البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

سوريا تعتبر "الأدلة" التي قدمها العراق بشأن تفجيرات بغداد "لا تعبر عن الحقيقة"

2009:09:03.15:31

اعتبرت سوريا يوم الاربعاء / 2 سبتمبر الحالى / 2009، أن الأدلة التي قدمها العراق لدمشق عبر وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو حول التفجيرات الأخيرة في بغداد "لا تعبر عن الحقيقة"، الا انها أكدت انها جاهزة "للتعاون واتخاذ الإجراء المناسب" إذا ثبتت صحة الادعاءات .

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية السورية صدر اليوم عقب إطلاعها رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين في دمشق على الموقف السوري من الوضع الراهن للعلاقة السورية العراقية في ضوء الأزمة، التي افتعلتها الحكومة العراقية ضد سوريا مؤخرا، على حد وصف البيان .

وقال البيان "إن ما يذكره بعض المسؤولين العراقيين من أنهم قدموا لسوريا عبر وزير خارجية تركيا ما لديهم من أدلة حول التفجيرات الاخيرة، التي وقعت في بغداد لا يعبر عن الحقيقة لأن ما قدموه لا يمت بصلة لها، و إنما كان موضع مداولات بين سوريا والعراق في الماضى".

وأضاف "أن إصرار العراقيين على اتهاماتهم دون أن يقدموا أي أدلة تثبت ادعاءاتهم، يجعل سوريا تواصل المطالبة بتقديم تلك الأدلة لكشف حقيقة من يقف وراء هذه التفجيرات".

وشدد على أن "التركيز الآن يجب أن ينصب على حادثة تفجيرات الأربعاء الدامي ومن يقف خلفها لأن هناك توظيفاً واستخداماً لها من قبل الحكومة العراقية بهدف ربطها بالمطالبة بتسليم معارضين عراقيين لاجئين في سوريا ترفض حكومة رئيس الوزراء المالكي إشراكهم في العملية السياسية".

وأكد البيان " إذا ثبتت صحة هذه الادعاءات فإن سوريا جاهزة للتعاون، وستتخذ الإجراء المناسب".

وكان وزير الخارجية التركي قد زار كلا من دمشق وبغداد في محاولة لتحقيق مصالحة بينهما بعد توتر علاقاتهما اثر مطالبة بغداد لدمشق بتسليم بعثيين عراقيين مقيمين بها تتهمهم بالوقوف وراء تفجيرات الاربعاء الدامي في بغداد.

وقال ياسين مجيد المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي أمس، إن المالكي أطلع أوغلو على الأدلة و البراهين، التي تثبت تورط جهاز المخابرات السوري في دعم الجماعات المسلحة التي تستهدف العراق .

وأشار البيان إلى أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم "كان قد أبلغ نظيره العراقي بأن الحرص على العلاقات السورية العراقية يتطلب من العراق تشكيل وفد أمني عراقي يحمل الأدلة والوثائق الحقيقية التي لديه عمن يقف وراء تلك التفجيرات".

كما أكد المعلم للوزير العراقي أن "اللجوء إلى وسائل الإعلام، وتلفيق الأدلة عبر الفضائيات، واستدعاء السفير سيؤكد وجود قرار سياسي عراقي بتخريب العلاقات السورية العراقية، الأمر الذي يستوجب من سوريا بالمقابل اتخاذ الإجراءات المناسبة".

وشدد البيان على انه "رغم موقف حكومة المالكي الظالم تجاه سوريا فان سوريا ستواصل العمل من أجل ضمان وحدة العراق أرضاً وشعباً والحفاظ على سيادته واستقلاله وأمنه واستقراره، والسعي لإقامة أفضل العلاقات مع الشعب العراقي الشقيق". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة