البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

البرلمان الجزائري يدرس مشروع قانون يجرم الاستعمار الفرنسي

2010:01:27.15:13

ناقش مكتب المجلس الشعبي الوطني الجزائري (الغرفة العليا في البرلمان) يوم (الثلاثاء) مشروع قانون تقدم به اكثر من 120 نائبا يتعلق بتجريم الاستعمار في الجزائر، رغم رفضه في العام 2005.

وذكر بيان صادر عن المكتب، ان رئيس الغرفة العليا عبد العزيز زياري عقد اجتماعا "ودرس اقتراح قانون يتعلق بتجريم الاستعمار في الجزائر، وقرر إعادته إلى مندوب أصحابه لصياغة بعض المواد حتى يكون النص متكاملا من حيث الشكل والموضوع على أن يعرض من جديد على مكتب المجلس".

وكان نواب من معظم الكتل البرلمانية قد طرحوا الأسبوع الماضي مشروع القانون الذي سبق أن رفضه مكتب المجلس عام 2005، وكان باقتراح من نواب حركة الإصلاح الوطني (تيار إسلامي).

ويتضمن المشروع 20 مادة تتعلق بفترة الاستعمار الفرنسي للجزائر التي امتدت من 1830 إلى 1962، بينها مواد تطالب فرنسا بالاعتذار رسميا وعلنيا عن فترة الاستعمار ومنح تعويضات.

وتنص مواد مشروع القانون كذلك على إنشاء محاكم جنائية لمحاكمة مجرمي الحرب والاستعمار، ورهنت مستقبل العلاقات الجزائرية – الفرنسية بمدى استجابة الحكومة الفرنسية لمطلبي الاعتذار والتعويض.

وتشهد العلاقات بين البلدين منذ عامين برودة بسبب قضايا خلافية، اهمها الرفض الفرنسي المتكرر لمطلب الاعتذار عن الماضي الاستعماري مثلما تطالب الجزائر بذلك، وامتناع فرنسا عن تقديم الأرشيف الجزائري الكامل الذي صادرته في فترة الاحتلال، فضلا عن مسألة حرية تنقل الجزائريين الى فرنسا، واستياء الجزائر من شح الاستثمارات الفرنسية مقابل ارتفاع معدل المبادلات التجارية.

كما استاءت الجزائر من اثارة فرنسا لملف مقتل الرهبان الفرنسيين السبعة العام 1996 في الجزائر بطريقة توحي بتورط الجيش الجزائري في ذلك، في الفترة التي كانت فيها الجماعات الجهادية في أوج قوتها.

كما استاءت الجزائر من اثارة قضية اعتقال الدبلوماسي الجزائري محمد زيان حسني في فرنسا بتهمة التآمر على اغتيال معارض جزائري العام 1987، وهي التهمة التي نفتها الجزائر بقوة واعتبرتها محاولة غير ناجحة من قبل الحكومة الفرنسية لدفع الجزائر إلى تقديم تنازلات بخصوص القضايا الخلافية بين البلدين.

وبرز التوتر أكثر بعد انتهاج فرنسا لنفس السياسة التي قررتها مؤخرا الإدارة الأمريكية حول وضع قائمة سوداء لمسافري 14 دولة بينها الجزائر.

فقد قامت الخارجية الجزائرية باستدعاء السفير الفرنسي كسافيي دريانكور وابلغته استنكارها لهذه الخطوة، وهو ما أدى إلى تأجيل زيارة وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير إلى الجزائر إلى فبراير المقبل بعدما كانت مبرمجة هذا الشهر.

يذكر ان البرلمان الفرنسي سن في فبراير 2005 قانونا مماثلا يمجد الاستعمار الفرنسي. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة