البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخبارى: استمرار المواجهات بين الجيش اليمني وجماعة الحوثي .. وتأخر الحسم العسكري

2009:10:14.14:24

دخلت المواجهات والمعارك بين الجيش اليمني وجماعة الحوثي المتمردة في صعدة شمال اليمن شهرها الثالث، استخدمت فيها السلطة مختلف أنواع الأسلحة البرية والجوية وسقط خلالها مئات من القتلى والجرحى.
وعزا محللون سياسيون تأخر الحسم العسكري للقوات اليمنية إلى صعوبة التضاريس في منطقة صعدة والاستعدادات والتحصينات الكبيرة التي قام بها الحوثيون.
وجاء تجدد العمليات العسكرية بين الطرفين بعد نحو عام من توقف الحرب الخامسة بينهما إثر اتهام السلطات اليمنية جماعة الحوثي المتمردة في صعدة بممارسة الاعتداءات المتكررة على المواطنين ونهب ممتلكاتهم وقتلهم وتشريد الأسر وهدم المنازل وإحراق المزارع وقطع الطرق العامة والاعتداء على النقاط الأمنية ورجال الشرطة وكذلك الاعتداء على المساجد والمدارس والمراكز الحكومية و الاستيلاء على معدات عسكرية.
وكانت السلطات اليمنية اتهمت الحوثيين بخرق اتفاق الدوحة فيما نفى الحوثيون اتهامات الحكومة لهم بخرقها وقالوا إن السلطات تستخدم القضايا الإنسانية كذريعة لمواصلة الهجمات ضدهم.
وتضمن اتفاق الدوحة تسليم الحوثيين الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للدولة والنزول من الجبال وإنهاء كافة الأعمال المسلحة والتعاون مع السلطة المحلية في جهود إعادة أعمار ما دمرته الحرب في صعدة عبر صندوق خاص كانت قطر وعدت بأن تساهم في تمويله بمبلغ يصل إلى نصف مليار دولار امريكي.
وهو ما دفع بالحكومة اليمنية إلى إعلان موت اتفاق الدوحة على أيدي المتمردين "الحوثيين" بلسان وزير الإعلام المتحدث الرسمي باسم الحكومة والذي أكد بأن الحرب السادسة التي تخوضها القوات المسلحة والأمن لن تتوقف ما لم يمتثل الحوثيون لشروط اللجنة الأمنية العليا، ما يؤكد عمليا أن الحكومة اليمنية قررت العودة بالمواجهات مع "الحوثيين" إلى مربع الخيارات الداخلية التي تفرضها نتائج العمليات العسكرية.
في غضون ذلك، اعتبر الرئيس اليمني على عبدالله صالح إن تجدد القتال يظهر أن الحوثيين ليست لديهم نية للتمسك بخطة سلام، مؤكدا أن القوات المسلحة والأمن ستلقن المتمردين درسا قاسيا، باجتثاث التمرد والقضاء عليه في مديريات صعدة وحرف سفيان وأينما وجد ما لم يمتثل "الحوثيون" للشروط الستة التي أعلنتها اللجنة الأمنية العليا.
وكانت جماعة الحوثي عرضت مبادرة لوقف إطلاق النار ضد القوات الحكومية، بعد أن كانت رفضت قطعيا مبادرة السلطة وفق الشروط الستة، دون أن تقدم الجماعة حينها مبادرة موازية لها.
وأكد رئيس الدائرة الإعلامية للمؤتمر الشعبي العام (الحزب الحاكم في اليمن) طارق الشامي أن مبادرة الحوثي تندرج في إطار الدعاية والتضليل الإعلامي الذي تمارسه عناصر التمرد والتخريب في صعدة.
وأضاف "تعودنا من عناصر التخريب والتمرد، أنه كلما تم تضييق الخناق عليهم يتقدمون بالمبادرات، وأي مبادرة لوقف إطلاق النار وعدم متابعة عناصر التمرد ستكون بعيدة عن الواقع ما لم يتم إعلان المتمردين الالتزام بالنقاط التي وضعتها اللجنة الأمنية".
وكانت الحكومة عرضت مطلع شهر رمضان ست نقاط لإحلال السلام في صعدة تشمل انسحاب الحوثيين من المواقع التي يسيطرون عليها، وإزالة الحواجز، وتسليم أجانب مخطوفين، وعدم التدخل في شئون السلطة المحلية، والنزول من الجبال ومواقع التمترس، وتسليم المعدات التي يسيطرون عليها.
ويرى محللون أن ما يجري في صعدة أعقد من أن تحسم عسكريا أو تحل بالقوة وان الحرب مهما طالت أو حسمت عسكريا فإن النهاية لها ستكون بالحوار والحوار فقط.
ويقول أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء عبدالله الفقيه إن "الحرب تنمي الحوثية وما يطفئها هو الحوار"، معبرا عن خشيته من أن تتطور قضية صعدة لتخرج عن السيطرة اليمنية تماما، فى حين اعتبر أستاذ أصول التربية وفلسفتها بجامعة صنعاء الدكتور أحمد الدغشي أن الحرب مهما طالت أو حسمت عسكريا فإن النهاية لها ستكون بالحوار.
وأوضح الدغشي أن واقع المشكلة (الحوثية) في اليمن في جوهرها ومنشئها فكرية تربوية بصرف النظر عن النتائج التي أفضت إليها تداعيات الفتنة بعد احتدام الصراع العسكري وتفاقمه وانعكاساته المختلفة ويدعمه عضو اللجنة المركزية للحزب الإشتراكي اليمني يحيى الشامي، مؤكدا أن الحوار هو الحل للمشاكل الحاصلة في البلاد، معتبرا أن المشكلة في صعدة ذات طابع سياسي، وعواملها محلية بالأساس. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة