البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

ذوو الأسرى يطالبون بسرعة إنجاز صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل

2010:01:26.10:01

طالب ذوو الأسري الفلسطينيين يوم الاثنين 25 يناير الحالى حركة (حماس) بسرعة إنجاز صفقة تبادل الأسرى للإفراج عن أبنائهم في السجون الإسرائيلية.

وأعرب ذوو الأسرى خلال اعتصامهم الأسبوعي بمناسبة يوم التضامن مع المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، عن استغرابهم من الغموض الذي يكتنف الصفقة لا سيما عقب اللقاءات لتي قام بها الوسيط الألماني أخيرا مع الإسرائيليين وقادة حماس.

وشهدت المفاوضات بين حركة (حماس) وإسرائيل عبر الوسيط الألماني تعثرا بشأن التوصل إلى اتفاق قريب للإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة الجندى الاسرائيلى جلعاد شاليت مقابل مئات الأسرى الفلسطينيين.

ورفع ذوو الأسري صور أبناءهم المعتقلين، مرددين هتافات تطالب بالإفراج عنهم واستعادة الوحدة الفلسطينية بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال والد الأسير رائد الحداد المحكوم عليه ( 19 عاما ) وقضي منها ثمانية أعوام لوكالة أنباء ((شينخوا))، نتواجد في هذا الاعتصام لمطالبة المسئولين في السلطة الفلسطينية والحكومة في قطاع غزة بالعمل الجاد من أجل الإفراج عن الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وقالت والدة الأسير إبراهيم بارود المحكوم عليه بالمؤبد وقضي منها (15 عاما ) ل ((شينخوا))، إنها تأتي هنا للتضامن مع الأسري في السجون الإسرائيلية، مطالبة "المقاومة" الفلسطينية بالعمل الجاد من أجل الإفراج عن كافة الأسرى الفلسطينيين.

يذكر أن أكثر من 11 ألف معتقل فلسطيني يقبعون في السجون الإسرائيلية ويتعرضون حسب مصادر حقوقية فلسطينية إلى التعذيب والتنكيل.

من جهة أخرى، أعرب ذوو الأسرى، عن استهجانهم لعدم إجراء الانتخابات الفلسطينية في موعدها الذي كان محددا اليوم، معتبرين أن إجرائها هي الطريق الوحيدة للخروج من الأزمة السياسية الداخلية وتحقيق الوحدة الوطنية للالتفات إلى القضايا التي تواجه الشعب الفلسطيني ومنها قضية الأسرى.

وأضاف الحداد أنه "لابد من إجراء الانتخابات الفلسطينية في موعدها المحدد لأنها استحقاق وطني وخروج من الأزمة القاتمة وإنهاء الانقسام الفلسطيني بين الضفة الغربية وقطاع غزة ".

وقالت ام ابراهيم بارود إن " إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية كفيل بتحقق الوحدة الفلسطينية بين شقي الوطن الفلسطيني، والالتفات إلى المصالح العليا للشعب الفلسطيني لأن الحصار المفروض على قطاع غزة قضى على كافة مناحي الحياة".

يشار إلى أن اليوم الاثنين يصادف الموعد الدستوري لإجراء الانتخابات الفلسطينية في الأراضي الفلسطينية.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أصدر نهاية أكتوبر الماضي مرسوما بتحديد موعد الانتخابات الفلسطينية في موعدها القانوني في 25 يناير غير أن لجنة الانتخابات المركزية أعلنت تعذر إجرائها بسبب منع حركة (حماس) أي نشاط لها في قطاع غزة.

وعلى أثر ذلك، قرر المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية تفويض الرئيس محمود عباس والمجلس التشريعي بالبقاء في منصبهما لحين تهيئة الأجواء أمام إجراء الانتخابات التي تقول (حماس) إنها رهن بالتوصل إلى اتفاق فلسطيني. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة