البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخبارى : الاردن يتخذ اجراءات جديدة لتمكين مواطنيه من الاحتفال بالعيد بدون مخاوف

2009:09:21.10:34

يحتفل الاردنيون يوم الأحد / 20 سبتمبر الحالى / 2009 باول ايام عيد الفطر الثلاثة ، في وقت ازدادت فيه التاثيرات السلبية للأزمة المالية العالمية على الأقتصاد الأردني ، كما ارتفعت اعداد المصابين بفيروس انفلونزا الخنازير بين طلبة المدارس ، مما دفع الحكومة الأردنية الى اتخاذ سلسلة من الاجراءات المالية والاقتصادية والاجتماعية والصحية والأمنية ، للتصدي لهذه التاثيرات ، وتمكين مواطنيها من الاحتفال بهذه المناسبة الدينية ، والاستمتاع بها بدون مضاعفات .

فقد قررت الحكومة الاردنية صرف رواتب العاملين والمتقاعدين في الجهازين المدني والعسكري، والبالغ عددهم قرابة ثمانمائة الف في منتصف الشهر الجاري قبيل ايام من حلول العيد رغم ان موعد صرفها يستحق في نهاية الشهر.

وادى قرار الحكومة هذا ، الى تنشيط الحركة الاقتصادية في البلاد ، من خلال ضخ عشرات الملايين من الدولارات في السوق المحلي ،و انفقت هذه المبالغ على شراء لوازم واحتياجات العيد ، والتي ترهق عادة الأسر الاردنية .

كما صرفت الحكومة المساعدات الشهرية المقررة لقرابة مائة الف من الفقراء قبيل موعدها باسبوعين ، لتمكينهم من الاحتفال بالعيد وتلبية متطلباته .

وقدم الديوان الملكي الهاشمي ووزارتا الاوقاف والتنمية الاجتماعية مساعدات استثنائية عينية لاكثر من عشرة الاف اسرة فقيرة في مختلف انحاء المملكة .

وتقدر الحكومة رسميا عدد الفقراء ب 2و14% من عدد السكان البالغ 6و5 مليون نسمة ، في حين تقدرهم مصادر محايدة بضعف هذه النسبة تقريبا .

وقرر الملك عبد الله الثاني الغاء قرار حكومي بزيادة اسعار الكهرباء والمياه ، المقررة بعد العيد مباشرة، في مبادرة منه ليخصص المواطن الاردني مبالغ اكبر للاستمتاع بالعيد وشراء متطلباته ، وتقديرا منه كما قال لمعاناة المواطنين الاقتصادية .

واتخذ الاردن عدة اجراءات احترازية للحيلولة دون تفشي مرض انفلونزا الخنازير ، تحسبا من انتشار المرض ،بعد اصابة قرابة 65 طالبا واغلاق اكثر من عشرة مدارس . اذ اصدرت دار الافتاء في الاردن فتوى دينية ، اعتبرت فيها عادة تقبيل الخدود التي يمارسها الاردنيون ذكورا واناثا في الاعياد غير مستحبة شرعا ، رغم انها تقليد اردني قديم يعبر فيه الاردنيون عن محبتهم لبعضهم البعض .

كما حذرت وزارة الصحة من عادة تكرار تناول القهوة السادة - غيرالمحلاة - خلال مراسيم تقبل التهاني بالاعياد من نفس الفنجان وهي عادة اردنية قديمة ايضا .

وطلبت وزارة الصحة من المواطنين الاسراع بمعالجة اي مصاب بفيروس انفلونزا الخنازير في المستشفيات الحكومية ، التي خصصت اجنحة خاصة بها لمعالجة المصابين .

واتخذت الحكومة الاردنية اجراءات وقائية خاصة ، للحد من حوادث السير ، التي تزداد في ايام الآعياد ، خاصة بين الاطفال .

ويعتبر الاردن الدولة العربية الثانية في نسبة حوادث السير التي تقع فيه سنويا ، اذ تشير الإحصائيات الرسمية إلى مصرع أكثر من سبعة آلاف شخص وإصابة نحو 175 ألفا آخرين بجروح في حوادث السير في المملكة خلال السنوات العشر الماضية. تقدر الاضرار المادية الناجمة عنها بمليون دولار يوميا .

وحرصت الحكومة على الاستمرار في اجراءاتها الامنية لتوفير الامن والاستقرار للمواطنين خلال عطلة العيد بنشر قوات الامن العام ، الراجلة والمتحركة ، بجميع مسمياتها ، في مراكز التسوق والاكتظاظ السكاني والمناطق الاهلة .

وقد نجحت الحكومة في اجراءاتها لتنشيط الحركة الاقتصادية في البلاد ، فقد افادت تقارير شبه رسمية بانتعاش الحركة التجارية ، واقبال المواطنين على شراء لوازم واحتياجات العيد حتى ساعة مبكرة من فجر اليوم – اول ايام العيد- وارتفعت مبيعات التجارة بنسبة 50-80% عنها في الايام العادية . كما ارتفع الطلب على الحلويات والعاب الاطفال بنسبة 80% عنه في الايام العادية . وتضاعف الطلب على المحروقات واسطوانات الغاز ،بسبب ازدياد تنقلات المواطنين في عطلة العيد ، والاستعدادات لاعداد الولائم ، ونشاط المطاعم الشعبية والسياحية على حد سواء.

كما ارتفع سعر الدينار الاردني والليرة السورية والجنية المصري ، بالنسبة للدولار واليورو والجنية الاسترليني ،نتيجة الاقبال على شراء هذه العملات من قبل الاردنيين ، بسبب تحويلات مالية خارجية من اردنيين مقيمين في الخارج ،والذين يبلغ عددهم قرابة النصف مليون ، الى ذويهم في الاردن ، او بسبب تحويلات من المصريين والسوريين العاملين في الاردن والبالغ عددهم قرابة 750 الفا لذويهم في الخارج ، او بسبب السفر لقضاء اجازة العيد في سوريا ومصر.

ونشطت حركة الاتصالات السلكية واللاسلكية ، عشية اول ايام العيد ، اذ تبادل الاردنيون اكثر من خمسة ملايين رسالة تهنئة عبر شبكات شركات الخلوي الاردنية – حسب تقديرات شبه رسمية - اذ يوجد في الاردن اكثرمن خمسة ملايين مشترك بشركات الخلوي الاربعة الرئيسية العاملة في البلاد .

ونشطت الحركة السياحية الداخلية على حساب تراجع السياحة الخارجية . واعلنت مصادر رسمية عن ان اشغال جميع الغرف في فنادق العقبة ومنطقة البحر الميت خلال ايام العيد من قبل اردنيين او عراقيين مقيمين في الاردن . ولم يقابل نشاط الحركة السياحية الداخلية نشاطا مماثلا في حركة تأجير السيارات السياحية التي انخفضت بمعدل %40 - %60 تقريبا عما كانت عليه في العام الماضي .

ولأن العيد مناسبة اجتماعية استثنائية للتواصل ، فقد اقبل الاردنيون على ممارسة طقوس العيد كالمعتاد بزيارة اضرحة اقاربهم المتوفين وقراءة القران على ارواحهم والتصدق على الفقراء، بعد صلاة فجر اول ايام العيد التي يؤديها قرابة نصف مجموع الشباب والرجال البالغين في المملكة وقلة من النساء ويختار الاردنيون اول ايام العيد لزيارة ابنائهم وبناتهم المتزوجين واشقائهم ، ويقدمون لهم هدايا مالية او حلويات .كما يوزعون نقودا على اطفالهم واطفال اقاربهم .

ويختار قلة قليلة الاستمتاع باجازة العيد في السفر داخل او خارج المملكة لكن الغالبية العظمى تفضل البقاء في منازلهم اما لأسباب مالية تعود للازمة الاقتصادية العالمية او لأسباب اجتماعية تعود الى كون العيد مناسبة اجتماعية للتواصل مع الاهل والاقارب والاصدقاء.

وينتهز الشباب الاردنيون عطلة العيد لقضائها في المقاهي ودور السينما او مراكز الانترنت وارتياد مطاعم الأكل السريع – فاست فوود –لرخص اسعارها مقارنة من المطاعم العربية والافرنجية المنتشرة في عمان .

ويتداول الاردنيون عادة خلال مراسيم التهاني وامسيات السهر واللقاءات العائلية الاحاديث السياسية والاقتصادية والاجتماعية حول شؤون الساعة . لكن مايميز احاديثهم هذا العيد هو الحديث عن مرض انفلونزا الخنازير واحتمالات انتشاره ، وفشل جولة جورج ميتشل المبعوث الامريكى الى الشرق الاوسط ومستقبل الصراع العربي الاسرائيلي والوضع في العراق وانتشار السلفية في المنطقة . (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة