البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخبارى : مقتل 30 متمردا شيعيا في اشتباكات مع الجيش شمال اليمن

2009:09:28.10:30

لقى 30 متمردا شيعيا فى اليمن مصرعهم فى اشتباكات مع الجيش اليمنى في مديرية حرف سفيان محافظة عمران في شمال غرب البلاد، حسبما ذكر مصدر عسكري يمني يوم الاحد / 27 سبتمبر الحالى / 2009.

وقال المصدر في بيان أصدرته وزارة الدفاع اليمنية ان من بين القتلى اثنان من قيادات التمرد هما عمار حزام ذيبان وسالم أحسن سالم جميلة مشيرا إلى أن الاشتباكات وقعت أثناء محاولة المتمردين التسلل إلى موقع عسكري بمنطقة الشقراء القريبة من حرف سفيان بمحافظة عمران.

وأضاف أن عددا من المتمردين ، الذين ينتمون إلى جماعة الحوثي، أصيبوا في تلك المواجهات وأن بين المصابين قياديا يدعى قائد حيدر.

وكانت وزارة الدفاع قد ذكرت في بيان منفصل ان ثلاثة من القادة الميدانيين لجماعة الحوثي قتلوا خلال اليومين الماضيين في مواجهات متفرقة بمحافظة صعدة الواقعة على الحدود مع السعودية، وهم جار الله محمد إسماعيل وسليمان احمد العباي وحسين عبدالله ضاعن.

من جانبهم ، نفت مصادر قريبة من زعيم التمرد عبدالملك الحوثي وقوع قتلى في صفوف أنصار الجماعة وقالت ان طائرات حربية شنت غارات مكثفة على مواقع للحوثيين بمديرية حرف سفيان الواقعة على بعد نحو 120 كيلومترا شمال صنعاء بالإضافة إلى قصف الطيران لمناطق العمشية والملاحيط ومران وحيدان بصعدة.

وقال مصدر عسكري إن الجيش نجح في اكتشاف شبكات ألغام أرضية زرعها الحوثيون في عدة مناطق بصعدة لمنع وصول الإمدادات، وأكد أن الجيش يواصل تقدمه في محاور صعدة وسفيان والملاحيظ وأحرزت القوات الحكومية تقدما كبيرا باتجاه الحصامة وواصلت زحفها باتجاه بقية المناطق التي ما زالت تلك العناصر تتواجد فيها.

وفي المقابل اتهم عبد الملك الحوثي القائد الميداني لجماعة الحوثيين الحكومة بشن حرب سادسة لمواجهة نشاط جماعته الثقافي والفكري لا غير.

وأكد في تصريحات مسجلة بثها موقع الحوثيين على الإنترنت أن الحكومة تعمدت الاعتداء على المدنيين بعد فشلها في المعارك العسكرية حسب قوله .

وكانت جماعة الحوثي قد أعلنت سابقا أنها تمكنت من صد هجمات للجيش في منطقة الغلة القريبة من حرف سفيان ومهاجمة نقطة أمنية في وادي شبارق، بالإضافة إلى الاستيلاء على موقع عسكري قرب الحدود اليمنية السعودية.

من جهة أخرى نبّهت منظمة الأمم المتحدة إلى أن مخزونها من المساعدات الإنسانية التي تقدمها لمن رحلوا بسبب الحرب بدأ ينفد بسبب خطورة التنقل في الطرق القريبة من مناطق المواجهات.

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أكد يوم االسبت أن الحكومة ستواصل معركتها ضد المتمردين الحوثيين لسنوات إذا اقتضى الأمر، معربا في الوقت نفسه عن استعداده لوقف المعارك إذا وافق هؤلاء على وقف إطلاق النار.

ورفض الحوثيون تصريحات الرئيس اليمني، وقال المتحدث باسمهم محمد عبد السلام لقناة الجزيرة الاخبارية من صعدة إن "تهديدات الرئيس لم تعد تخيفنا" وعبر عن استعداد الحوثيين للقتال "عبر الأجيال".

يذكر أن محافظة صعدة شهدت ستة حروب بين الجيش والمتمردين الحوثيين منذ منتصف عام 2004 خلفت وراءها آلاف القتلى والجرحى. وقتل المئات ونزح نحو 150 ألفا من سكان محافظة صعده منذ اندلاع المعارك في 11 أغسطس الماضي بين الجيش والمتمردين الذين تتهمهم السلطة بالحصول على دعم مجموعات في إيران، الأمر الذي تنفيه طهران.

وتتهم الحكومة اليمنية جماعة الحوثي بالسعي إلى إعادة الإمامة الزيدية التي حكمت اليمن لنحو ألف عام حتى قيام الثورة اليمنية يوم 26 سبتمبر 1962، فيما ينفي الحوثيون تلك الاتهامات ويقولون في بياناتهم إنهم يطالبون بمزيد من الحرية الدينية والمشاركة السياسية في ظل النظام الجمهوري. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة