البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: سيول غزة تغرق عشرات المنازل وتشرد المئات

2010:01:20.10:09

أدت السيول التي اجتاحت قطاع غزة إلى إصابة تسعة أشخاص ونفوق مئات رؤوس الأغنام والأبقار والطيور وإتلاف مئات الدونمات من الأراضي الزراعية وغرق ما يقارب من 70 منزلا، وتشريد ما يقارب 400 مواطن من سكان منطقة وسط قطاع غزة.

وقال فلسطينيون يقطنون في منطقتي جحر الديك والمغراقة في محيط وادي غزة وسط القطاع المعروف بانخفاضه عن سطح البحر إنهم فوجئوا مساء أمس (الاثنين) بتدفق المياه إلى منازلهم حيث غمرت أثاثهم فخرجوا في حالة هلع مع أطفالهم يبحثون عن مأوى قبل أن تأتي المياه على المنازل بالكامل.

وأوضح شهود عيان ، أن المياه اندفعت في وادي غزة كالسيل الجارف بارتفاع يتراوح ما بين ثلاثة وأربعة أمتار وتدفقت على جانبيه لتغرق الأراضي الزراعية والمنازل السكنية والممتلكات في مجراه وعلى جانبيه.

وتشهد الأراضي الفلسطينية وإسرائيل منخفضا جويا شديدا أدى إلى حدوث فيضانات كبيرة وتضرر العديد من الجسور ومصرع وإصابة ما يزيد عن عشرة إسرائيليين.

وأعلن رئيس بلدية المغراقة يوسف أبو هويشل:" أن الفيضانات والسيول تسببت في إغراق ما يقارب من 70 منزلا ، وتشريد ما يقارب 400 مواطن من سكان المنطقة ، موضحا في الوقت ذاته أن البلدية وبالتعاون مع الوزارات المعنية قامت بفتح مدرسة كفر ياسين بمدينة الزهراء لإيواء المواطنين الذين غرقت بيوتهم وأمتعتهم بمياه الوادي".

وأضاف أبو هويشل أن الأضرار لم تقتصر على السكان أو المباني بل طالت مزارع الحيوانات والطيور التي يعتمد عليها سكان تلك المنطقة في كسب رزقهم وتسير أمور حياتهم.

ويقيم على ضفتي وادي غزة أكثر من 100 أسرة من البدو يقطنون خياما ، ويعملون في مجال تربية المواشي وبعض أنواع الزراعة ، إضافة إلى عشرات المنازل المشيدة.

وقال رئيس جهاز الدفاع المدني في الحكومة المقالة العقيد يوسف الزهار ان فيضان وادي غزة كان "متعمدا" من قبل إسرائيل،مشيرا إلى أنه سبق وأن أقدمت السلطات الإسرائيلية على فتح سدود وادي غزة من جانبها بالتزامن مع الأمطار الغزيرة على قطاع غزة مما أدى إلى إغراق منازل وأراضي وممتلكات العشرات من سكان وسط قطاع غزة.

وأشار الزهار إلى أن تدفق المياه من تلك المنطقة سواء كانت قليلة أم كثيرة هي بحد ذاتها خطيرة ومدمرة علي منطقة تفتقر إلى مقومات الصرف الصحي بفعل الحصار المستمر على قطاع غزة .

بدوره ، وصف أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي عن حركة حماس في بيان صحفي ما حدث، بأنه "جريمة جديدة من جرائم الحرب التي يقترفها الاحتلال"، محملا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية كاملة عن سلامة أهالي المنطقة وكافة الآثار والتداعيات السلبية التي تلحق بهم.

وتقيم إسرائيل سدودا مائية تمتد من جبال الخليل ومنطقة بئر السبع على طول الحدود مع قطاع غزة الشرقية وتتقاطع مع منطقة وادي غزة الذي يمتد من ناحية الشرق وحتى ساحل البحر غربا بحوالي 7 كيلومترات.

وقال خبراء مياه فلسطينيون ان هذه السدود شيدت لمنع مياه الأمطار من الانسياب الطبيعي إلى القطاع الساحلي وحرمان الخزان الجوفي في القطاع من مصادر تغذيته.

وصرح المهندس منذر شبلاق مدير عام مصلحة مياه بلديات الساحل بأن الكارثة جاءت في سياق تعرض المنطقة لعاصفة جوية وأمطار شديدة.

وقال انه سواء حدث انهيار وفيضان مفتعل او بفعل حجم كمية الأمطار المتساقطة فان هذا تسبب باندفاع المياه في مجراها الطبيعي عبر وادي غزة، حيث يقوم الجانب الإسرائيلي باحتجاز مياه الأمطار ومنع انسيابها الطبيعي في مجرى الوادي وبالتالي حرمان قطاع غزة من المصدر الرئيسي الذي يغذي الخزان الجوفي.

من جهته نفى افحاي درعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في اتصال هاتفي مع وكالة أنباء (شينخوا) أن يكون للجيش علاقة بفتح سدود المياه بشكل متعمد ، وقال ان سلطة المياه الإسرائيلية تعتبر اتهامات (حماس) في غزة لها بهذا الخصوص "سخيفة".

الا أن شبلاق قال انه كان من الضروري أن يقوم الجانب الإسرائيلي بإبلاغ السلطة الفلسطينية أو الجهات والمؤسسات المعنية بإمكانية حدوث مثل هذا الفيضان قبل أن تتدفق المياه إلى وادي غزة بشكل مفاجئ لتتمكن هذه السلطات من اتخاذ الاحتياطات والتدابير اللازمة لتفادي وقوع أضرار بشرية ومادية .

ووجهت الحكومة الفلسطينية المقالة التي تديرها حركة (حماس) في قطاع غزة نداء استغاثة لرفع الحصار عن قطاع غزة وإدخال معدات ومواد بناء لمواجهة خطر الفيضانات وسيول الأمطار.

ودعت الحكومة في بيان صحفي المجتمع الدولي، إلى المساهمة في إنقاذ المنطقة المنكوبة في وسط قطاع غزة، مشيرة إلى أنها شرعت في خطة طوارئ لإيواء الأسر التي لجأت إلى إحدى المدارس وأنها وزعت عليهم الفراش والمأكل والمشرب إلى حين إيجاد مكان لإيوائهم بعدما جرفت السيول منازلهم.

بدوره، طالب الدكتور محمد رمضان وزير الزراعة في غزة كافة المؤسسات الإغاثية في الداخل والخارج، بضرورة التدخل الفوري لإعانة الفلسطينيين المشردين جراء هذه الكارثة الإنسانية ، ودعا الأغا المؤسسات الحقوقية والدولية ، إلى ضرورة فتح تحقيق في "الجريمة الجديدة التي ارتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني" . (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة