البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: مسئولون فلسطينيون لا يعلقون آمالا أو توقعات كبيرة على زيارة كلينتون للمنطقة

2009:10:30.11:20

قلل مسئولون فلسطينيون أمس الخميس/29 أكتوبر الحالي/ من نتائج الزيارة المرتقبة لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى المنطقة، لجهة دفع العملية السياسية واستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
وقالت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في تصريح لوكالة أنباء (شينخوا)، إن الفلسطينيين لا يعلقون آمالا أو توقعات كبيرة على زيارة كلينتون "في ضوء خيبة الأمل من إدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما".
وأضافت عشراوي أنه لا يمكن وضع توقعات كبيرة من هذه الزيارة "إلا إذا عبرت عن إرادة سياسية للوقوف أمام الممارسات الإسرائيلية والوقف الشامل للاستيطان اليهودي وإلزامها بتحديد مرجعية السلام".
وطالبت عشراوي الإدارة الأمريكية ووزيرة خارجيتها بالضغط الفاعل على إسرائيل "وليس التعامل معها وكأني هي التي تملي شروط السلام الأمر الذي يؤثر على مصداقية واشنطن والعملية التفاوضية".
وتصل كلينتون إلى إسرائيل مساء السبت المقبل للقاء كبار المسئولين الإسرائيليين والفلسطينيين وهي زيارة يسبقها وصول المبعوث الأمريكي جورج ميتشل مساء اليوم في مسعى أمريكي جديد لاستئناف مفاوضات السلام المتوقفة منذ ديسمبر الماضي.
وشددت عشراوي على أن الجانب الفلسطيني سيؤكد على موقفه بضرورة الوقف الشامل للاستيطان وتحديد مرجعية السلام وفق الشرعية الدولية قبل العودة لأي مفاوضات للسلام.
وفي السياق ذاته، رفضت عشراوي الدعوات الأمريكية لاستئناف المفاوضات دون شروط قائلة "هذه ليست شروط بل استحقاقات والتزامات على إسرائيل تنفيذيها لأن الإخلال بها يتناقض مع السلام ومع القانون الدولي".
وأكدت أن ما يطالب به الفلسطينيون لاستئناف المفاوضات "من شأنه أن يكون أساسا لإعادة مصداقية المفاوضات وضمان التزام إسرائيل بالشرعية الدولية وإلا كيف يمكن أن نثق بعملية تفاوضية وتحقيق نتائج؟".
وعبرت عشراوي التي كانت ضمن الوفد الفلسطيني المفاوض في اتفاق أوسلو عن "خيبة الأمل" الفلسطينية من إدارة أوباما "لأنها تراجعت أمام التعنت والرفض الإسرائيلي للشرعية الدولية ووقف الاستيطان بعد أن رفعت شعارات العدل والسلام وتنفيذ الشرعية ".
وأكدت أن "حكومة بنيامين نتنياهو تريد مفاوضات بدون أي خطوات فيما نحن (منظمة التحرير) غير معنيون بأي مفاوضات شكلية لإنقاذ نتنياهو وخدمة أغراض سياسية لأوباما وإدارته".
من جهته، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت إن الجانب الفلسطيني سيؤكد لميتشل والوزيرة كلينتون انه لا استئناف للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية ما لم توقف إسرائيل كل أشكال حصارها على الشعب الفلسطيني والتوسع الاستيطاني.
وأضاف إن الاعتقاد السائد الان هو أن أوباما يرفض إعلان مرجعية عملية السلام والهدف النهائي منها خشية أن يؤثر ذلك على مواقف الحكومة الإسرائيلية. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة