البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري : حماس تطلق مبادرة للمصالحة في ذكرى انطلاقتها الـ 22

2009:12:15.09:58

سعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في احتفال ذكرى انطلاقتها الثانية والعشرين أمس الاثنين /14 ديسمبر الحالي/ إلى إظهار شعبيتها بين الفلسطينيين في قطاع غزة ، وتبني مبادرة للتوصل إلى مصالحة فلسطينية لا تقوم على اشتراطات اللجنة الرباعية الدولية الداعية إلى السلام مع إسرائيل .
وفي مهرجان حاشد بغزة لإحياء ذكرى الانطلاقة ، بحضور عشرات الآلاف من أنصار وعناصر الحركة إلى جانب قياداتها في القطاع ، أعلن إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة التي تديرها (حماس) في الكلمة المركزية للمهرجان إطلاق مبادرة تدعو للاتفاق على برنامج إنقاذ وطني ، وتشكيل حكومة توافق ، للرد على انسداد أفق التسوية مع إسرائيل.. على حد وصفه.
وحدد هنية أسس برنامج الإنقاذ بالنقاط التالية : استعادة الوحدة الوطنية بتشكيل حكومة موحدة على قاعدة التوافق الوطني ، بناء مرجعية القيادية للشعب الفلسطيني المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية وتأمين مشاركة الجميع فيها ، التوافق في هذه المرحلة على برنامج وطني يستند الى إنهاء الاحتلال وإزالة المستوطنات واقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 والإفراج عن الأسرى والمعتقلين.


كما شدد هنية على التمسك بحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال ، وترتيب أجهزة السلطة الفلسطينية ، واستعادة البعد العربي والإسلامي للقضية الفلسطينية وتأمينها لتطلعات الشعب الفلسطيني.
وسارعت حركة (فتح) التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى رفض مبادرة حماس ، وقال جمال محيسن عضو اللجنة المركزية للحركة " إن على حركة حماس أن توقع على الورقة المصرية للمصالحة قبل طرح أية مبادرات الهدف منها الالتفاف على ورقة المصالحة من أجل إنهاء الانقسام" .
وأضاف محسين في اتصال هاتفي مع (شينخوا) " إذا كانت حماس جادة في التوصل إلى المصالحة فعليها التوقيع على الورقة المصرية التي شاركت فيها كل الفصائل الفلسطينية بدل المبادرات العشوائية التي تتحدث بها الآن" .
وتوقفت جلسات الحوار الفلسطيني التي ترعاها القاهرة بسبب رفض حركة حماس التوقيع على ورقة المصالحة المصرية بسبب وجود "تحفظات" عليها ، فيما وقعت عليها حركة فتح.
وحدث الانقسام الفلسطيني صيف عام 2007 عندما استولت حركة حماس ذات الأغلبية في المجلس التشريعي الفلسطيني على مؤسسات السلطة الفلسطينية بالقوة.
ودعا هنية مصر إلى استئناف جهود إتمام المصالحة ومناقشة ملاحظات حركة حماس وباقي الفصائل الفلسطينية لتفادي تجارب الحوار المؤلمة السابقة للتأسيس للمصالحة الحقيقية كما دعا إلى "اعتزال فتنة الاقتتال ومأساة التراشق الإعلامي والتفرغ لحماية القدس والقضايا الكبرى".
وحماس التي يدعو ميثاقها إلى تدمير إسرائيل ، فازت في الانتخابات التشريعية في يناير 2006 ، وفي عام 2007 سيطرت على قطاع غزة بعد معارك ضارية مع القوات الموالية للرئيس محمود عباس الذي يسيطر حاليا على الضفة الغربية.

ونفى هنية أن تكون لدى حماس خطة لبناء كيان مستقل أو إمارة إسلامية " في غزة، وقال " ان فلسطين من البحر إلى النهر أرض وقف لا تنازل عنها أبدا" ، مؤكدا أن الحركة لن تعترف بإسرائيل.
وأضاف هنية أن (حماس) لن تكتفي بتحرير قطاع غزة، وإنما تتطلع إلى تحرير كل فلسطين من النهر الى البحر، معتبرا أن الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة عام 2005، خطوة أولى على طريق التحرير الكامل والشامل لكل فلسطين.
وشنت إسرائيل هجوما دمويا على قطاع غزة في الفترة مابين 27 ديسمبر الى 18 يناير، واعتبر هنية الهجوم الذي أدى الى مقتل نحو 1400 فلسطيني وإصابة الآلاف بجروح بأنه "حرب قذرة وفاشلة".
وتأسست (حماس) عام 1987 ودخلت إلى دائرة الضوء على الصعيد الدولي خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية في عام 2000 ، وقال قياديون في الحركة ان عدد المشاركين في المهرجان يدحض المزاعم بأن شعبيتها تراجعت لكن مهرجان الحركة لم يحمل أي "مفاجأة" كما ذكر هؤلاء في وقت سابق.
كما لم يتطرق هنية الى ذكر جملة واحدة عن صفقة تبادل الأسرى التي يجري التفاوض بشأنها بين حماس وإسرائيل عبر وسيط ألماني.
ورفعت صور كبيرة لقادة "حماس" "الشهداء" وفي مقدمهم مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين الذي اغتالته إسرائيل في 2004 والقياديان في الحركة سعيد صيام ونزار ريان اللذان اغتالتهما إسرائيل في الحرب الأخيرة على غزة كما ازدانت شوارع مدينة غزة منذ يومين بأعلام خضراء كبيرة وصغيرة ترمز إلى الحركة فيما طافت العربات في أنحاء قطاع غزة وهي تبث إعلانات وأغنيات تمدح حماس وقادتها.
وقال المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحركة حماس الملقب بأبو عبيدة بمناسبة ذكرى انطلاقة الحركة ان الحركة باتت "أقوي وأكثر قدرة" علي مواصلة طريقها وبرنامجها المقاوم وصولا إلى تحرير الأرض الفلسطينية.
وأضاف في اتصال هاتفي مع (شينخوا) "أن شيئا واحدا فقط يوقف المقاومة وهو زوال الاحتلال عن كل أرضنا، أما ما دام الاحتلال يحتل أي شبر من أرضنا فنحن باقون ما بقي الليل والنهار".
وفيما يتعلق بالهدوء النسبي الذي يشهده قطاع غزة وشبه توقف لعمليات حماس العسكرية قال أبو عبيدة "ان كان هناك هدوء أو توقف فهو بالنسبة لنا استراحة مقاتل لأن العدو يمتلك من سلاح القوة الشيء الكثير ، وبالتالي نحن نستعد لأي مواجهة قادمة وفي هذا الإطار تحكمنا الظروف الأمنية والموضعية".(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة