البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

اليوناميد "لا تزال منشغلة" بالأوضاع الإنسانية في منطقة كورما بولاية شمال دارفور

2009:09:25.11:07

أكد نور الدين مازنى الناطق الرسمى باسم البعثة المشتركة في دارفور (اليوناميد) يوم الخميس / 24 سبتمبر الحالى / 2009 ان البعثة "لا تزال منشغلة" بالأوضاع الإنسانية في منطقة كورما بولاية شمال دارفور، التي شهدت اشتباكات بين الجيش السودانى وعناصر من حركة تحرير السودان الخميس الماضى.

وقال مازنى فى تصريح لوكالة انباء (شينخوا)، "اليوناميد لا تزال منشغلة بتأثير الاشتباكات الاخيرة على المدنيين بالمنطقة، وعلى الوضع الانسانى هناك"، مضيفا "لابد من التذكير بان تفويض اليوناميد هو حماية المدنيين وتأمين وصول المساعدات الانسانية للمحتاجين".

وأضاف ان اليوناميد ارسلت اليوم دورية الى منطقة كورما لتقييم الوضع على الارض، موضحا "ليست لدينا معلومات كافية حول ما حدث فى كورما حتى الآن، وكان من المهم ان نقوم بزيارة مباشرة للمنطقة لتقييم الوضع، ومنذ الجمعة الماضية كنا مستعدين للذهاب الى هناك بانتظار موافقة طرفى المواجهات".

وكان والى شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر قد نفى استمرار المعارك بين الجيش السودانى ومقاتلى حركة تحرير السودان، قائلا ان الجيش السودانى دخل الى منطقة كورما فى اطار عملياته الروتينية لتوسيع دائرة المناطق الآمنة قبل عودة النازحين اليها.

وأعاد مازنى مناشدة الأمين العام للامم المتحدة بان كى مون لوضع حد للعدائيات وضمان سلامة المدنيين بالمنطقة، مشددا على ان الحل النهائى والعادل لازمة دارفور لا يتم الا عبر الوسائل السياسية.

وكان مقاتلو حركة تحرير السودان قد وجهوا اتهامات إلى القوات الحكومية السودانية، بمهاجمة مواقعهم بمناطق كورما وجبل مرة، وذلك للمرة الأولى منذ ان أعلن مسؤول بارز في قوات حفظ السلام المشتركة، أن المنطقة لم تعد في حالة حرب.

وأعلن قادة عسكريون تابعون لحركة جيش تحرير السودان، أن الجيش السوداني شن هجمات برية وجوية على مواقعهم، في الأراضي الواقعة حول منطقة كورما، بشمال دارفور، مدعوما بميليشيات متحالفة معه.

وتأتى هذه الاتهامات قبل جولة مرتقبة من المحادثات بين الخرطوم ومتمردى دارفور بالعاصمة القطرية الدوحة نهاية اكتوبر القادم .

ويرفض عبد الواحد محمد نور زعيم حركة تحرير السودان المقيم في فرنسا، المشاركة في المحادثات المقبلة، ويطالب بتحقيق الامن على الارض واعادة النازحين الى مناطقهم وتعويض المتضررين من النزاع الناشب منذ عام 2003. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة