البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري : مجلس النواب العراقي يقر قانون الانتخابات الجديد بعد مخاض عسير

2009:11:09.15:06

تمكن مجلس النواب العراقي يوم الاحد / 8 نوفمبر الحالى / 2009 من حسم الجدل حول تعديل قانون الانتخابات الجديد وتوصل الى "صيغة توافقية" ترضي جميع اطراف العملية السياسية، اسهمت في اقرار القانون واخراجه الى النور بعد مخاض عسير.

وكان اقرار القانون قد شهد عدة تأجيلات استمرت اسابيع، سادت معها حالة من اليأس في الشارع العراقي، خصوصا حيال الموقف من الانتخابات في كركوك، التي شكلت "حجرة عثرة" في طريق اقراره خلال الفترة المنصرمة.

وقال الشيخ خالد العطية النائب الاول لرئيس مجلس النواب العراقي مع بدء جلسة التصويت اليوم، إنه بعد جهود متواصلة بذلتها هيئة رئاسة مجلس النواب والكتل النيابية وانتظار طويل تمكنا من التوصل الى صيغة مقبولة من جميع الكتل وتوافق في هذا الشأن.

واعتبر ان هذا التوافق "خطوة نحو التداول السلمي للسلطة وضربة قاصمة للإرهاب والظلاميين".

وقامت اللجنة القانونية بقراءة مواد القانون وطرحها للتصويت، فقرة بعد اخرى، وسط اعتراضات ومداخلات كادت تقضي على استمرار الجلسة، الا ان العطية الذي ترأس الجلسة هدد برفعها اذا لم يعد الهدوء الى قبة البرلمان.

وبعد استكمال عملية التصويت، اعلن العطية ان القانون فاز بأغلبية 141 صوتا من اصل 195 حضروا جلسة اليوم.

ويبلغ المجموع الكلي لاعضاء مجلس النواب العراقي 275 عضوا. واعتمد البرلمان العراقي خلال الجلسة نظام القائمة الانتخابية المفتوحة على ان تمثل كل محافظة عراقية دائرة انتخابية، كما اقر نظاما خاصا للانتخابات في كركوك والمحافظات المشكوك في سجلاتها.

ويقضي النظام الانتخابي الخاص بكركوك والمحافظات الاخرى باعادة الانتخابات في هذه المحافظات في حال وجود خطأ في هذه السجلات بنسبة 5 في المائة، وتشكيل لجان لتدقيق السجلات من عام 2004 الى 2009.

من جانبه، قال عضو البرلمان اسامة النجيفي في تصريح صحفي عقب اكتمال التصويت، "إن التوافق على التعديلات الخاصة بالقانون جاءت بعد عمل طويل".

وتابع "لقد تحقق انتصار مهم على طريق ضمان حقوق الجميع في كركوك بعد اعطائها وضعا خاصا وخضوع سجلات الناخبين فيها للتدقيق".

بدوره، عبر النائب مفيد الجزائري عن انتقاده لتأخير اقرار القانون، قائلا "لو أن الجميع تركوا مكاسبهم الحزبية الضيقة الطائفية والمناطقية جانبا وفكروا بمصلحة البلد لما استغرق الأمر كل هذا الوقت".

فيما اكد عباس البياتي وهو نائب تركماني اهمية اجراء الانتخابات وفق الموعد المحدد لها في 16 يناير المقبل، مطالبا المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ان تواصل العمل الليل بالنهار لتحقيق هذا الغرض.

ووجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تهنئة للشعب العراقي واعضاء مجلس النواب بمناسبة اقرار قانون الانتخابات.

وينص القانون الذي تم التوافق عليه، على اجراء الانتخابات في موعدها المقرر على قاعدة الناخبين المسجلين العام 2009 في محافظة كركوك والمناطق الاخرى الخلافية، على ان تعلن النتائج على هذا الاساس.

وستقوم لجنة مؤلفة من نواب من المناطق المختلف عليها، خاصة كركوك ونينوى، والمفوضية العليا للانتخابات، اضافة الى ممثلين عن وزارتي العمل والداخلية، وبمساعدة الامم المتحدة، بالنظر في اللوائح الانتخابية على مدى سنة كاملة.

وتملك هذه اللجنة حق الغاء اصوات الناخبين، الذين قد تكون هناك شكوك حول صحة تسجيلهم، واعادة توزيع المقاعد بحسب النتائج الجديدة، اذا ثبت لديها زيادة الاعداد عن نسبة خمسة في المائة، وهي الزيادة الطبيعية للسكان. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة