البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

وزير الطاقة الجزائري : تطوير الطاقة النووية والشمسية "لا يشكل أولوية" للجزائر حاليا

2009:09:29.13:40

اعلن وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل يوم الاثنين / 28 سبتمبر الحالى / 2009 ان تطوير الطاقة النووية والشمسية لا يشكل أولوية بالنسبة لبلاده في الوقت الحاضر، مشيرا الى ان المتاح والاسهل حاليا هو إنتاج الطاقة بالغاز .

وقال خليل في حديث لإذاعة الجزائر الرسمية اليوم، إن "المتاح حاليا والأهم والأسهل هو إنتاج الطاقة بالغاز ولسنوات طويلة لتوفر الجزائر على احتياطي كبير من الغاز الطبيعي، وهو ما يسمح لنا بانتاج الكهرباء بدون تكلفة كبيرة".

وتابع "انه بالرغم من أن الأنجع هو تطوير كل الطاقات الموجودة في الجزائر سواء الطاقة الشمسية أو النووية أو بواسطة الريح، فإن الطاقة الجديدة والمتجددة ستكون مكلفة بالنسبة لسعر الكهرباء، لذا فاننا لسنا في عجلة من أمرنا ولا أرى لماذا الاستعجال".

واضاف "لدينا الوقت لتطوير التكنولوجيا الخاصة بالطاقات المتجددة، ولدينا مركز لبحوث التكنولوجيا الآن، ويجب أن نسير في هذا الطريق، لأننا نملك بديلا قويا وهو الغاز الطبيعي، وهناك بلدان أخرى ليس لديها الغاز، طبيعي أن تستعجل الأمر".

واوضح "يجب أن تعلموا أن في سياستنا الطاقوية يوجد كل أنواع الطاقات المتجددة، ولكن المهم يبقى التعامل بالغاز الطبيعي، وسندخل مسألة الطاقة الشمسية في وقت معين قد تكون بعد 20 عاما وبعدها الطاقة النووية، ونحن لسنا متعجلين في الطاقة النووية".

الا انه اردف قائلا "هذا لا يعني أننا لن نطور المجال النووي في بلادنا، ولكن استعمال الطاقة النووية يطرح مشكلين، الأول عندما نطور مفاعلا نوويا فإننا يجب أن نستورد اليورانيوم المخصب، وإذا استوردناه فسنصبح مثل البلدان المستهلكة، التي تستورد النفط من دول أوبك مثلا، فسنصبح تابعين، وبعد استعمال هذا اليورانيوم يجب إعادة تصديره لمعالجته ثم استيراده من جديد، فالفرق بين الطاقة الشمسية والطاقة النووية أن الشمس موجودة وللجميع، أما الطاقة النووية، فهي مكلفة مقارنة بالطاقة الشمسية".

واشترط الوزير الجزائري للإستثمار في مجال الطاقة الشمسية نقل التكنولوجيا إلى الجزائر، في اشارة الى مشروع (ديزرتاك)، الذي طرحه ائتلاف من شركات طاقوية ومالية عالمية، خاصة الألمانية، إلى جانب شركة ((سيفيتال)) المملوكة للمياردير الجزائري يسعد ربراب، لإنشاء شبكة من المحطات الشمسية والهوائية لإنتاج الكهرباء في الصحراء الكبرى ومن ثم نقلها إلى أوروبا .

ويستعد أصحاب مشروع (ديزرتاك) لانشاء شركة خاصة بهذا المشروع في ألمانيا قدروا تكلفته نحو 400 مليار يورو.

كما اشترط خليل تطوير المعدات والشراكة مع الشركات الأجنبية بمنح أغلبية الأسهم للشريك الجزائري وتوفير الضمانات اللازمة لتسويق هذه الطاقة إلى أوروبا وحرية تسويقها هناك، وضرورة أن يتعادل سعر الكهرباء المنتجة بالطاقة الشمسية بسعر الكهرباء المنتجة بواسطة الغاز. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة