البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: الأردن يسعى لإقامة "تحالف استراتيجي"مع العراق في ضوء "تحسن" العلاقات التجارية

2009:09:07.09:09

يسعى الأردن لإقامة "تحالف استراتيجي" مع العراق في ظل ما تشهده العلاقات الاقتصادية بين البلدين من تحسن غير مسبوق جعل من بغداد الشريك التجاري الأول لعمان بدلا عن واشنطن، التي أصبحت الشريك الثالث بعد الهند .

وقال المستشار التجاري في السفارة العراقية في عمان عصام الصفار لوكالة أنباء (شينخوا)، إن العلاقات التجارية بين الأردن والعراق أصبحت اليوم أفضل بكثير، مما كانت عليه في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين .

وتابع أن هذا الوضع الجديد يخالف ما يتصوره الكثيرون، الذين يعتقدون خاطئين أن العلاقات التجارية انخفضت، في حين ان الاحصاءات تؤكد ان حجم الصادرات الاردنية للعراق تصاعدت بوتيرة عالية وبزيادات غير مسبوقة في العهد الجديد .

وبحسب الاحصاءات الصادرة عن مكتب المستشار التجاري العراقي في عمان، فإن حجم الصادرات الاردنية الكلية للعراق بعد عام 2003، هو أعلى من جميع المعدلات في الفترة من 1994-2003 .

فقد بلغت قيمة صادرات الاردن للعراق عام 2002، قبل عام من غزو العراق، قرابة 150 مليون دولار، فارتفعت عام 2008 بنسبة 900 في المائة، حيث بلغت 1.3 بليون دولار، ويتوقع ان ترتفع الى 1.6 بليون دولار في نهاية العام الحالي .

ويتجه حجم الصادرات الأردنية للعراق حاليا الى الارتفاع مقارنة مع العام الماضي، اذ ارتفع حجمها بنسبة 43.8 في المائة في الربع الأول من العام الحالي، مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق، وبقيمة 83.7 مليون دولار شهريا.

وأدت زيادة الصادرات الاردنية للعراق الى انتقال الميزان التجاري بين الاردن والعراق، من مرحلة العجز المزمن، في عهد حكم الرئيس العراقي الراحل، الى مرحلة جديدة تحدث لأول مرة في تاريخ العلاقات بين البلدين، يسجل فيها فائضا لصالح الأردن يتزايد سنويا.

فقد حقق الاردن فائضا في الميزان التجاري الاردني العراقي قدره 175 مليون دولار عام 2003، تضاعف أكثر من سبع مرات العام الماضي حتى وصل إلى 1.3 مليار دولار، فيما كان الوضع عكس ذلك تماما طيلة فترة حكم صدام حسين، اذ كان العجز في الميزان التجاري عام 2002 قرابة 150 مليون دولار، وكذلك في جميع السنوات السابقة .

ويسعى الأردن على ضوء هذا التحسن التجاري مع العراق لإقامة تحالف استراتيجي بينهما، وهو ما سعى اليه رئيس الوزراء الأردني نادر الذهبي خلال زيارته لبغداد الخميس الماضي، التي أكد خلالها أن العلاقات "شهدت تطورا ملحوظا خلال السنوات الثلاث الماضية" .

وقال "إن العراق اصبح أهم الشركاء التجاريين للاردن، وان عوامل الجوار والخبرات الكافية تحتم علينا وضع آلية جديدة لتطوير العلاقات وازالة المعوقات وتسهيل حركة الاشخاص والبضائع بين البلدين".

ومما يؤكد أهداف التوجه الأردني نحو العراق، دعوة الرئيس العراقي جلال طالباني للاردن خلال مباحثاته مع الذهبي في السليمانية، لاقامة تحالف استراتيجي مع العراق.

وكان رئيس الحكومة الأردنية قد اجتمع مع طالباني في السليمانية، وهي خطوة فسرها المراقبون بأنها تؤكد على عمق العلاقات الاردنية مع قيادة الاكراد في اقليم كردستان العراق، التي تعتبر متحالفة مع الولايات المتحدة، ومناوئة للتدخل الايراني في شؤون العراق .

واعتبر مراقبون سياسيون في عمان، ان زيارة الذهبي لبغداد والسليمانية ناجحة بكل المقاييس، وتشكل خطوة أردنية لتحقيق اهداف اقتصادية كبيرة، الا انهم غير متفائلين بتحقيق نتائجها السياسية. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة