البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: ردود فعل سياسية وروحية مرحبة بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة

2009:11:11.08:37

رحبت الأحزاب والشخصيات السياسية والروحية يوم الثلاثاء / 10 نوفمبر الحالى / 2009 بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية اللبنانية التي أعلنت مساء أمس ، وعلقت آمالا كبيرة على دورها في مجابهة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يواجهها لبنان.

وفي هذا الصدد، اعتبرت كتلة "المستقبل" النيابية بزعامة سعد الحريري رئيس مجلس الوزراء ان "حكومة الوفاق الوطني التي أعلنت الامس تشكل "فرصة للبنان لتجديد الثقة بالدولة وبمؤسساتها وللتأكيد للعالم أنها الصورة الواقعية للوفاق الوطني الحقيقي".

وتمنت الكتلة في بيان أصدرته اليوم عقب اجتماعها برئاسة النائب فؤاد السنيورة رئيس الوزراء السابق للبنانيين "استقرارا جديا بدلا من اعتماد المواجهات السياسية وسيلة للتخاطب بين القوى المعنية بتشكيل الحكومة".

وحثت الكتلة القوى السياسية اللبنانية على " التريث في طرح العناوين الكبرى للبحث قبل استتباب الشأن الحكومي ودوران عجلة المؤسسات الدستورية وتأمين المناخات المؤاتية بما يحقق الاستقرار لكل اللبنانيين".

وأشارت كتلة المستقبل الى "وجود عدد كبير جدا من الملفات التي تحتاج لرعاية وحلول من الحكومة الجديدة فضلا عن تحقيق الكثير من المشاريع الإصلاحية التي تحتاج الى تضامن حكومي بعيدا عن أي معوقات".

من جهته ، أعرب محمد الصفدي وزير الاقتصاد والتجارة في تصريح اليوم عن أمله في أن" تكون حكومة الوفاق الوطني إسما على مسمى بحيث تتنوع النقاشات ويتوحد القرار في مجلس الوزراء ويشعر اللبنانيون أن مصيرهم هو في أيد أمينة".

وقال الوزير الصفدي ان "التمثيل العادل للقوى السياسية في الحكومة يفترض بأن تدافع هذه القوى عن الحكومة ودورها وأن تتضامن فيما بينها لإنجاح برنامج العمل الذي سيحمله البيان الوزاري وهو بلا شك برنامج إصلاحي في جوهره على المستويين الاقتصادي والإداري".

بدوره اكد رامي الريس مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة النائب وليد جنبلاط ان "الحكومة الجديدة تشكل فرصة لاعادة الثقة بين الفرقاء ولاثبات قدرتنا على حكم بلدنا".

وقال الريس في تصريح ادلى به اليوم ان "معالم المرحلة المقبلة مرتبطة بمدى توافر النية عند الفرقاء ببناء البلد والابتعاد عن الانقسامات السابقة التي اثبتت ان اللجوء الى الشارع خطأ".

من جهته اعتبر فيصل كرامي القيادي في حزب التحرر العربي في لبنان أن "حكومة الوحدة الوطنية ستنهي مرحلة اللااستقرار وتفتح مرحلة الانتظام السياسي الداخلي استنادا إلى مظلة أمان اقليمية ودولية".

أما النائب سمير الجسر فقد شدد في حديث صحفي "انه لا يمكن ان نشهد داخل الحكومة الواحدة موالاة ومعارضة مشيرا إلى "أن على الوزراء الالتزام بقرارات الحكومة" ، وأعرب عن أمله في ان "يستمرالاتفاق والوئام الى ما بعد تشكيل الحكومة" رافضا "الحكم عليها قبل ان تباشر عملها .

وأشار الجسر إلى ان "المواضيع المختلف عليها كالمقاومة وسلاحها ستناقشها طاولة الحوار" مشددا على "أهمية الحوار لان الكثير من القضايا بحاجة لإيجاد مخارج لها".

من جانبه اعتبر مفتي لبنان الشيخ محمد رشيد قباني ان "تشكيل حكومة الوفاق الوطني يعبر عن عمق الوحدة الوطنية والعيش المشترك بين اللبنانيين في تعاونهم الذي سيكون منطلقا لنهضة مؤسسات الدولة التي تحتاج إلى تفعيل عملها وتسريع خطواتها لاستكمال إعادة الأعمار والتطوير والإصلاح السياسي والإداري والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والاهتمام بالأمن الغذائي للمواطنين".

بدوره تمنى الشيخ عبد الأمير قبلان نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى النجاح للحكومة في مهامها الوطنية وفي ان تكون على مستوى آمال وتطلعات اللبنانيين وتجسد الشراكة في الحكم بين مكونات الشعب اللبناني".

وأمل الشيخ قبلان في تصريح اليوم ان "يكون إعلان تشكيل الحكومة محطة جديدة لانطلاقة العمل الوطني المشترك الذي يجسد تعاون السياسيين وتضامنهم في مواجهة التحديات على مختلف المستويات والأصعدة".

وأكد أهمية ان "يكون البيان الوزاري عنوان التوافق حول مختلف القضايا والشؤون السياسية فيرسم المسار السياسي للحكومة بما يحفظ وحدة الوطن وسيادته واستقراره ويعزز روح الانتماء الوطني عند اللبنانيين ويزيل كل الشبهات والالتباسات التي تسببت في الماضي بخلق هواجس ومخاوف لدى فريق من اللبنانيين".

كما تمنى ان "يكون البيان الوزاري واضحا في تعابيره ومفرداته محتضنا لخيار المقاومة باعتبارها ضرورة وطنية لحفظ الوطن وأهله."

ودعا الشيخ قبلان الحكومة الجديدة الى ايلاء "الوضع الاقتصادي والمعيشي والإنمائي كل رعاية واهتمام فتضع خططا سريعة لمعالجة الوضع المعيشي المتردي وتبادر إلى إقامة مصانع ومؤسسات إنتاجية في الأرياف للحد من تفشي البطالة . (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة