البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: مبارك يدعو عقلاء شعبه الى "محاصرة الفتنة" على خلفية حادث نجع حمادي

2010:01:22.15:31

أكد الرئيس المصري حسني مبارك يوم الخميس 21 يناير الحالى فى كلمة القاها خلال الاحتفال بعيد العلم " أن حادث نجع حمادى أدمى قلوب المصريين أقباطا ومسلمين "، وحث عقلاء الشعب على " محاصرة الفتنة .. والتصدى لنوازع طائفية مقيتة " تهدد وحدة المجتمع المصري.

وكان اعتداء مسلح نفذه ثلاثة اشخاص اطلقوا خلاله النار على مواطنين مسيحيين متجمعين عشية عيد الميلاد في مدينة نجع حمادي، بمحافظة قنا (700 كلم) جنوب القاهرة، ما ادى لمقتل ستة مسيحيين وشرطي مسلم واصابة تسعة اخرين، تلاه اعمال شغب من قبل مسيحيين ومسلمين.

وقال مبارك "برغم تعليماتي بسرعة تعقب مرتكبيه ومعاقبتهم بقوة القانون وحسمه، فإننى أسارع بتأكيد أن عقلاء هذا الشعب ودعاته ومفكريه ومثقفيه وإعلامييه يتحملون مسئولية كبرى فى محاصرة الفتنة والجهل والتعصب الأعمى والتصدى لنوازع طائفية مقيتة تهدد وحدة مجتمعنا وتسيء لصورة مصر مهد الحضارة والتسامح عبر التاريخ".

وكانت الشرطة المصرية القت القبض على مرتكبي الحادث فور وقوعه، ومن المقرر ان تبدأ محاكمتهم في 13 فبراير المقبل امام محكمة امن الدولة العليا طوارئ، وهي محكمة استثنائية لا يمكن الطعن على قراراتها امام هيئة قضائية اعلى.

ووجهت النيابة العامة لمرتكبي الحادث تهم استخدام القوة والعنف والترويع بغرض الإخلال بالأمن والنظام العام وتعريض سلامة المجتمع للخطر والقتل عمدا مع سبق الإصرار والترصد، وهي تهم تصل عقوبتها للاعدام.

واعرب الرئيس مبارك عن تطلعه لـ"مجتمع متطور لدولة مدنية حديثة، لا مجال فيه لفكر منحرف يخلط الدين بالسياسة والسياسة بالدين ولا مكان فيه للجهل والتعصب والتحريض الطائفى ويرسخ قيم المواطنة بين أبنائه قولا وعملا، ولا يفرق بين مسلميه وأقباطه".

واستعرض الرئيس مبارك رؤيته لبناء هذا المجتمع، وقال انها جزء لا يتجزأ من رؤية شاملة لحاضر الوطن ومستقبله.

وتابع "إن لدينا أولويتين رئيسيتين، اليوم وغدا وبعد الغد، الأولى هى مواصلة تحقيق معدلات مرتفعة للنمو الاقتصادى والتنمية باستثمارات ومشروعات جديدة تتيح المزيد من فرص العمل لشبابنا وشاباتنا وتسهم فى تطوير ما يقدم للمواطنين من خدمات".

بينما تتمثل "الأولوية الثانية فى المضى فى توسيع قاعدة العدل الاجتماعى بين ابناء الوطن وتحقيق العدالة فى توزيع عوائد التنمية وثمارها بين شتى المحافظات، ويتعين أن يأتى تعاملنا مع قضايا العلم والتعليم والبحث العلمى محققا لهاتين الأولويتين".

ومضى يقول "لقد نجحنا فى احتواء تداعيات أزمة ركود الاقتصاد العالمى دون أن ينكمش اقتصادنا .. ونعمل على أن نعود بمعدلات النمو الاقتصادى إلى ما كانت عليه قبل الأزمة، بل وتجاوزها".

وشدد على "ان هذه الأولوية تطرح مجددا وبقوة الضرورة الملحة لربط مخرجات التعليم باحتياجات سوق العمل ، وهو ما يطرح بدوره ضرورة التركيز على التعليم الفنى وتطويره وتغيير ثقافة المجتمع تجاهه والضرورة المماثلة لتطوير التعليم العالى فى ذات الاتجاه تحقيقا لذات الهدف".

واردف قائلا "إننا ماضون فى إتاحة المزيد من التعليم الجامعى وقبل الجامعى ومواصلة تطويره، لنتيح فرصا متكافئة أمام الجميع فى الحصول على تعليم مرتفع الجودة، وبرامج للتدريب وإعادة التأهيل كل بحسب اجتهاده وقدراته وإمكاناته".

ولفت الى "اننا نمضي حاليا فى تطوير مائة من كليات جامعاتنا، تمهيدا لحصولها على شهادة الهيئة القومية لجودة التعليم والاعتماد ونعمل على الارتقاء بمستوى جامعاتنا، لتعود كسابق عهدها إلى خريطة الجامعات المتميزة على المستوى الدولى".

وشدد على "ان تطوير البحث العلمى يحتاج لجهود كافة قوى المجتمع باعتباره هدفا مشتركا ومسئولية مشتركة" ، مطالبا كلا من الحكومة بالمضى فى الرفع التدريجى للموارد المخصصة للبحث العلمى ورجال الصناعة والأعمال ومؤسسات المجتمع المدنى بالمساهمة بسخاء فى تدبير الموارد المالية المطلوبة، تحقيقا لهذا الهدف وتحملا لهذه المسئولية.

وتابع "ستظل مشكلة التمويل العقبة الكبرى أمام جهودنا لتطوير التعليم والبحث العلمى"، داعيا الحكومة والبرلمان لدراسة أفضل السبل لتوفير موارد إضافية لهذه المنظومة المهمة بتشريع يحررها من قيود ومصاعب التمويل، ويأخذ فى اعتباره تجارب من سبقنا من الدول المتقدمة. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة