البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مصر تتفهم الرؤية الفلسطينية في مفاوضات السلام وتعتبر استئنافها مع الاستيطان "غير منطقي"

2009:11:02.08:52

اعرب وزير الخارجية المصري احمد ابوالغيط يوم الاحد / 1 نوفمبر الحالى / 2009 عن "تفهم" بلاده للرؤية الفلسطينية، التي ترفض استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل دون وقف الاستيطان، واعتبر ان القول بامكانية المضي في مفاوضات سلام مع استمرار الاستيطان "غير منطقي او مقبول".

وقال ابوالغيط في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني ناصر جودة عقب قمة الزعيمين المصري حسني مبارك والاردني الملك عبدالله الثاني في القاهرة اليوم، إن جهود السلام تتعرض ل"مشكلة حقيقية"، مرجعا هذه المشكلة إلى تصميم الجانب الإسرائيلي على عدم الالتزام بخارطة الطريق، التي تطالب بالوقف الكامل للاستيطان.

وتابع "من غير المنطقي أو المقبول أن يقال أننا نستطيع أن نمضي في مفاوضات، ثم نستمر في مسائل الاستيطان، خاصة في القدس الشرقية".

وكانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون قد طلبت امس من الاسرائيليين والفلسطينيين استئناف مفاوضات السلام في اقرب وقت ممكن دون اي شروط مسبقة، في اشارة الى مطلب الفلسطينيين الخاص بوقف الاستيطان قبل استئناف المفاوضات.

واضاف أن بلاده من هذا المنطلق تتفهم الرؤية الفلسطينية في هذا الخصوص، وتأمل أن يحصل الجانب الفلسطيني على ضمانات في ضوء ما تحدث به الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشأن الاستيطان والقدس الشرقية وجهد السلام بصفة عامة والانسحاب من الأراضي المحتلة.

واوضح نحن نتفهم وجهة النظر الفلسطينية فلا نتصور أن نذهب إلى مفاوضات في الوقت الذي تستمر فيه إسرائيل فى الاستحواذ على الأرض واقامة المستوطنات.

وشدد ابوالغيط على انه إذا ما قبل الجانب الفلسطيني التفاوض على أساس الشروط الإسرائيلية فكأنه يسلم القدس الشرقية إلى الجانب الإسرائيلي، كما قال الرئيس الفلسطيني.

وجدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس عقب اجتماع مع وزيرة الخارجية الامريكية في ابوظبي رفضه استئناف مفاوضات السلام قبل وقف الاستيطان في الاراضي الفلسطينية.

وقال أبوالغيط في رد على سؤال حول تراجع الدور الأمريكي، إن واشنطن تحتاج إلى بذل مزيد من الجهد مع الإسرائيليين، معتبرا ان حدوث انطلاقة قريبة في المفاوضات امر صعب طالما بقيت الأمور هكذا، داعيا لضرورة توفير ضمانات إلى العرب والفلسطينيين بما يزيل مخاوفهم من إضاعة الوقت.

من جانبه، اعرب وزير الخارجية الأردني عن اسفه لاستمرار الإجراءات الاسرائيلية أحادية الجانب، خاصة في القدس الشرقية، مشيرا الى انها شهدت عدة حوادث تصعيدية كان من الممكن أن تتحول إلى أزمات كبرى.

وقال إن الإجراءات أحادية الجانب مسألة مرفوضة من حيث المبدأ، خاصة عمليات الاستيطان والتهجير والحفريات في القدس الشرقية.

وابدى اتفاقه مع وزير الخارجية المصري بشأن الظروف الصعبة التي تمر بها عملية السلام، لافتا في هذا الشأن إلى أهمية المرجعيات التي ذكرها الرئيس الأمريكي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بما فيها عدم شرعية المستوطنات الإسرائيلية وأن كل قضايا الحل النهائي مطروحة على الطاولة.

وكانت القمة المصرية الاردنية قد تناولت الوضع في الشرق الاوسط، خاصة تطورات القضية الفلسطينية وسبل استئناف جهود السلام. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة