البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخبارى :عيد الفطر له طقوسه الخاصة لدى السوريين

2009:09:22.09:54

عيد الفطر له طقوسه الخاصة لدى السوريين والتي تميزهم عن غيرهم إذ يشكل مناسبة لإحياء العادات المجتمعية التي تعزز صلة القربى وتدخل الفرح والابتسامة في قلوب الأطفال والكبار .

ويستعد السوريون لهذه المناسبة من خلال شراء مستلزمات العيد من ألبسة جديدة وحلويات متنوعة . وللعيد نكهته الخاصة لدى الأطفال الذين يرتدون الملابس الجديدة ويجوبون الأسواق وساحات الألعاب يشترون الحلوى والدمى ويركبون الخيول المعدة للتنقل لمسافات قصيرة .

وذكرت وكالة الانباء السورية ان السوريين دأبوا على التمسك بعادة قديمة يستعيدونها خلال الأعياد وتتمثل في شراء أغصان الريحان والورود لوضعها على قبور أقربائهم عند زيارة المقابر صبيحة أول أيام العيد.

ومن العادات المستحدثة لدى السوريين مع التوسع في تقنيات الاتصال الحديثة الإقبال على المكالمات الهاتفية والرسائل الهاتفية القصيرة لتبادل التهاني بهذه المناسبة ، كما تشهد مقاهي الإنترنت ازدحاما لافتا إذ يتوجه إليها الكثيرون لإرسال التهاني لأقاربهم في مختلف المدن والدول بمناسبة العيد.

وتعيش دمشق وكل المحافظات السورية فرحة عيد الفطر السعيد ولا تكتمل هذه الفرحة دون إعداد طعام الغداء للأسرة والضيوف طيلة أيام العيد ، بغية التباهي بتقديم أشهى المأكولات التي يحار الناظر في اختيارها والتي تكد ربة المنزل قبل أسبوع من قدوم العيد بجلب المستحضرات اللازمة لإعدادها كافة.

يتميز المطبخ الدمشقيبتنوع وجباته ومقبلاته وسلطاته فقد حافظت الكثير من العائلات الدمشقية ومنذ زمن قديم على هذا المطبخ الغني بكل ما يضمه من وجبات وطبخات تقدم طيلة أيام العيد حيث تقوم ربة المنزل بتحضيرها لأنها تعلم أن العائلة تحن إليها فتعتبرها شهوة لا تقوم بتجهيزها إلا في وقت العيد ليتحول العيد بذلك إلى مناسبة لاسترجاع أكلات أيام زمان.

وقالت ماجدة محمد ربة منزل انها تبدأ تحضيراتها لأكلات العيد قبل أسبوع من قدومه فتذهب إلى أسواق الخضار واللحوم وتشتري كل ما يلزمها لتحضير وجبات الغداء التي تنتظرها العائلة ،لافتة إلى أن أكثر الطبخات المطلوبة منها في العيد ، صرر الأوزي بالمكسرات مع اللبن، وفتة المكدوس والكبسة والملوخية والكبة المقلية والفريكة بالإضافة إلى التبولة والفتوش.

بدورها بينت سماح الأمير ربة منزل أن التحضير لطبخات العيد يشعرها بسعادة غامرة فهي تشعر بأنها مسؤولة عن تقديم أطيب المأكولات لعائلتها ، وخاصة أن كل العائلة تجتمع عندها يوم العيد فتتباهى بالأصناف التي تقدمها للزائرين ، كما أنها تسعد عندما يساعدها أطفالها بتحضير وجبات الطعام من حيث تقطيع الخضار وغسلها وعجن عجينة الشيشي برك وهي الأكلة الشامية المحببة جدا من العائلات الدمشقية.

يذكر أن المطبخ الشامي وخاصة خلال فترة الأعياد والمناسبات أشتهر بالمأكولات الدسمة الغنية باللحوم والسمن العربي والمكسرات حتى أن الكثير من الأمثال الشعبية تقول "إذا كنت متغدي عند شامي تغدى وتمدى" والمقصود أن المطبخ الشامي لكثرة غناه بالمأكولات الشهية والدسمة فإنه يتطلب من الضيف أن ينام فورا بعد الغداء. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة