البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري:على خلفية الاعتداء على الحدود .. عباس يعتذر لمصر وحماس تجري تحقيقا

2010:01:14.14:22

قدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الاربعاء 13 يناير الحالى اعتذارا للقاهرة عن "الاعتداءات" التى ارتكبها فلسطينيون على الحدود المصرية مع غزة واودت بحياة جندي مصري، في حين اعلنت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) أنها ستسلم القاهرة نسخة رسمية من نتائج تحقيق تجريه بشأن الأحداث التي وقعت مؤخرا على الحدود.

وفي هذا الصدد، اعتذر عباس في حوار خاص مع وكالة انباء (الشرق الاوسط) المصرية الرسمية الى الشعب المصري عن "الاعتداءات"، التي ارتكبها فلسطينيون على الحدود المصرية مع قطاع غزة.

ووصف هذه الاعتداءات بانها "اعمال مشينة"، وقال انه من "العار على اي انسان ينتمي الى الشعب الفلسطينى ان يرد التحية الى مصر بهذا الشكل ويرد التضحيات التى قدمها الشعب المصرى عبر سنوات عديدة الى اعتداءات على الحدود وقنص جندى مصري يؤدى واجبه نحو وطنه".

وكان قناص فلسطيني اغتال الجندى أحمد شعبان (22 عاما) من قوات حرس الحدود المصرية اثناء مظاهرات نظمها فلسطينيو غزة الاسبوع الماضى رشقوا خلالها حرس الحدود بالحجارة، احتجاجا على خلاف بين الجانب المصري ومنظمي قافلة "شريان الحياة 3" ادى الى تأخر دخولها الى القطاع.

وثمن عباس ، الدور المصري فى القضية الفلسطينية، قائلا ان "من يعتقد انه يستطيع ان يأخذ دور مصر او يستغني عنه فهو واهم"، وعزا ذلك الى ان العرب والفلسطينيين بشكل خاص لا يمكنهم ان يستغنوا عن الدور المصري.

وكان ابوالغيط اكد فى مقابلة مع التليفزيون المصري مساء الاثنين الماضي، ردا على محاولات التقليل من الدور المصري، ان " قدرة مصر على الحوار مع الامريكيين والاسرائيليين والاوروبيين والروس ليس لها حدود"، ورهن قيام اطراف عربية اخرى بلعب دور فى القضية الفلسطينية بان يكون لديها القدرة على التحدث مع اسرائيل بوصفها الطرف الثاني فى القضية.

وشدد ابوالغيط على ان دور مصر "محوري لا ينازعها فيه احد"، مشيرا الى ان بلاده هى المسئولة عن القضية الفلسطينية منذ عام 1948 وخاضت من اجلها عدة حروب.

وتعليقا على الانتقادات التى توجهها حماس لمصر بسبب الانشاءات الهندسية التي تجريها القاهرة على الحدود مع غزة، قال عباس "ان من حق مصر ان تحمي حدودها وكرامتها بالشكل الذى تريده".

وتابع "ان المقصود من هذا الانتقاد هو تجريح مصر ولفت الانظار عن المتسبب الحقيقى فى هذا الحصار ،قاصدا حصار غزة، وهى اسرائيل".

وعن اعتقاد حماس بان الانشاءات المصرية ستزيد من معاناة سكان غزة وتدمر اقتصاد القطاع، اوضح عباس " ان الذى يدمر الاقتصاد هو حماس، والذى لا يريد لهذه المعاناة ان تنتهى هو حماس".

على الجانب الاخر، أعلنت وزارة الداخلية التابعة للحكومة المقالة التي تديرها (حماس) في غزة اليوم أنها ستسلم الحكومة المصرية نسخة رسمية من نتائج تحقيق تجريه بشأن الأحداث التي شهدتها الحدود بين القطاع ومصر الأسبوع الماضي.

وقال وزير الداخلية فتحي حماد، "إن التحقيق قارب على الانتهاء حيث قامت لجنة متخصصة بجمع كافة المعلومات والتفاصيل التي أدت إلى توتر الأوضاع على الحدود".

وأضاف أن حكومته ستطلب اجتماعا مع المسئولين المصريين في أعقاب انتهاء التحقيق الجاري من أجل بحث عدم تكرار ما جرى ومعالجة أي توتر في المستقبل.

وكان ابوالغيط اكد مؤخرا ان بلاده ستطالب حماس بمحاكمة القناصين الذين قتلوا الجندي المصري، مشيرا الى ان القاهرة تعلم اسماء هؤلاء القناصين.

وتابع "نحن نعلم أسماءهم، وسوف نطالب بالقبض عليهم وعقابهم، وسوف نرى كيف تتصرف حماس في هذا الامر".

من ناحية اخرى، وعلى صعيد عملية السلام، قال الرئيس الفلسطيني ان مصر وفلسطين والاردن نسقوا حول بعض القضايا، التي طرحت امام الادارة الامريكية، مشيرا إلى انه تم الاتفاق على عقد لقاء ثلاثى مصري اردنى فلسطينى لدراسة ماحدث في واشنطن.

وتابع انه ينتظر تحديد موعد هذا اللقاء الثلاثي للتشاور في نتائج زيارة وزير خارجية مصر ومدير المخابرات العامة المصرية الوزير عمر سليمان ووزير خارجية الاردن ناصر جودة الى واشنطن.

واشار الى ان هناك اتفاقا فلسطينيا - عربيا على ضرورة وقف شامل للاستيطان ولو لمدة محددة يشمل مدينة القدس لاستئناف المفاوضات .

ونفى ما تروج له بعض الجهات من ان مصر ودولا عربية تضغط على القيادة الفلسطينية لاستئناف المفاوضات بدون وقف الاستيطان، وقال "من العبث القول بان هناك ضغوطا على السلطة الفلسطينية من مصر، او من بعض الدول العربية".

ومضى يقول ان "مصر لم تضغط ولن تضغط ولن تقبل ان تضغط لان مصر لها مواقفها الثابتة والمؤيدة للحق الفلسطينى"، وتساءل ماهى المشكلة فى ان توقف اسرائيل بناء المستوطنات، من اجل استئناف عملية السلام. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة