البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مقالة خاصة : فلسطينيون على مقاعد "سيارات حديثة" دخلت غزة عبر الأنفاق

2009:09:17.09:27

قفز الفلسطيني محمود صلاح على مقعد سيارة حديثة من نوع "بي أم دبليو"، وسار بصحبة أصدقائه في نزهة على شاطئ مدينة رفح الحدودية، في مشهد من النادر مشاهدته في قطاع غزة في ظل الحصار الاسرائيلي .

لكن المهربين الفلسطينيين استطاعوا مؤخرا تهريب عدد من السيارات الحديثة لأول مرة عبر أنفاق أرضية تصل بين قطاع غزة والأراضي المصرية، بعد تقطيعها باتفاق مع مهربين في الجانب المصري إلى عدة أجزاء يتم سحبها عبر الأنفاق الضيقة، ومن ثم تجميعها في ورش ميكانيكية في غزة.

يقول محمود صلاح (34 عاماً)، إنه اشترى السيارة من مواطن مصري بعد أن اتفق معه على تقطيعها وإرسالها إليه في منتصف يوليو الماضي، وقد استغرق تجميعها وطلائها بلون فضي نحو ثلاثة أسابيع، في ورشة سمكرة ودهان متواضعة في مخيم رفح.

وتزايد الحديث عن تهريب السيارات عقب غارة إسرائيلية شنتها المقاتلات الإسرائيلية نهاية أغسطس الماضي على نفق يستخدم في "تهريب مواد بناء وسيارات مقطعة وقطع غيار للمركبات بمختلف أنواعها وأحجامها"، سقط فيها ثلاثة أشقاء فلسطينيين .

ويحتاج السكان في غزة إلى مئات السيارات الحديثة ومركبات النقل وقطع الغيار بهدف مواصلة حياتهم في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي، وقيام السلطات الإسرائيلية خلال السنوات الثلاث الماضية بمنع التجار الفلسطينيين من استيراد سيارات حديثة أو قديمة من دول أوربية واسيوية عبر وكلاء في إسرائيل .

كما حظرت السلطات الاسرائيلية إدخال قطع الغيار واحتياجات أخرى إلى القطاع، الذي يقطنه 1.5 مليون نسمة فقدوا المئات من السيارات الرسمية والمدنية خلال العملية العسكرية الموسعة، التي شنها الجيش الإسرائيلي على القطاع في الشتاء الماضي.

وقال المصري أحمد علي، الذي كان يقوم بتجميع سيارة مقطعة وصلت إلى غزة قبل يومين من مصر،"إن له شركاء في المهنة يعملون على مساعدة الفلسطينيين في تهريب تلك السيارات" .

وأضاف "أنه وجد في هذا العمل مكسبا ماليا كبيرا"، يقول ذلك وهو يواصل عمله بإعادة تجميع السيارة التي جرى تهريبها عبر نفق أرضي في ورشة لتصليح السيارات في مخيم رفح.

وتستغرق عملية تهريب سيارة من الأراضي المصرية نحو أربعة أسابيع، حيث تتم عملية تقطيعها وفق آلية وأماكن معروفة مسبقا حتى يتمكن من هم في الجهة المقابلة من إعادة لحمها بإتقان وطلائها بلون جديد لدرجة أن البعض أصبح يطلق علي هذه العملية "فن تجميع السيارات المهربة".

وتبلغ قيمة السيارة المهربة حوالي 20 ألف دولار أمريكي، وهذا السعر أقل بكثير من سعر السيارة التي كانت تصل إلى القطاع عبر الطرق الرسمية (معبر قطاع غزة مع إسرائيل).

ويوجد في قطاع غزة حوالي 55 ألف سيارة تقريبا مسجلة في سجلات وزارة النقل والمواصلات في الحكومة الفلسطينية المقالة، التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، لكن مئات السيارات المسجلة لا تصلح للعمل.

ورفضت وزارة النقل والمواصلات في الحكومة المقالة التعليق على نبأ تهريب السيارات إلى قطاع غزة، لكن مسئولا بها فضل عدم الكشف عن هويته، قال لوكالة أنباء (شينخوا)، إن حكومته لا تمنح تلك السيارات الترخيص وترفض تسجيل تلك المركبات المهربة في سجلاتها .

يشار الى ان مئات الأنفاق تنتشر أسفل الشريط الحدودي بين مصر وقطاع غزة، وأضحي عملها بشكل علني عقب سيطرة حركة حماس على القطاع في الرابع عشر من يونيو 2007. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة