وقال إن هذا الإجراء سيؤهل العراق لأن يطلب من مجلس الأمن رفع ما تبقى من العقوبات التي تحد من إستخدامه للطاقة النووية في قطاعات الحياة المدنية كافة مثل الطب والزراعة وإنتاج الكهرباء.
وحث البرادعي العراق على السعى لدى مجلس الأمن لإستعادة جميع حقوقه وأن لا يخضع لأي ضغط للتخلي عن حقوقه التي كفلتها له معاهدة عدم إنتشار الأسلحة النووية كدولة ذات سيادة كاملة.
وأشار البرادعي في رسالته التي بعث بها غلى هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي ،بحسب الدباغ، غلى أنه تطرق خلال إجتماع مجلس محافظي الوكالة الذي عقد في منتصف شهر يونيو الماضي إلى التعاون الممتاز الذي أبداه العراق مع الوكالة، الا أن عدم دخول البروتوكول الإضافي لمعاهدة عدم الإنتشار حيز النفاذ لحد الآن يجعل الوكالة غير قادرة على تقديم تأكيدات ذات مصداقية حول عدم وجود مواد أو أنشطة نووية غير معلن عنها في العراق.
وأضاف البرادعي في رسالته أن دخول البروتوكول الإضافي الذي وقع عليه العراق في أكتوبر 2008 حيز النفاذ سيمكن الوكالة من إنجاز عملها على نطاق أوسع بوضع إستنتاج بشأن عدم وجود مواد أو أنشطة نووية غير معلن عنها في العراق الأمر الذي سيكون له أهمية للعراق من حيث تنفيذ أحكام الفقرة (3) من قرار مجلس الأمن رقم (707) لعام 1991 والفقرتين (12 و 13) من قرار مجلس الأمن رقم (687) للعام 1991 ما يمكن الوكالة أن تقرر بأن العراق ملتزم بشكل كامل بإتفاق الضمانات المبرم معها، كما سيسمح للعراق بالإستفادة من إقامة برامج نووية للأغراض السلمية.
وأكد الدباغ على أن البروتوكول الإضافي للإتفاقات المعقودة بين العراق والوكالة الدولية للطاقة الذرية يحتوي على عدد من الفقرات تتراوح بين توفير المعلومات والمعاينة التكميلية وتسمية مفتشي الوكالة وحماية المعلومات السرية وبعض الفقرات الإضافية.
ويعد هذا البروتوكول أحد متطلبات الإلتزام بنزع السلاح في العراق، وأن عدم دخوله حيز النفاذ يعتبر من المعوقات أمام جهود العراق وسعيه للخروج من تبعات الفصل السابع والعقوبات التي تفرضها الوصاية الدولية. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة