البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

حركة "فتح الإنتفاضة" تبدي استعدادها للحوار مع الحكومة اللبنانية حول السلاح خارج المخيمات

2010:01:19.13:48

أكد أمين سر حركة "فتح الإنتفاضة" العقيد سعيد موسى يوم الاثنين 18 يناير الحالى "الاستعداد لإطلاق حوار حول موضوع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات"، داعيا الى ايجاد حل وسط مع الحكومة اللبنانية حول هذه المسألة .

وقال موسى ، في تصريحات أدلى بها للصحفيين بعد اجتماعه مع كل من رئيس مجلس الوزراء السابق سليم الحص والوزير السابق وئام وهاب ورئيس "هيئة علماء جبل عامل" الشيخ عفيف النابلسي اليوم " نحن مستعدون للحوار إذا رأت الحكومة اللبنانية أن هناك ضرورة له على مواقع محددة ،فنحن مستعدون للحوار لنرى أين يمكن أن يكون هذا السلاح في خدمة الطرفين".

وأضاف أنه " إذا كان هناك اعتراض حول بعض المواقع خارج المخيمات علينا أن نتدارس بالحوار وايجاد الحلول الوسطية التي لا تؤثر على الطرفين وتثير حساسية بأي شكل" ،مؤكدا " نحن جاهزون للحوار وإيجاد الحلول الوسطية".

وقال موسى " ان السلاح الفلسطيني سواء كان خارج المخيمات الفلسطينية أم في داخلها هو جزء من المقاومة ضد العدو الصهيوني" ،متسائلا عن " الدافع للمطالبة والدعوة لنزع هذا السلاح الذي هو في خدمة الأمة والمقاومين وفي خدمة حماية أمن لبنان".

كما قال ان "هذا السلاح في مواقعه الحالية في الجنوب بالنسبة لنا كحركة "فتح الانتفاضة" لن يؤثر على الأمن والنظام في لبنان ، وان سلاح "فتح الانتفاضة" لم يوجد في يوم من الأيام ليكون عقبة أو إساءة للأمن الوطني اللبناني".

وتابع موسى "نحن لسنا جزرا أمنية ولن نقيم حدا ولا نظاما ولا معسكرات اعتقال ، ولن نمنع أحدا من المرور من خلال المواقع المتواجدين فيها ، ولكن إذا تم عدوان ضمن المناطق المتواجدين فيها فلن ننتظر العدو حتى يأتي إلينا بل سنذهب إليه وسنواجهه قبل أن يصل إلينا لأن دورنا هو مقاتلة العدو".

ونفى "أي صلة لحركة "فتح الانتفاضة" ب"فتح الإسلام" وقال "نحن من أشد الناس ملاحقة لتنظيم فتح الإسلام لأنهم أساءوا إلى الحركة قبل أن يسيئوا إلى لبنان ، ونحن نتابع هذه المجموعة وعلى استعداد لملاحقتها في أي موقع كانت فيه".

كما نفى موسى "وجود أي قواعد أو عناصر لقوى معادية للبنان في المخيمات الفلسطينية وبالتحديد في مخيمات الشمال وبيروت سواء كانت من القاعدة أو غيرها" ، وقال " أما في الجنوب فهناك فصائل فلسطينية خيرة تمنع وصول أو تسلل أي قوى معادية".

وعلى صعيد الداخل اللبناني، تمنى موسى على الحكومة أن "تعمل على تسوية الأمور الحياتية والمعيشية للفلسطينيين في المخيمات واعمار مخيم نهر البارد الذي تأخر كثيرا " ، واكد انه "من دون تحقيق حق قيام دولة فلسطين لا يمكن أن يكون هناك تسوية أو سلام في المنطقة.

يذكر أن لبنان يضم ما يقارب 400 ألف لاجىء فلسطيني موزعين على 12 مخيما منتشرا في مختلف المناطق اللبنانية .

وشهد مخيم عين الحلوة ، الذي يعتبر أكبر المخيمات في لبنان ، أوائل الشهر الجاري اشتباكا مؤخرا بين أفراد منتمين الى منظمة "جند الشام" وعناصر من حركة التحرير الوطني "فتح" أدى الى سقوط جريح من الحركة . (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة