البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مبارك يعتبر الانشاءات على الحدود بين مصر وغزة "عملا سياديا لا يقبل الجدل"

2010:01:25.09:51

اعتبر الرئيس المصري حسني مبارك يوم الاحد 24 يناير الحالى الانشاءات التي تقوم بها بلاده على الحدود مع قطاع غزة "عملا سياديا لا يقبل الجدل"، في اول تعليق مباشر له على هذه الاحداث، وانتقد بشدة "الحملات المكشوفة" التي تتعرض لها مصر من قبل قوى عربية واقليمية.

وقال مبارك في كلمة له بمناسبة العيد ال58 للشرطة اليوم، إن الانشاءات والتحصينات على حدودنا الشرقية عمل من أعمال السيادة المصرية لا نقبل ان ندخل فيه فى جدل مع أحد أيا كان أو ينازعنا فيه كائنا من كان.

وتابع انه رغم جهود مصر المتواصلة لاحياء عملية السلام ولتحقيق الوفاق الفلسطينى تتعرض مصر ل"حملات مكشوفة" من قوى عربية واقليمية لم تقدم يوما ما قدمته مصر لفلسطين وشعبها، وتكتفي بالمزايدة بالقضية الفلسطينية والمتاجرة بمعاناة الفلسطينيين.

واضاف ان لدى مصر من المعلومات الموثقة الكثير، والذين يقومون بهذه الحملات وينظمون مهرجانات الخطابة للهجوم على مصر فى دولة شقيقة، ولو شئنا لرددنا لهم الصاع صاعين لكننا نترفع عن الصغائر.

وجدد مبارك رفض مصر للضغوط والابتزاز وعدم السماح بالفوضى على حدودها او بالارهاب والتخريب على أرضها. وكانت مصر قد شددت على أن دعمها الثابت" للقضية الفلسطينية لن يمنعها من اتخاذ "ما تشاء من اجراءات " لتأمين حدودها مع غزة، وأن سيادتها على أراضيها "أمر مقدس"، رافضة الانتقادات الموجهة اليها حول ما يتردد عن البدء فى بناء جدار على الحدود مع القطاع الفلسطيني.

وترفض حركة المقاومة الاسلامية (حماس) ما تعتبره جداريا فولاذيا على الحدود المصرية الفلسطينية، وتطالب بوقفه.

على الصعيد الداخلي، حذر مبارك من مخاطر المساس بوحدة الشعب المصري والوقيعة بين مسلميه وأقباطه، مؤكدا عدم تهاونه مع من يحاول النيل منها أو الاساءة اليه.

ويشير الرئيس المصري في هذا الصدد، الى حادث الاعتداء المسلح الذي نفذه ثلاثة أشخاص أطلقوا خلاله النار على مواطنين مسيحيين متجمعين عشية عيد الميلاد في مدينة نجع حمادي، بمحافظة قنا (700 كلم) جنوب القاهرة، أدى لمقتل ستة مسيحيين وشرطي مسلم، واصابة تسعة آخرين.

وتبع هذا الحادث اعمال شغب في البلاد من قبل مسيحيين ومسلمين. ودعا مبارك الى ضرورة توجيه خطاب ديني مستنير من رجال الازهر والكنيسة يدعمه نظام تعليمي، والاعلام، الكتاب والمثقفون ليؤكدوا قيم المواطنة وأن الدين لله والوطن للجميع.

وأكد الرئيس المصري أن التصدى للارهاب والتطرف والتحريض الطائفى يمثل تحديا رئيسيا لأمن مصر القومى، لكنه ليس التحدي الوحيد الذى نواجهه فى منطقتنا والعالم من حولنا. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة