البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقريراخباري : جدل وتهديدات بين أعضاء البرلمان العراقى بشأن الانتخابات المقبلة

2009:10:19.08:53

تصاعد الجدل بين أعضاء البرلمان العراقي ، من العرب والتركمان من جهة ، وبين الاكراد من جهة اخرى ، حول آلية اجراء الانتخابات البرلمانية في كركوك (250 كم) شمال بغداد.
ففي الوقت الذي هدد فيه التحالف الكردستاني بمقاطعة الانتخابات في حال تم منح كركوك الغنية بالنفط وضعا خاصا من جانب مجلس النواب العراقي ، ابدى البرلمانيون العرب والتركمان اصرارهم على مطالبيهم بضرورة التعامل مع المدينة بخصوصية في قانون الانتخابات المقبلة.
وفى المقابل ،هددت المجموعتان العربية والتركمانية في مجلس محافظة كركوك ، باللجوء إلى المحكمة الاتحادية ، في حال الاعتماد على سجلات النفوس لعام 2005 ، لحدوث تزويرات فيها، على حد قولهما.
واعربتا في بيان مشترك أمس الاحد/ 18 أكتوبر الحالي / عن دعمها لمقترح البرلمانيين من العرب والتركمان ، بشأن ادراج فقرة خاصة في قانون الانتخابات تقضي بضرورة مراجعة وتدقيق سجلات الناخبين في كركوك ، قبل اجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة، واستنادا إلى النصوص الدستورية والقانونية التي صدرت قبل عام 2003 وخاصة الفقرة الاولى من المادة 23 الخاصة بكركوك في قانون الانتخابات رقم 36 لعام 2008 .
وناشدت المجموعتان في البيان ، مجلس النواب العراقي بضرورة اخذ هذا المقترح بنظر الاعتبار واعتماد سجلات عام 2004 قبل التحديث الاولي، ووفق معيار سجلات الاحصاء لعام 1957 بحدود كركوك الادارية الحالية.
وتنص الفقرة الاولى من المادة القانونية المذكورة ،على أن تجري انتخابات محافظة كركوك والاقضية والنواحي التابعة لها ، بعد تنفيذ عملية تقاسم السلطة الإدارية والأمنية ، والوظائف العامة ، بما فيها منصب رئيس مجلس المحافظة ، والمحافظ ونائب المحافظ بين مكونات المحافظة، بنسب متساوية بين المكونات الرئيسية، ويخير المكون ذو الأغلبية في مجلس المحافظة باختيار احد أعلى ثلاثة منـاصب المحافظ أو نائب المحافظ أو رئيس مجلس المحافظة.
كما طالب البيان بايقاف عمليات الحصر والترقيم في المدينة ، والتي انطلقت الثلاثاء الماضي ، من قبل الجهاز المركزي للاحصاء ، استعدادا للتعداد السكاني العام المقرر اجراؤه في البلاد شهر اكتوبر عام 2010 كونها ترسخ واقعا غير حقيقي في كركوك وتضيف الشرعية للتجاوزات الحاصلة على الاملاك العامة والخاصة، بحسب البيان .
ولايزال التوتر السياسي سيد الموقف بين الاطراف البرلمانية والسياسية العراقية، ولاتلوح في الافق اية بوادر انفراج لحسم الخلاف حول قضية كركوك ذات القوميات والطوائف والاديان المتعددة والمتصارعة فيما بيتها مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية العراقية بداية العام القادم.
يشار إلى أن كركوك لم تجر فيها الانتخابات المحلية التي جرت في عموم محافظات العراق، بسبب الخلاف بين المكونات الاساسية للمحافظة ، حيث يسعى الاكراد إلى دمجها مع اقليم كردستان، في حين يرفض العرب والتركمان ذلك بشدة ويطالبون بارتباطها بالحكومة المركزية، أو أن تكون اقليما لوحدها.
يذكر أن الخلافات بين الكتل البرلمانية ، هي العائق الرئيسي امام اقرار قانون الانتخابات المقبلة ، التي من المقرر ان تجري في 16 يناير المقبل ، ولم يتمكن البرلمان العراقي حتى الان ، من التوصل إلى اتفاق حول هذه القضية ، لكن من المؤمل أن يناقش القانون في جلسته غدا الاثنين، وسط توقعات بعدم التوصل إلى اتفاق حول هذه القضية.
ويرى المراقبون أن كركوك ، التي هي واحدة من اعقد القضايا التي تواجه الساسة العراقيين ، قد تكون القشة التي ستقصم ظهر العملية السياسية ، اذا لم تتوصل الجهات العراقية الممثلة للاقليات إلى اتفاق يرضي جميع الاطراف، لان كل فئة حتى الان ، لاتزال تصر على رأيها واحقيتها في ادارة المحافظة وهو ما يزيد الطين بلة ويعقد الامور اكثر. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة