البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مصر تسعى نحو "رؤية دولية واضحة" حول التعامل مع الوضع في السودان بعد استفتاء 2011

2009:11:12.13:39

رحبت مصر يوم الاربعاء / 11 نوفمبر الحالى / 2009 باتفاق شريكي الحكم في السودان على الالتزام بالتوصل الى حل للمسائل الخلافية العالقة في تنفيذ اتفاق السلام الشامل، مشددة على سعيها للتوصل الى "رؤية دولية واضحة" للتعامل مع الوضع في السودان في مرحلة ما بعد استفتاء يناير 2011.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير حسام زكي في بيان صحفي صدر اليوم، إن بلاده ترحب "بالاتفاق الذي اعلنه شريكا الحكم في السودان حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان في 9 نوفمبر الجاري حول التزامهما بالتوصل الى حل للمسائل الخلافية العالقة في تنفيذ اتفاق السلام الشامل قبل انتهاء الدورة البرلمانية الحالية".

واكد الطرفان كذلك على "انهاء حالة التوتر بينهما، ووقف الحملات الاعلامية، والتركيز على مواصلة الحوار البناء من أجل التوصل الى توافق حول النقاط الخلافية العالقة"، بحسب البيان.

وكانت الحركة الشعبية قد قاطعت جلسات البرلمان السودانى ومجلس الوزراء، احتجاجا على عدم اجازة قوانين تتعلق باستفتاء جنوب السودان، اضافة الى قانون ينظم عمل جهاز الأمن والمخابرات.

وهو ما دفع حزب المؤتمر الوطني (الحاكم) الى اتهام الحركة الشعبية بالعمل على خلق حالة من التوتر السياسى فى وقت بدأت فيه المراحل المتعلقة باجراء الانتخابات العامة فى السودان المقررة في ابريل من العام 2010.

واعتبر البيان ان الاتفاق يعد "خطوة ايجابية"، داعيا "شريكي الحكم الى بذل الجهود ومواصلة الحوار عبر القنوات القائمة لتقريب وجهات النظر واعادة الأمور الى مسارها السليم".

واضاف "ان مصر تسعى الى خلق مناخ ايجابي بين شريكي الحكم"، وحث "المجتمع الدولي باعتباره الضامن لاتفاق السلام الشامل على دعم الحوار بين الطرفين".

وشدد البيان على "ان مصر تعتزم مواصلة جهودها لتقريب وجهات النظر بين الشريكين بما يساهم في تجاوز النقاط الخلافية التي تعيق تنفيذ اتفاق السلام الشامل، والتوصل الى رؤية دولية واضحة للتعامل مع الوضع في السودان في مرحلة ما بعد استفتاء يناير 2011".

وتخشى مصر من انفصال جنوب السودان عن شماله، بحسب ما ذكر سلفاكير ميارديت النائب الاول للرئيس السوداني رئيس حكومة جنوب السودان لدى عودته من زيارة للقاهرة اواخر اكتوبر الماضي.

وقال "خلال زيارتى لمصر كان كل التركيز على موضوع الوحدة والانفصال، ان المصريين يخشون من انفصال الجنوب".

وحث سلفاكير في خطاب القاه في جوبا مطلع نوفمبر الجاري مواطني الجنوب على دعم خيار الانفصال باعتبار ان الوحدة تبقيهم "كمواطنين من الدرجة الثانية". (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة